الجمعة، 29 يوليوز، 2011

مهزلة نتائج الحركة الانتقالية ونتائج الامتحانات المهنية






النقابة الوطنية للتعليم ك.د.ش فرع طاطا






تندد بنتائج الحركة الانتقالية ونتائج الامتحانات المهنية






أصدر المكتب الإقليمي اللنقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديقمراطية للشغل بيانا تنديديا استنكر فيه نتائج الحركة الإنتقالية وجاء في البيان:
بعد تدارسه- المكتب الإقليمي- لنتائج الحركة الانتقالية الوطنية الهزيلة فيما يتعلق بالراغبين في الانتقال داخل إقليم طاطا أو خارجه ، وما رافقها من تستر مفضوح على العديد من المناصب الحقيقية الشاغرة ، وبالتالي الحرمان غير المبرر لعشرات الحالات من الانتقال على مستوى جميع الأسلاك ، ووقوفه على نتائج الامتحانات المهنية الخاصة بنساء ورجال التعليم برسم دورة أكتوبر 2010 ، وتسجيله حجم الفضائح والجريمة المرتكبة في حق الشغيلة التعليمية من طرف وزارة التربية الوطنية من خلال قرصنة المئات من المناصب التي رصدت لها الاعتمادات المالية الكافية والتستر عليها لغاية في نفس لوبيات الفساد والسمسرة المتحكمة في تدبير هذا الملف منذ سنوات ، فكيف يعقل مثلا أن عدد المناصب المعلن عنها من طرف وزارة التربية الوطنية لفئة أساتذة التعليم الابتدائي للترقي إلى السلم11 بالامتحان المهني لسنة 2010 هي 3108 في حين أن عدد الناجحين هو2745 ، ونفس الشئ ينطبق على أغلب الفئات الأخرى ، مما ألحق الحيف الجائر بالمئات من نساء ورجال التعليم وأضر بحقوقهم المشروعة ، ضدا على مبادئ النزاهة والشفافية ، زيادة على إدراج عدد من المستفيدين من الترقية بالاختيار لسنة 2010 ضمن الناجحين في الامتحان المهني ونفس الضرر ألحق بالعديد من الأساتذة حاملي شهادات الإجازة والذين كانوا يراهنون على الترقية بأثر مادي وإداري لا سيما الحاصلين على الإجازة قبل سنة 2010 ، هذا بالإضافة إلى التفاوت الكبير في نسب الناجحين من أكاديمية إلى أخرى ، وكمثال ما يتعلق بالترقية إلى السلم 11 بالسلك الابتدائي ( جهة كلميم السمارة نجح 12 أستاذ ، منهم لا أحد بإقليم طاطا في حين تجاوز العدد 300 ناجح في جهات أخرى ) .
وبناء عليه أعلن المكتب الإقليمي للنقابة:



- استنكاره الشديد لعملية النصب والاحتيال الني تعرض لها العشرات من نساء ورجال التعليم بإقليم طاطا المشاركين في الحركة الانتقالية الوطنية داخل الإقليم أو خارجه من خلال التستر المقصود على عدد كبير من المناصب الشاغرة ، بهدف خدمة أجندات ومصالح ضيقة لفئة المقربين والمسترزقين ضدا على مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص .
وطالب البيان وزير التربية الوطنية بتنظيم حركة انتقالية وطنية استثنائية عادلة بمذكرة منظمة وبمعايير شفافة ، يشارك فيها الجميع بعيدا عن منطق الوزيعة والمحسوبية .
كما طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة كلميم السمارة ومعه النائب الإقليمي بطاطا بضرورة إجراء حركات انتقالية منصفة بداية الموسم الدراسي المقبل بمذكرات منظمة وواضحة تكريسا لتكافؤ الفرص والمساواة بين الجميع ، بعيدا عن منطق الكولسة و الانتماءات الضيقة ، وحذر البيان من مغبة استمرار التجاوزات والخروقات السابقة
كما أعلن البيان عن التضامن المطلق واللامشروط مع جميع المتضررين ضحايا عملية قرصنة المناصب المعلن عنها من طرف وزارة التربية الوطنية في إطار اجتياز الامتحانات المهنية لسنة 2010 .
- وندد بشدة بالخروقات الخطيرة السالفة الذكر المرتبطة بنتائج الامتحانات المهنية ، والتي ارتكبتها أياد بوزارة التربية الوطنية ملطخة بالفساد ولها باع طويل في العبث بمصالح الشغيلة التعليمية . مطالبا وزير التربية الوطنية بالتدخل العاجل لوضع الأمور في نصابها الحقيقي وإرجاع الحقوق إلى أصحابها الشرعيين ، بغية قطع الطريق على السماسرة الهادفين إلى المتاجرة بالمئات من المناصب المقرصنة من خلال : الإفراج الفوري وخاصة عن 363 منصب للترقية إلى السلم 11 و50 منصب للترقية إلى السلم10 بالنسبة للسلك الابتدائي ، و44 منصب للترقية إلى السلم 11 و14 منصب للترقية إلى السلم10 بالنسبة للثانوي الإعدادي ، و11منصب للترقية إلى السلم 11 بالنسبة للثانوي التأهيلي ، مع إنصاف باقي الفئات الصغرى الأخرى ، وتعويض مناصب المستفيدين من الترقية بالاختيار لسنة 2010 بالذين اجتازوا الامتحانات المهنية لسنة 2010 بناء على الاستحقاق ، مع ضمان حق الأثر الإداري والمالي للمستفيدين من الترقية بشهادة الإجازة باحتساب أحسن وضعية .
هذا وحذرت النقابة الوطنية للتعليم فرع طاطا الجهات المسؤولة على مستوى وزارة التربية الوطنية من مغبة إتباع سياسة صم الأذان والتماطل في التعامل مع المطالب المشروعة للشغيلة التعليمية السالفة الذكر . ودعت جميع ضحايا العبث والتسيب والمتضررين من فضائح وخروقات وزارة التربية الوطنية ومصالحها الجهوية والإقليمية إلى التعبئة والاستعداد لخوض جميع الخطوات النضالية المناسبة مع بداية الدخول المدرسي المقبل دفاعا عن الحقوق المشروعة التي تنتزع ولا تعطى باعتبارها حق وليس امتياز .






مراسلة من فريد الخمسي

أحكام قاسية بإقليم بوعرفة في حق المناضلين كبوري الصديق والمحجوب شنو










أحكام قاسية بإقليم بوعرفة في حق المناضلين كبوري الصديق والمحجوب شنو

أصدر الاتحاد المحلي النقابي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع طاطا بيانه التنديدي الثالث فيما يخص تضامنه مع رفاقه ببوعرفة كبوري الصديق والمجوب أشنو، وتعتبر الأحكام التي تعرضا لها أحكاما مخزنية صارخة وجاء في البيان:
إصرار قضاء التعليمات في تحالفه مع أجهزة المخزن بكل تلاوينها على تثبيت الأحكام الجائرة التعسفية الصادرة عن المحكمة الابتدائية ببوعرفة كان هو عنوان جلسة الثلاثاء 26 يوليوز 2011 بمحكمة الاستئناف ، إذ تم الحكم على المناضلين الكونفدراليين والحقوقيين كبوري الصديق بسنتين سجنا نافذة والمحجوب شنو بسنة ونصف سجنا نافذا ، وبسنة ونصف سجنا لباقي المتهمين ، والهدف طبعا محاولة تركيع مناضلينا وترهيبهم والنيل من نضاليتهم ، مع التشويش على النضالات البطولية التي تخوضها ولسنوات الكونفدرالية الديمقراطية للشعل ببوعرفة في التحام دائم بالجماهير الشعبية .




وحسب البيان دائما:
إن هذه الأحكام الجائرة والجبانة التي تعرض لها مناضلينا الأحرار يعتبر وصمة عار في جبين الدولة المغربية ضدا على كل المواثيق والأعراف الدولية ، مما يجسد وبالملموس العهد الجديد للسلطة ونظام ديمقراطية الواجهة التي يطبل لها في الأروقة الرسمية بمباركة من أغلبية الأحزاب الصفراء الموالية وأبواقها المأجورة ، والتي باركت وهللت مؤخرا لمهزلة الدستور المخزني الممنوح في استفتاء مزور ومشبوه .



ويعلن البيان أنه وأمام هذا الجبروت المخزني وهذا التسلط المخزي الذي ترعاه عصابات القمع التي تتقن الاختطاف والتدخلات الوحشية والاعتقالات وتلفيق التهم ، فان الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل



يندد التنديد الشديد بهذه الاحكام التعسفية التي تعرض لها مناضلينا كبوري الصديق والمحجوب شنو ، وتأكيده أن الملف مطبوخ والمحاكمة سياسية بامتياز . ويطالب الجهات المسؤولة عن الاعتقال والمحاكمة المطبوخة الإفراج الفوري عنهما دون قيد أو شرط
ويحمل الأجهزة الأمنية والقضائية ببوعرفة مسؤولية كل ما من شانه أن يطال السلامة الجسدية للمناضلين .
ويعلن البيان عن دعمه الوقفات والمسيرات الاحتجاجية والإضرابات التي تخوضها كل الأجهزة الكونفدرالية بإقليم بوعرفة وبالجهة الشرقية وبباقي ربوع الوطن من أجل إسقاط الاستبداد والحكرة وضمان الحرية الكاملة لمناضلينا .


ولا يفوت البيان فرصة دعوته جميع الإطارات المناضلة الحرة إلى التضامن مع المناضلين المعتقلين بكل الوسائل المتاحة .
وينتهز البيان الفرصة ليعرج على بعض المطالب المحلية فيطالب:
- عامل إقليم طاطا بتفعيل الالتزامات المتفق بشأنها في جلسات حوار سابقة بخصوص مطالب نقابة سائقي سيارات الأجرة الكبيرة ونقابة عمال الإنعاش الوطني .
- ويعلن تضامنه ودعمه المطلق لمعركة الكرامة التي يخوضها المناضلون الكونفدراليون بمنجم بوازار بتازناخت .
- ويؤكد تضامنه اللامشروط مع حركة شباب 20 فبراير ، و مع النضالات البطولية التي يخوضها المعطلون بجميع مواقع النضال فيما يتعرضون له من هجمة وحشية شرسة ، ضدا على حقهم المشروع في التظاهر السلمي دفاعا عن مطلبهم العادل في الشغل القار والعيش الكريم .
- ويؤكد على المساندة المطلقة المادية والمعنوية للنضالات التي تخوضها حركة شباب 20 فبراير من أجل مغرب الكرامة والعدالة الاجتماعية ، مغرب السيادة للشعب ، ويشجب كل الأصوات المشبوهة التي تشكك في مصداقيتها.
وفي الأخير يؤكد الاتحاد المحلي أن جميع الأشكال القمعية البائدة التي تحن إلى سنوات الرصاص لن تزيد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ومعها الهيئات التقدمية الحرة والشباب المناضلين الشرفاء إلى صمودا وإصرارا حتى تحقيق مغرب الكرامة والعدالة والحريات، لا مغرب الاستبداد والفساد والتسلط ، مغرب المواطنة الكاملة ، لا مغرب الرعية ،معتبرا أن سياسة العصا الغليظة التي ترفعها الدولة وأبواقها المأجورة ما هي إلا وقودا لاستمرار الاحتجاجات من أجل ديمقراطية حقيقية .
طاطا في : 26/07/2011

الاثنين، 25 يوليوز، 2011

قصة لك في قلبي حكاية

القصة التي شاركت بها في كتاب "أصوات الفراشات" الذي نشره نادي الإبداع بثانوية ابن سليمان الروداني

لك في قلبي حكاية



شكيب أريج





لك في قلبي حكاية..تعالي اقرئيها..

انبشي قبر قلبي تجدي سماءً دنستها خطاك، تجدي وجهاً مات من شدة البكاء.

اشهدي ذلتي الباسلة بابتسامة مبتورة. ها هو ظلي يتكسر شموخاً..يتهاوى، وأنا لا أطيق أن أرى قصاصات ضفيرتك تسيل بين فروج أصابعي دماً. لا أطيق أن أحذف هاء النبض من أوجاع قاموسي.

أكتبك تاءً تنفطر أسىً وأربك حواسك بصفعة شعر.

ما الذي تملكين فعله وأنت محاصرة بين ذراعي سوى أن تغمدي وجهك في صدري.

لك في قلبي حكاية..تعالي اقرئيها، لن تخسري شيئا سوى قدر منسيٍّ وابتسامة مبتورة.

هناك سترين ظلي. دوسي عليه كراهيةً، واتركيه واقفاً..انذريه للعذاب.

في عتمة قلبي، في الركن القصي تبدأ الحكاية:

فتاة السكر..

وجه بحري بلغة النوارس البيضاء. والسماء الزرقاء. كفي في كفها وأصاب بالتوهج. تنتصب قامتها كالسيف وألمع أنا حبا.

تزدحم مشاعري في لحظة انقلاب عشقي وأدفن وجهي في سماء حبها..

أرسم قبلة وأرميها في البحر تتحول إلى سمكة..أتفوه اسمك فيطير فراشة..

تصبح الدمعة حين أذرفها لؤلؤة..

بعد الغروب..

أقرأ خطواتنا على الشاطئ خطوة خطوة..

الخطوة الأولى: أثرثر على حافة العشق.

الخطوة الثانية: أمسك قميصك المبتل بالندى والدمع.

الخطوة الثالثة: أبذل جهدا خارقا كي أكرهك فترتبك ملامح وجهك.

الخطوة الرابعة: وجها لوجه، تذرفين قبلة وأبصم على شفتيك دمعة.

الخطوة الخامسة: كفك تحترق في كفي.

تسألين : كم الساعة؟ - العاشرة إلا كرهاً.

في حفلة وداع..كان كل شيء معداً للألم .. أنا بحلة جديدة بانتظار عروس القمر، أشعل سيجارة تلو الأخرى، ولاَّعتي الجديدة تشتعل حبا..كلما بدأت ساعة جديدة..أعقاب السجائر تتكدس على المنفضة..

بعد أن تأتي لا أجد اعتذارا أقدمه لك سوى قول العجوز غادة:

(-هذه فكرتك عن الحب..أن تجيئي إلى المقهى متأخرة يومين عن موعدنا وتجديني ما زلت جالساً في انتظارك أدفئ قهوتك بيدي وأنفاسي .. )*

على شرفة البحر لم أسمع نحيب الموج، كنت مشتاقا إليك بلهفة عمر..ها أنا أعود إليك.

وحتى قبل أن أبادرك بالسؤال وأنا أخفي هديتي إليك خلف ظهري..

- احزري ماذا أحضرت لك قطتي البحرية؟

ابتلعت السؤال وأنا أرى بين أناملك الرقيقة مسدسا بفوهته القدرية وماسورته الفولاذية وكاتم صوته المدبب.

ترتخي أصابعي لتسقط هديتي، كنت أود أن أكافئك على حبك بثمن رمزي..فإذا بك تعدين لي رصاصة..

بقدر ما كنت أحبك أصبحت أكرهك..هي لحظة تموت فيها كل المشاعر، بلا خوف، بلا حب، بلا صوت..أدير ظهري في صمت..أنتظر أن تنفذي حكمك في ..القلب الآن غرفة حمراء..أصبت بذبحة صوتية للتو..الأمل الوحيد الآن هو رصاصة تواري الشعور بخيبتي فيك..

أقول بفراغ صبر:

- نفذي حكمك.. كل القبور في روحي استيقظت..ها أنا أنتهي بحرقة..

مدية تفري اللحم..شمس تنسحب تاركة ظلالها المهزومة.. هو الندم، لا أدري أكان هذا شعوري أم شعورها، كل ما أذكره هو أني حزمت أمتعتي ورحلت بصمت.. لتظل يداها ترتعشان وهي تنظر إلى هديتي المضرجة بدماء الخيانة..وبعدها..





* عبارة مقتبسة عن غادة السمان من كتابها" رسائل الحنين إلى الياسمين"



السبت، 23 يوليوز، 2011

النادي السينمائي بثانوية الوحدة الإعدادية يحول قصة قصيرة عالمية إلى فيلم تربوي قصير

النادي السينمائي بثانوية الوحدة الإعدادية يحول قصة قصيرة عالمية إلى فيلم تربوي قصير




قصة التخرج هي قصة عالمية للكاتب الياباني تشيرو أكاجاوا، اشتغل عليها النادي السينمائي لثانوية الوحدة الإعدادية أديس طاطا وبعد تبييئها وتكييفها مع المحيط التربوي بسيناريو محكم قام فريق العمل بالتصوير بجماعة أديس على طريق أنغريف، والعمل السينمائي الذي هو عبارة عن فيلم قصير مستوحى من قصة قصيرة سيكون مفاجآة بداية الموسم الدراسي القادم.



إليكم القصة التي اعتبرت أساسا للفيلم وهي بنسخة يابانية هنا

الـــــتَخـــــــرج


تشيرو أكاجاوا
ولد أكاجازا عام 1948 .كتب مجموعة كبيرة من قصص
الألغاز الغامضة عقب حصوله على جائزة الكتَّاب للناشئين
عن كتابة "القطار الشبح"في عام 1976 .عُرفت أعماله
بتميزها بروح الفكاهة وإيقاعها اللاهث وانتشرت بصورة
خاصة في صفوف الشباب ،وقد نُشرت قصته هذه لأول
مرة باليابانية في عام 1984 في إطار مجموعة أصدرتها
دار كودانشا انترناشيونال المتخصصة في إصدارها
لعام 1987 لأعمال الإبداعية ،ثم تُرجمت إلى العديد
من لغات العالم .


تدحرجت كرة أمام سيارة الأُجرة.فضغط موراكامي بقوة على الكوابح ، قُـذفَ الراكبُ الجالس في المقعد الخلفي بشدةٍ إلى الأمام ، فارتطم رأسه بالحاجز الزجاجي الذي يفصل بينه وبين السائق وقال : " اللعنة ! ما الذي تفعله بحق الجحيم ؟" أدار موراكامي محرّك السيارة من جديد، وقال : " المعذرة يا سيدي !عندما رأيت الكرة ، فإنني ..".

- "كرة؟ دست الكوابح بهذه القوة بسبب كرة لعينة ؟ ".

صاح موراكامي الذي تملَّـكه الغضب فجأة : " من أجل طفلٍ قد يكون منطلقا خلفها . أم أنه لا يهمك أن يُـقتل طفل ؟ ".

استرخى الراكب على المقعد وقال : " طيب ، طيب " ثم غرق في صمت ٍ كئيب .

وبعودته إلى القيادة أحسَّ موراكامي بقطرات العرق تنساب على عموده الفقري ، وكانت الذكريات المرعبة ، تلك التي مضت عليها ست سنوات ، الآن ، ما زالت متوهجة كأوضح ما تكون .

كان موراكامي قد قاد سيارة الأُجرة لمدة تزيد عن العشر سنوات ، لم يتسبب خلالها في أي حادث ، ولم يتلقَّ أي مخالفة سَيْـر، ولكن في ذات يومٍ كان مشغولا أكثر من المعتاد وراح يفكر في أن يكف عن العمل مبكراً . وبينما كان يمضي بسيارته عبر منطقة سكنية هادئة ، في طريقه إلى الكاراج رأى سيارة شحن صغيرة تقترب في الاتجاه المقابل . كان الشارع ضيقا لكن هناك مساحة كافية للعبور . قاد موراكامي السيارة ببطء على بعد بوصات من السياج الممتد على يساره.





وكادت السيارتان ترتطمان عندما ضربت مرآة الشاحنة الجانبية شيئا ما ، وأحدثت صوتا مرتفعا ، كان غصن شجرة على ما يبدو.

جفل موراكامي ، وأشاح بنظره عن الشارع لدقيقة فقط لكنها كانت كافية لاندفاع طفل صغير من بوابة مفتوحة أمام سيارة موراكامي ، الذي ضغط على الكوابح بكل قوة .أطلقت الإطارات صرخة طويلة حادة ، وشعر بأنه لطم شيئا محدثا صوتا مكتوما . فأغمض عينيه ...

كان ذلك قبل ست سنوات .

تطلع موراكامي إلى ساعته بينما كان الراكب يهم بالنزول من سيارة الأجره، ورأى أن الوقت قد حان لإنهاء مناوبته ، وقال للراكب بينما هو يترجل من السيارة : " شكرا لك سيدي " لقد عملت بشكل جيد اليوم ، أفضل من المعتاد ، فلا خير في العودة الآن .

كان ذلك في أصيل يوم دافئ من أيام شهر مارس . وفي طريقه على المرآب انعطف موراكامي في طريق ضيق ، هادئ . قال لنفسه : " هذه الضاحية لا تتغير البتة . إنها لم تتغير إطلاقا خلال ست سنوات " .

عبر موراكامي هذا الشارع مرات لا حصر لها منذ وقوع الحادث . ولطالما شعر كلما طاف به بأنه مجبر على القيام بهذا كنوع من التخليد لذكرى ذلك الطفل الصغير . كأنها زيارة لقبر .

لم يوجه أحد اللوم له يومها ، فالكل أجمع على أن الحادث كان شيئا لا يمكن تجنبه . وبالطبع ، قام موراكامي بكل ما يستطيع من أجل عائلة الصغير . ولكن حقيقة أن هذه الأسرة لم تطالب بأي تعويض ، ولم تذكر شيئا إطلاقا عن المال ، جعلت العبء أسوأ وأثقل بالنسبة لموراكامي ، وكان يذكر نفسه مرات ومرات بأن كل أموال العالم لن تستطيع أن تعيد هذا الطفل للحياة من جديد.

كان رجل في نحو السبعين من العمر يعرج ماضيا باتجاه الحاجز الحجري ، عند حافة الطريق ، وعندما لاحظ سيارة الأجره توقف ورفع يده فتوقف موراكامي أمام العجوز وفتح له الباب .

كان الرجل يرتدي بذلة أنيقة وربطة عنق وتفوح منه رائحة طيبة .

قال العجوز :
" آه .. الحمد لله .ليس هناك من سيارات أجره متوفرة في هذه المنطقة . كنت أخاف من الاضطرار للمشي حتى بلوغ الشارع الرئيسي ".
- " إلى أين يا سيدي " .
- " حسنا .. إنها تدعى مدرسة ك.الابتدائية ، إنها .. كيف لي أن أشرح لك ..".
- " لا حاجة لذلك يا سيدي إنني أعرف أين تقع "
- " آه . أتعرف لك ؟ كم أنا محظوظ ! ".
- تنهد الرجل في ارتياح ، وقال : " إنني لا أتذكر أسماء الشوارع بوضوح . ينبغي عليّ أن أطلب من أحدهم أن يكتبها لي .. على ما أعتقد .. لكنني ..".

خفف موراكامي من سرعة السيارة ، وقال : "في الحقيقة ، لقد ذهبت إلى هذه المدرسة مرة أو مرتين ".

كان الطفل الذي دهسه موراكامي قد التحق لتوه بهذه المدرسة .

وعادة ما يوقف موراكامي سيارة الأجره بالقرب من ملعب المدرسة ليقوم بمشاهدة الأطفال وهم يلعبون ، ولولا وقوع الحادث لكان ذلك الطفل يلعب الآن مع الأطفال الآخرين .

التقط الراكب العجوز نفسا عميقا وقال : " آه ، يا له من يوم رائع! " فرد موراكامي :" إنه كذلك ! هل هناك مناسبة خاصة يجري الاحتفال بها في هذه المدرسة ؟ ".
- " في الواقع ، نعم ، إنه حفل تخريج حفيدي".
- " كم هو رائع! "
- " كنت أخشى أن أتأخر على الحفل. لكن والحالة هذه فبإمكاني أن أصل هناك في الوقت المحدد".

انعطف موراكامي إلى الشارع الرئيسي . كان طريق المشاة مزدحما بأطفال المدرسة الذين يلعبون معا . وهم يسيرون.لقد تخرجوا أيضا لتوهم ، وكل منهم يحمل شهادة مطوية في يده ، ويقوم بعضهم بتمثيل دوره في معارك الساموراي وهم يستخدمون شهاداتهم المطوية كسيوف .
توقف موراكامي عند الإشارة لحمراء ، بينما أخذت مجموعة من الأطفال تعبر الشارع أمام سيارته.

- " إن الأطفال رائعون ، أليس كذلك ؟ بإمكاني أن أقضي وقتا يمتد للأبد وأنا أتطلع إليهم " .
انحنى الرجل العجوز إلى الأمام وناول نوراكامي صورة فوتوغرافية ، تناول موراكامي الصورة ونظر إليها ، ثم قربها أكثر من ناظريه .
كان ما يزال يحدق في وجه الطفل ، عندما أطلقت السيارة الواقفة خلفه إشارة تحذير . أرجع موراكامي الصورة للرجل ، وأدار محرك السيارة .

- " إنها صورة قديمة إلا أنها جيدة . ألا تعتقد ذلك ؟ ".

تجمدت عينا موراكامي باتجاه الشارع أمامه . لقد سبق له وأن رأى هذا الوجه ، في صورة أكبر حجما ، يحيط بها شريط أسود . كان ذلك منذ ست سنوات مضت .

لقد قابل جد الطفل في مراسم التشييع . لكن الآن فقط ، وهو يختلس نظرة خاطفة عبر المرآة الخلفية أدرك أنه الوجه ذاته .لقد كبر كثيرا خلال السنوات الست هذه .

تذكر موراكامي أن الجد حرفي ماهر من نوع ما .رجل هادئ ، مبجل ، حتى أنه قد يحسبه المرء بطريق الخطأ من المثقفين ، على الرغم من أن أحدهم قال إنه لم يتلق أي تعليم رسمي إطلاقا .

قال الرجل عندما هم موراكامي بالتوقف أمام المدرسة : " شكرا جزيلا لك " . دفع أجرة التاكسي دون أن ينتظر الباقي .اندفع مسرعا عبر بوابة المدرسة .

أوقف موراكامي الأُجرة بعيدا شيئا ما عن المكان الذي نزل فيه العجوز ، وترجل ليتبع الرجل .وعبر بوابة المدرسة أخذ يرقب زبونه وهو يدخلها .

سأل رجل في خريف العمر كان يقف قريبا مرتديا زي حارس موراكامي : " هل من خدمة ؟".
-" لا أنا سائق تاكسي ، لقد أحضرت هذا الرجل الذي مرَّ لتوه من هنا ".
أومأ الرجل رأسه بالإيجاب وقال : " آه ..هذ الرجل ".
- " ذكر شيئا عن تخرج حفيده ".
- " حفيده؟ إن حفيده ميت يا سيد! صدمته سيارة أليس هذا حادثا بشعا ؟ أتعلم ما الذي كنت سأفعله لو كنت مكانه ؟ كنت سأسحق ذلك السائق. قطب الحارس وجهه وأضاف :
" ولم تمضِ سنة أخرى حتى ماتت والدة الصبي بدورها ".

أحس موراكامي بالدم ينسحب من وجهه. كان على علم بأن الوالد توفي في وقت ما قبل وقع الحادث ، لكن تلك هي المرة الأولى التي يسمع فيها بوفاة الوالدة .فإن كان هذا صحيحا فمعنى ذلك أن الجد عاش طوال هذه المدة وحيدا ...
إذن الأمر على هذا النحو. ففي وقت ما بدأ الجد في الاعتقاد بأن الصبي ما يزال حيا .
-" هل بدأت مراسم الاحتفال ؟ ".
-" أقدر أن نصفها انقضى ".

مضى موراكامي بخطوات سريعة باتجاه المدرسة. لم يكن ليدع هذا العجوز يذل نفسه أمام هذا الحشد من البشر. ما من شك في أن هذا العجوز بدأ يترنح في الزحام ، باحثا عن حفيده الوهمي .
فجأة تراجع موراكامي. كان المكان مزدحما بطوابير وراء أخرى من الطلاب وأولياء أمورهم. والجميع جلوس بهدوء لمتابعة خشبة المسرح .
استطاع بمشقة السير متبعا عبر الممشى بين الكراسي ، قالت امرأة شابة ، هي مدرِّسة ،حسبما خمن مةراكامي وهي تربت على كتفه :"المعذرة .إن كنت تنظر أحدا ..".

- " لا .أنا ..إنه ..".

دوت أركان المدرسة بأصوات التصفيق الحار. فنظر موراكامي باتجاه خشبة المسرح .هناك مع كل الطلبة الخريجين وقف العجوز الذي سُـلِّـم شهادة التخرج .

استدار موراكامي إلى المدرسة الشابة وقال : " ذلك الرجل ...".

أخذت المدرسة تشرح " آه .نعم .لقد فقد حفيدا له منذ سنوات مضت .وهو شخصيا لم يتلق أي تعليم في المدارس.لذلك قال إنه سيذهب بدلا من حفيده .فقد نفَّـذ ذلك بالفعل ، كل يوم ، ومنذ ست سنوات ". أضافت وهي تهز رأسها بإعجاب : " إنني حقيقة أحترم هذا الرجل "

على خشبة المسرح كان الرجل العجوز ينحني باحترام فائق للاحتفاء الحماسي الكبير الذي يتلقاه .
تبسَّم العجوز وهو يرى موراكامي يلوح له في سيارة الأجرة وهو خارج من البوابة وقال : " آه لقد انتظرتني "
- "هل لي أن أوصلك إلى المنزل ؟ ".
فتح موراكامي باب السيارة للراكب ، وأدار المحرك .
- " تهانينا يا سيدي ".

ضحك العجوز ضحكة خافته وتنهد قائلا : " آه لقد سمعت الخبر ؟ ... إن الأمر محرج نوعا ما .لم يكن باستطاعتي أن أشرح أن التخرج كان تخرجي أنا .على أية حال .. لقد حققت ذلك .لقد وعدت حفيدي ..أنني بعد موته ،
سأتخرج من أجله ".

قطع موراكامي مسافة بالسيارة قبل أن يقول : " أنا السائق الذي صدم حفيدك أو ربما تعرف أنت بدورك ذلك ".
لم يكن هناك مِنْ رد.توقف موراكامي عند حافة الطريق واستدار باتجاه العجوز .

لم يتحرك العجوز.كانت عيناه مغمضتين ، ويداه ممسكتان بالشهادة المطوية بإحكام . لقد أوفى بوعده لحفيده وشق طريقه عبر نوع آخر من التخرج .

المصدر: منتديات - مجالس الجوارح العربية

الثلاثاء، 19 يوليوز، 2011

حادثة سير تؤدي بحياة تلميذ في اميتك-طاطا

حادثة سير تؤدي بحياة تلميذ في اميتك
عن باني بريس


نقل موقع باني بريس الالكتروني خبر حادثة سير مؤسفة ففي صبيحة يوم السبت 17 يوليوز 2011 توفي الطفل محمد بن عبد الله نايت علي اثر حادثة سير مفجعة تعرض لها من طرف سائق طاكسي كان متجها نحو منطقة اسافن قادما من مدينة طاطا....

ووفق شهود عيان فان صاحب التاكسي كان يسوق بسرعة جد مفرطة في الوقت الذي هم به الطفل للنزول من الحافلة المتجهةالى مدينة طاطا لاحضار بعض الاغراض الشخصية ومن تم العودة للحافلة بمعية خالته.

الا ان ما كتب عليه كان فد كتب...وتجدر الاشارة الى ان الطفل محمد وحيد امه وشقيقته وكان من بين المتفوقين في الدراسة وبالضبط في المستولى الرابع ابتدائي .
إنا لله وإنا إليه راجعون


الأحد، 17 يوليوز، 2011

قصة بصمة الكف المحترقة







بصمة الكف المحترقة





إلى روح هشام العلايمي أول شهداء انتفاضة الحوض المنجمي بتونس



بصمة الكف المحترقة على الحديد ورائحة الظلم تعبق..
بصمة الكف المحترقة تشهد على ذلك اليوم.. وقبة السماء ترى صمودهم.


"المستعد للشيء يكفيه أضعف أسبابه"

تكفيهم جرعة ماء تحت شمس ماي القائضة، وقد اعتصموا بمحطة الكهرباء.. كانوا يشعرون أنهم أقوى من هذا الحيوان الحديدي الكهربائي الراكن. وما دام كل واحد منهم يختزن كل هذه القوة فلم هو عاطل عن العمل؟؟

شعر بعضم باليأس. مرت ايام وأيام وهم في اعتصام مفتوح بانتظار ما لا ينتظر.. عجلات القطار الحديدية بدات تصدأ..

كان هشام مقنعا جدا وهو يقول لهم: أن ننتظر أولا ننتظر، الأمران سيان.. لقد اعتادوا أن تأتيهم القاطرات محملات بثروات بلادنا. لن يستطيعوا التفريط في البقرة الحلوب التي يشفطون خيراتها..انتظروهم..

وصدقت نبوءة هشام. كانت سياراتهم المصفحة تتوافد على محطة الكهرباء..هناك حيث لا نهر ولا شجر.

مدير الحرس ومعتمد منطقة الرديف لم يعترضا على اعتصامهم في ذلك المكان المقفر، لكن الشرر تتطاير من أعين مدير الحرس وهو يصدر أوامره لأزلامه بإعادة تشغيل التيار الكهربائي متحديا كل من تسول له نفسه الوقوف
في وجه السلطة.

افترش بعضهم سكة القطار. أمسك آخرون بخيوط الكهرباء. ارتفعت الشعارات الحماسية. توثرت الأجواء. توافد أهالي قرية "تامديت". شكل المعتصمون حائطا بشريا..

أحس مدير الحرس أن الفراشات على كتفيه مسالمة ومهادنة.نظرات المعتمد كانت تحرضه أكثر. فوران الموقف وتدافع رجال السلطة والجلبة أمامه، كلها اشياء لم تجعله ينتبه غلى أن الفراشات كشرت عن أنيابها، وانها غدت خفافيشا وغربانا في غمرة صرخاته وتشنجات قسماته. كان يؤمن انه وعصابته الأقوى.

بعد السب والشتم..بعد الدفع والركل.. بعد الضرب والتفريق أمر بإعادة تشغيل المحطة.

ست قبضات حديدية كانت تقبض على حبل الحديد الكهربائي.
ثلاثة شباب كانوا يتحدون الأوامر العليا للمعتمد وغير معنيين بما كرره مدير الحرس مرات عديدة أمام رجاله الذين ترددوا وترددوا.. وتوقفوا .. وتوقفوا.. ثم تراجعوا..
تراخت القبضات الحديدة وتنفس أصحابها الصعداء.. لكن محطة كهرباء أخرى وأخرى اشتعلت في رأس المعتمد وانفجرت في رأس مدير الحرس وهو يلوح بغضب شديد.
داهم رجال الحرس الشباب وحاولوا تنيهم عن اعتراض السلطة بالجر واللطم والضرب. وحده هشام كانت ضرباتهم تزيده استماتة وهو يعانق حبل الموت.. كان يضحك في وجه الموت كما يضحك في وجه "نكتة".
المعتمد الغاضب أعاد الأمر بتشغيل المحطة، مدير الحرس لم يكف عن صرخاته الهيستيرية. أزلام السلطة ابتعدوا عن جسد هشام المندور للموت. علت هتافات الأهالي. انطلق سيل من الحجارة. تسارعت خطواتهم باتجاه خطوط النار.


وانطلق التيار الكهربائي..


دفعة واحدة.. لحظة واحدة.. لحظة ثابتة. قبضة هشام الحديدة تحترق، رائحة شواء وحديد وحرية تضوع في المكان.
فرقعة كبيرة وعيون جاحظة...


جثة هشام المتفحمة تسقط لا كما تسقط الأجساد..
تسقط ولا تحدث دويا على الأرض بل دويا في القلوب.
المعتمد نفسه شعر أنه يسقط دون أن يجد قرارا لسقطته اللانهائية..

مدير الحرس لم يكن يفكر في تأمين محطة الكهرباء بل في الفرار..

وكان صراخ الأم الملتاع قادما مع نبضات قلبها

- ولدي قتلوه المعتمد والحرس


بصمة الكف المحترقة على الحديد ورائحة الظلم تعبق..
بصمة الكف المحترقة تشهد على ذلك اليوم.. وقبة السماء ترى صمودهم.







شكيب أريج









السبت، 16 يوليوز، 2011

بلاغ اخباري بخصوص عمال الإنعاش الوطني بطاطا








الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
نقابة عمال الإنعاش الوطني
المكتب النقابي
إقليم طاطا




بلاغ إخباري




تم بمقر عمالة إقليم طاطا عقد جلسة حوار جمعت السيد عامل إقليم طاطا الذي كان مرفوقا بالسيد الكاتب العام مع المكتب النقابي لنقابة عمال الإنعاش الوطني المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بحضور أعضاء من الاتحاد المحلي ، حيث تمت مناقشة العديد من المحاور المطلبية وعلى رأسها :
- الحريات والحقوق النقابية .
- كرامة عمال وعاملات الإنعاش الوطني .
- تطبيق القانون فيما يخص التجاوزات المرتكبة من طرف بعض الموظفين المشرفين على قطاع الإنعاش بالإقليم منذ سنوات .
- إعادة النظر في طريقة إجراء القرعة التي تجرى بمقر المندوبية الإقليمية للإنعاش الوطني والتي تصاحبها خروقات كثيرة .
- وقف صرف الرواتب لعشرات الأشباح المقربين حماية للمال العام .
- توفير ملابس العمل ووسائل العمل الضرورية بالنسبة بعمال أوراش الحدادة والنجارة والميكانيك ...
- تحديد ساعات العمل اليومية .
- الزيادة في الأجور .
- ترسيم عمال وعاملات الإنعاش الوطني في سلك الوظيفة العمومية .
- التعويض المادي عن العمل في أيام الأعياد الدينية والوطنية .
- التعويض المادي عن الساعات الإضافية .
- الاستفادة من الإجازة السنوية .
- الاستفادة من عطل الأعياد الدينية والوطنية .
- الاستفادة من الانخراط في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .
- الاستفادة من التغطية الصحية .
وبعد نقاش جاد ومسؤول لما سبق من طرف الأطراف المتحاورة في لقاء دام أربع ساعات ، التزم السيد عامل الإقليم بالاستجابة للمطالب العادلة ذات الطابع الإقليمي ، مع مراسلة وزارة الداخلية والمديرية العامة للإنعاش الوطني فيما يخص المطالب ذات الطابع المركزي .
وبالمناسبة ندعو جميع عمال وعاملات الإنعاش الوطني بالإقليم إلى التوحد ورص الصفوف من أجل تحقيق كل مطالبهم المشروعة ، مع التصدي لكل الانتهاكات المتعارضة مع حقوق الإنسان و التبليغ عن كل الخروقات التي تطال الكرامة والحقوق العادلة .
طاطا في : 12/07/2011
عاشت نقابة عمال الإنعاش الوطني – ك د ش – صامدة مناضلة حرة مستقلة
عن المكتب النقابي

الائتلاف الوطني من أجل ملكية برلمانية الآن










الائتلاف الوطني من اجل ملكية برلمانية الآن

الرباط، 05 يوليوز 2011


بيان بشأن
مجريات ونتائج الاستفتاء الدستوري
لفاتح يوليوز 2011

تدارست سكرتارية "الائتلاف الوطني من اجل ملكية برلمانية الآن" في اجتماعها ليوم 05 يوليوز 2011 مجريات ونتائج الاستفتاء على المراجعة الدستورية ليوم 01 يوليوز 2011 على ضوء معايير الاستفتاء الديمقراطي التي أقرها الائتلاف ضمن إعلانه الصادر بتاريخ 15 يونيو 2011، وقد خلصت السكرتارية إلى أن هذه العملية برمتها لم تتوفر فيا شروط الاستفتاء الديمقراطي الحر والنزيه، وذلك بناء على ما سجله الائتلاف من اختلالات وخروقات أهمها:
- إجراء الاستفتاء على أساس لوائح انتخابية تضم أقل من 60% من المواطنات والمواطنين البالغين سن التصويت، مما يجعل عدد المصوتين المعلن عنه رسميا لا يتجاوز نسبة 40% من الجسم الانتخابي.
- عدم صدور مرسوم يعلن عن تاريخ بداية الحملة الاستفتائية ونهايتها كما تنص على ضرورة ذلك المقتضيات المشتركة بين الانتخابات والاستفتاءات ضمن مدونة الانتخابات.
- تغيير بعض مواد مشروع الدستور المعلن قبل يوم من الاستفتاء، بمبرر وقوع أخطاء مادية، دون إعطاء أي فرصة لإخبار الناخبين بهذه التغييرات حتى يعرفوا على أي نص يصوتون.
- استفراد وزارة الداخلية وأجهزتها بالإشراف على تنظيم الاستفتاء دون مشاركة أو مراقبة من قبل الأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية.
- استخدام مجموعات مسخرة من طرف السلطات الإدارية وبعض المنتخبين المحليين لترهيب المعارضين للمشروع المعروض للاستفتاء.
- استعمال أئمة المساجد والزوايا الطرقية لحث المواطنين للتصويت بنعم على مشروع الدستور باعتباره واجبا دينيا.
- استعمال الأموال العمومية في طبع وتوزيع ملايين المناشير المشيدة بالمشروع الدستوري دون أن تحمل أية إشارة لهوية الجهة التي أصدرت هذه المنشورات.
- غياب الإنصاف في الولوج لوسائل الإعلام العمومية بين المؤيدين لمشروع الدستور والمعارضين له وحذف فقرات من تدخلات بعض الأحزاب التي دعت لمقاطعة الاستفتاء.
- تصويت عدد من الناخبين بدون إثبات الهوية وفي حالات أخرى بدون التوفر حتى على بطاقة الناخب.
- إلزام عدد من أعضاء مكاتب التصويت بالتوقيع مسبقا على محاضر الفرز على بياض حسب شهادات بالصوت والصورة لبعضهم.
وبناء على هذه المعطيات فإن الائتلاف الوطني من أجل ملكية برلمانية الآن يعتبر أن استفتاء فاتح يوليوز 201 مطعون في مصداقيته وفي مشروعيته السياسية والشعبية، إلا أنه يسجل بالمقابل إيجابية تعبير المجتمع عن أشكال من المقاومة السياسية و المدنية للموقف الذي عملت السلطة على فرضه من حيث شكل أو مضمون هذا الاستفتاء، بما في ذلك تعبير عدد من المؤيدين لمشروع الدستور عن استنكارهم للخروقات التي شهدوها خلال الحملة وعند عملية التصويت.
وفي الأخير يجدد الائتلاف تأكيده على استمراره في النضال، إلى جانب جميع المكونات الديمقراطية وحركة 20 فبراير، من أجل تحقيق دستور لنظام ملكية برلمانية في أقرب الآجال.

عن الائتلاف الوطني من أجل ملكية برلمانية الآن
السكرتارية، في: 05/07/2011

الثلاثاء، 12 يوليوز، 2011

محترف الإليادة للإبداع يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح بمدينة طاطا


محترف الالياذة للابداع يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح بمدينة طاطا عن مسرحيته الحفى .

وكذلك جائزة التاليف (محمد السباعي )
وجائزة التشخيص ذكور لمحمد معزوز (بالمناصفة) و جائزة التشخيص اناث لزينب فيلاج ( بالمناصفة(

نبذة عن مسرحية لحفى



في إحدى الأسواق تجتمع آهات الناس ممزوجة باقاعات الأرجل تمشي حافية . هي أرجل دامية دامعة تنسج كل يوم يوم آلاف الاحدية و لا تمشي إلا حافية . اسمه البهلول حاكم المدينة حكم على البلاد بالحفى ليل و نهار و منح لنفسه و حده حق لبس الصباط . و مع هدا المنع كسد سوق النعال و لا احد أصبح يلبس الاحدية و لا النعال . المسرحية هي ...صراع خفي....... ظاهر بين البهلول و الخرازة الدين يحلمون بغد تلبس فيه النعال .

المسرحية تحاول أن تجمع بين كل الأزمنة. تحاول المسرحية أن تبوح بسر مفاده أن الظلم يوجد في كل مكان و يسافر في كل زمان. توحي قصة أنها تحكى في الآن .و لباس الممثل يخبرنا أنها تحكى في ماض جد بعيد . لكن الأهازيج هي من وحي الحاضر . ادن المسرحية تسافر في الزمكان


رافضة كل القيود. قيود الزمن.قيود المكان. و قيود الإطار المسرحي.

فتقنيا المسرحية تحاول استدعاء أشكال عدة من اللعب المسرحي. تغريب السينوغرافية . و احتفالية الماضي الذي يستدعيه المؤلف ليعيش معنا الحاضر. و قسوة اللحظة التي يلعب فيها المتن .

مسرحية (الحفى ) تجريب موغل في نقد واقع التشرذم و تمزيق الجسم الواحد . مسرحية ( الحفى) دعوة فنية لتوحد . والى رسم معالم جديدة للعلاقات الإنسانية .مشاهدة المزيد

الرسام المبدع يونس بنسعمر يرسم لوحتان في 7دقائق أمام الجمهور الطاطاوي

الرسام المبدع يونس بنسعمر يرسم لوحتان في 7دقائق أمام الجمهور الطاطاوي

أتحف الرسام المبدع يونس بنسعمر الحاضرين بحفل اختثام مهرجان طاطا للمسرح  بلوحة فنية  قام برسمها بشكل مباشر، في حوالي سبع دقائق وبالمقلوب، وأمام الجمهور المندهش كانت ريشته ترقص لدقائق معدودات لتنكشف عن لوحتين مميزتين لفنانتين مغربيتين هما: سعاد صابر وعائشة ماهماه


وصعدت الفنانتان لتحييان الرسام المبدع وقد غمرتهما مشاعر جياشة أمام هذا الشاعر الأخرس الذي أدهش الحاضرين دون أن يقول كلمة واحدة.

دواوير بطاطا تنتفض ضد التهميش













دواوير بطاطا تنتفض ضد التهميش












ناشطون يطالبون بحماية المال العام من الهذر والتبذير وسوء التدبير بقيادة اديس وساكنة طانزيدا تطالب برفع الحيف والتهميش عنها وحماية الواحة والتراث املا في تحسين ظروف عيش الساكنة.







طاطا:من صالح بن الهوري.
شهد اقليم طاطا حراكا احتجاجيا للمطالبة باصلاحات سياسية وادارية واقتصادية واجتماعية,الدقيق المدعم, اراضي الجماعات السلالية, الانعاش الوطني, الكهرباء ,الطرق البطالة, الصحة,وسجلت تنسيقية قيادة اديس للدفاع على المصالح الاقتصادية والاجتماعية في بيان لها,استمرار التوزيع غير العادل لبطائق الانعاش الوطني و بمعاير تنقصها الشفافية والوضوح وتشوبها المحسوبية والزبونية,






ووقفت لجنة موفدة عن التنسيقية لزيارة قيادة اديس على خروقات توضح التواطؤ المفضوح للسلطة المحلية,واستفادة فئات معينة بحد ذاتها دون غيرها من اغلبية بطائق الانعاش وفق معاير غير مبررة وغير منطقية,واقصاء عدد من الدواوير بجماعات اديس وتكزميرت وام الكردان من الاستفادة من بطائق الانعاش الوطني,






واستفادة عدد من الاشخاص غير قاطنين باي دوار من دواوير قيادة اديس(باشوية طاطا)من بطائق الانعاش الوطني,


صورة من الأرشيف



واستمرار استفادة عدد من الاشخاص بصفة مستمرة من بطائق الانعاش دون ان يقدموا اية خدمة للصالح العام بالنفوذ الترابي للقيادة وسيطرتهم على نصيب الاسد على حساب فئة عريضة من الفقراء والمعوزين والارامل والمعطلين,





وتماطل قائد قيادة اديس ومعه عامل الاقليم في تنفيذ وعوده ومواصلته التستر على الانتهازين ومصاصي دماء الفقراء والمحتاجين والتعامل مع ساكنة قيادة اديس بنوع من اللامبالاة.










وادانت التنسيقية بشدة المساومات اليائسة التي يتعرض لها بعض اعضائها من طرف السلطات المسؤولة بالاقليم لثنيهم عن مواصلة النضالات المشروعة بجانب المهمشين بقيادة اديس,





واستنكرت السلوكات اللامسؤولة لقائد قيادة اديس واستهتاره بلجنة الحوار المنتدبة من طرف التنسيقية,





واستغربت دفاع السلطات المحلية والاقليميةالمستميت على كل الخروقات المفضوحة في تدبير ملف الانعاش الوطني ,والتي نبهت اليها التنسيقية غير ما مرة.










ونددت التنسيقية بتلكؤ السلطات المحلية والاقليمية في حل مشكلة اراضي الجماعات السلالية مما يدل على تواطؤ مفضوح مع مافيا العقار بالاقليم,وعدم كفاية الحصة الاضافية المؤقتة من الدقيق المدعم في سد الخصاص المهول لساكنة قيادة اديس,وعدم قيام السلطات المعنية باي تحرك لمعالجة وتقوية التيار الكهربائي واستمرار معاناة السكان من الظلام الدامس نظرا لهشاشة وضعف الانارة العمومية رغم الوعود المتكررة لحل المشكل,





واستمرار معاناة الساكنة من ضعف شبكة الهاتف النقال وحرمانها من خدمة الانترنت.










على صعيد اخر طالبت ساكنة طانزيدا-جماعة تيسينت-بتعبيد الطريق المؤدية الى مركز تيسينت ورفع التهميش والحيف الذي يطالها وفتح المستوصف المغلق بالقرية لوضع حد لمعاناة النساء اثناء الوضع وتلقيح الاطفال بتوفر سيارة اسعاف لنقل المرضى من القرية النائية الى مدينة طاطا وبناء نادي نسوي,وبتدخل السلطات المركزية لجعل حد للفقر والتهميش الذي تعاني منه القرية,والعناية بالواحة المهددة بالانقراض وحماية التراث الذي تزخر به المنطقة والذي يعود الى سنين خوالي املا في تحسين ظروف عيش الساكنة.










طاطا:من صالح بن الهوري.

الحزب الاشتراكي الموحد يهنئ ساكنة طاطا على المقاطعة الواسعة للدستور





الحزب الاشتراكي الموحد يهنيء ساكنة طاطا على المقاطعة الواسعة للدستور










حزب يهنئ الطاطاويون على مقاطعتهم الواسعة للدستور الممنوح ويفنذ نسبة المشاركة المعلن عنها رسميا ويتعهد بمواصلة الكفاح حتى تحقيق نظام ديمقراطي حقيقي واسقاط الفساد والاستبداد.






طاطا:من صالح بن الهوري.






فند الحزب الاشتراكي الموحد-فرع طاطا-النتيجة الرسمية المتعلقة بمشاركة الطاطاويين في عملية التصويت على الدستور الجديد والتي بلغت78 في المائة حسب ما اعلن عنه رسميا,





وقال الحزب ان نسبة المقاطعة ببلدية طاطا لوحدها قد بلغت 52 في المائة,في بيان له وزع على اوسع نطاق,





وهنا الحزب الجماهير الشعبية الحرة باقليم طاطا على مقاطعتها الواسعة للاستفتاء على مشروع الدستور كتعبير عن رفضها له باعتباره يعد في جوهره استمرارا للنظام المخزني المتحكم في الثروة والسلطة,ودعا كافة مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد باقليم طاطا وجميع الهيئات الحرة وشرفاء الاقليم المنكوب الى التعبئة الدائمة لمواصلة الكفاح حتى تحقيق نظام ديمقراطي حقيقي,










وحتى اسقاط الفساد والاستبداد,وابدى دعمه المطلق لنضالات حركة20فبراير بكل الوسائل المشروعة حتى تحقيق جميع المطالب العادلة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.





وقف الحزب على تجاوزات من قبيل:اعطاء التعليمات في حدود الساعة الرابعة مساءا من يوم الجمعة01يوليوز2011لجميع رؤساء مكاتب التصويت المتواجدين باغلب المناطق القروية النائية والمحسوب جميعهم على وزارة الداخلية من اجل التساهل مع الناس في التصويت مستعملين عبارات"رخفو على الناس-اتساعدو مع المواطنين"مما استفز العديد من اعضاء مكاتب التصويت العاملين بقطاع التعليم,التصويت بالنيابة والوكالة من طرف المئات من الاشخاص باستعمال بطائق انتخاب تعود لاقاربهم ومعارفهم غير المتواجدين اصلا بالاقليم(هذا الخرق الفاضح وقع في العديد من مكاتب التصويت المتواجدة في جماعات:بلدية طاطا-ابن يعقوب-اكينان-الكوم-تكموت-تزغت-اسافن-ايت وابلي-تكزميرت...)










تصويت البعض ببطاقة الناخب فقط من دون الادلاء ببطاقة التعريف الوطنية التي تؤكد هوية الشخص المصوت,










عدم اعتماد التوقيع الخطي عند انتهاء كل ناخب من التصويت,تجول العديد من اعوان ورجال السلطة داخل مكاتب التصويت بالاقليم من دون حسيب ولا رقيب ضدا على ماجاء في دليل التصويت على الدستور,










دواوير قاطع اغلب سكانها الاستفتاء ولم يصوتوا بالمرة وتم تضمين محاضر مكاتب تصويتها نسب غير مطابقة للواقع وكمثال دوار ايجة التابع لجماعة تكزميرت,










استعمال سيارات العديد من المجالس القروية بالخصوص لنقل الناخبين الى مكاتب التصويت,










استعمال كل وسائل الضغط والاكراه من طرف بعض رجال واعوان السلطة بالاقليم ضد العديد من عمال الانعاش الوطني وتهديدهم باوبخ العواقب ان هم قاطعوا التصويت على الدستور,طرق ابواب العشرات من المنازل من طرف بعض اعوان السلطة وبعض اعضاء المجالس القروية والبلدية بالاقليم يوم الاستفتاء ودعوة الساكنة للذهاب للتصويت بنعم.










واستنكر الحزب بشدة كل اشكال التدليس والتزوير التي تمت باقليم طاطا يوم التصويت على الدستور الممنوح وكل الاساليب المشينة البائدة في التعبئة للتصويت بنعم وعلى راسها تجيش البلطجية,وفي التضيق على الاطارات المناضلة المقاطعة للاستفتاء,وتضليل المواطنين والمواطنات في استغلال مفضوح للامية والفقر.










طاطا:من صالح بن الهوري.

السبت، 9 يوليوز، 2011

ارحلوا













ارحلوا

موقع لكم الاخباري ينشر لائحة بأسماءركائز النظام بالمملكة المغربية
إليكم إذن مشروع اللائحة السوداء التي يعدها الشارع المغربي يوما بعد يوم
فؤاد عالي الهمة

يوصف بأنه "صديق الملك"، وهو في الحقيقة أكثر من ذلك فهو "كاتم أسرار الملك"، لذلك فكل اللذين يراهنون على ذهابه إنما يغذون حلما لن يتحقق أبدا. يعتبر الهمة اليوم الرجل الثاني في المملكة بعد الملك محمد السادس. وحتى في مرحلة اختفائه الأخيرة ظل يحرك الخيوط من خلف الستار. وتقول مصادر موقع "لكم" إنه كان حلقة الوصل بين الملك ورئيس آلية متابعة أشغال لجنة إعداد الدستور المستشار محمد المعتصم. ونقل عن نفس المصادر أنه أقل المحافظين داخل المحيط الملكي تحمسا للإصلاحات الشكلية التي جاء بها الدستور الجديد. فهو يعتقد أنه يعرف المجتمع والفضاء السياسي أكثر من غيره داخل المحيط الملكي، ويرى أن التنازلات الأخيرة التي أقدم عليها القصر لم يكن ما يوجبها، لأنه هو وراء النظرية التي تقول أن من يحرك الشارع ويخرج المظاهرات ويرفع اللافتات التي تطالب برحيل رموز النظام، هم مجرد أقلية داخل المجتمع من يسار متطرف وإسلاميي "العدل والإحسان".

تعلم الهمة داخل مدرسة إدريس البصري، وفيها تلقى فنون المناورة والمراوغة التي ساعدته في الكثير من الأحيان على إعادة ضبط المشهد السياسي والإعلامي بما يسمح للقصر بأن يبسط يده على الدولة والمجتمع. لكن ما لم يحتسبه الهمة هو الثورات العربية التي اندلعت في تونس، أحد النماذج التي كان الهمة يحاول نسخها على الواقع المغربي. ورغم أن الهمة اختفى في الفترة الأخيرة عن الأنظار، أو بالأحرى طلب منه ذلك، لأنه لا يمكنه أن يقرر بنفسه بدون تعليمات تصدر دائما من فوق، إلا أنه ما زال نافذا يتدخل ويحسم في أدق التفاصيل، ولعل أخرها وليس أخيرها تعيين خليل الهاشمي الإدريسي على رأس وكالة الأنباء الرسمية، الذراع الدعائية لبروباغوندا المخزن.

محمد منير الماجدي

هو حارس الثروة الملكية، والوجه الآخر لما يمسى بـ"المخزن الاقتصادي". استطاع عندما كان شابا يافعا أن ينسج علاقات صداقة مع نوفل عصمان، الابن أحمد عصمان صديق وصهر الأسرة الملكية، ومن خلال علاقته مع نوفل ربط منير علاقات أكثر صلابة مع من سيصبح ملك المغرب في الوقت الحالي، الملك محمد السادس.

يصفه رجال الاقتصاد والمال والأعمال، بـ"M 3" على غرار "M6". وهو بالفعل من خلال سلطاته الاقتصادية النافذة يكاد يكون "نصف ملك". وصفته قصاصات "ويكيليكس"، إلى جانب الهمة، والملك نفسه بكونهم المفاتيح الثلاثة التي لا يمكن بدونها العبور إلى عالم المال والأعمال.

وحتى عندما خرجت المظاهرات ترفع صوره وتطالبه بالرحيل، وبإلغاء مهرجانه "موازين"، تحدى الجميع وسافر إلى أمريكا إلى أن هدأت العاصفة وعاد ليرقص منتشيا بكسبه رهان فرض مهرجانه الذي لا يريد أن يكشف عن موارد تمويله ولا قيمة هذه الموارد ولا كيفية صرفها.

محمد معتصم

كان من بين أساتذة كلية الحقوق بالدار البيضاء والرباط ممن اقتنصهم إدريس البصري للاستعانة بخبرتهم القانونية لإحكام قبضته على أجهزة الدولة وحياتها السياسية. وطيلة فترة وجود البصري بالداخلية كان يقف مثل ظل حارس ثانوي في خلفيات الصور مع "جيش" من المساعدين المتأهبين لتلبية أية إشارة تصدر عن معلمهم الذي يتقن فن "الديماغوجيا" قبل أن يزكيه البصري لتولى منصب كاتب الدولة المكلف بالعلاقات مع البرلمان.

لا يعرف كيف انتقل إلى المشور السعيد كمكلف بمهمة غير معروفة لسنوات في عهد الملك الراحل قبل أن يرثه الملك محمد السادس كما يورث سقط المتاع. لأنه طيلة بداية عهد الملك الحالي لم يكن له حضور يذكر. وحتى ترقيته كمستشار بالديوان الملكي تمت بطريقة سرية لم يعلن عنها رسميا وإنما جاءت كتفصيل في قصاصات الأخبار الرسمية التي تملى حرفيا على وكالة المغرب العربي للأنباء. اليوم أصبح الرجل، خاصة بعد وفاة منافسه الكبير المستشار عبد العزيز بالفقيه، أكثر المستشارين حظوة عند الملك.

يصفه المعجبون به بـ"فقيه القصر القانوني"، فهو الذي يفتى "التخريجات" القانونية التي تجعل سلطة القصر والملك أثر تحكمية من كونها تحكيمية. لعب دورا كبيرا في تحوير عبارات الكثير من فقرات الدستور الجديد بما يتلائم مع ميزاج القصر. وفي الفترة الأخيرة أصبح يستشار في التعيينات ويدفع ببعضها كما ظل دائما يفعل مع صهره محمد الهيبة الذي يبحث له دائما عن أماكن ظل مريحة توفر له الراتب والامتيازات والتعويضات دون أن يعرف الناس ما هي مهام هذا الرجل الذي لا مؤهلات له سوى سند كلمة صهره النافذة في "تواركة"، حيث يوجد مقر القصر الملكي بالرباط.

سعد حصار

إنه رجل وزارة الداخلية القوي. يفضل التحرك في الظل ممسكا بخيوط أهم الملفات الحساسة من الأمن إلى الانتخابات إلى التدبير المحلي لشؤون الصحراء وحتى الإعلام. خلال التحقيقات التي كانت تجريها الشرطة القضائية مع صحافيين في قضايا النشر كان يتنقل بنفسه لقراءة المحاضر حتى قبل أن يجف الحبر الذي كتبته ويصدر التعليمات لتوجيه التحقيق. وهو الرئيس غير المعين للمجلس الوطني للأمن الذي كان موجودا بصفة غير رسمية حتى قبل أن يتم التنصيص عليه في الدستور الجديد. يستمد قوته ونفوذه من قريبه حسني بنسليمان أقوى جنرال في مملكة محمد السادس.

يقال إنه هو من أشرف مباشرة على الاستفتاء الأخير حول الدستور، وهو الذي كان وراء "حملة" التعبئة للتصويت لصالح الدستور. نادرا ما يحظر اجتماعات مجلس الحكومة مثل خلفه فؤاد عالي الهمة الذي كان يقتطع تلك الاجتماعية الأسبوعية لأنه كان يدرك بأن أهم القرارات هي تلك التي تؤخذ في القصر بعيدا عن أنظار "حكومة صاحب الجلالة".

إبراهيم بوفوس

أحد أقدم "مسامير الميدة" داخل وزارة الداخلية، كما يقال في الدارجة المغربية. هو أحد رجال إدريس البصري صنيعته، تمرن على يده في تزوير الانتخابات وفي التجسس على الصحراويين وبعث النعرات القبلية بينهم، وصناعة "أعيانهم" اللذين يدينون للداخلية قبل ولائهم للوطن أو القبيلة.

طيلة فترة وجوده في الداخلية التي تعود إلى عهد إدريس البصري، نجح هذا السوسي بـ "ذهائه" و"مكره" أن يتأقلم مع مزاج كل ساكني مقر المقيم العام السابق. يقدم نفسه كخبير في "الشؤون الصحراوية الداخلية"، وبهذه الصفة كان المفاوض والمفوض الأول في تدبير ملف "إكديم إزيك".

يقول الصحراويون إن طريقة تعاطيه باحتقار تنم عن حقد دفين يكنه لهم، ولا يعرفون ما هو مصدره. وفي مجال الانتخابات يعتبر بوفوس مهندسها الانتخابات على الطريقة "البصرية"، وهو من أشد صقور المحافظين داخل هذه الوزارة، له نظرة دونية للأحزاب السياسية، التي كان شاهدا على كيفية صناعة الكثير منها داخل مختبرات وزارة الداخلية، وحضر جلسات "تنازلات" و"مساومات" الكثير منها. وكان وما زال من أكثر المتشددين مع كل تفتح أو تسامح مع حرية الناس والمجتمع، لأنه من أصحاب العقيدة التي ما زالت تؤمن بوصاية السلطة على المجتمع وعلى الناس.

محمد طريشة

أحد أكبر "مخلفات" إدريس البصري بوزارة الداخلية. طيلة فترة وزير داخلية الحسن الثاني ظل يشغل منصب والي ومدير عام الإذاعة والتلفزة، التي كان يسميها البصري بـ"دار المخزن". حول التلفزيون والإذاعة في عهده إلى ملحة تابعة لوزارة الداخلية. ووضع لوائح عريضة بأسماء الممنوعين من العبور من قنوات الإعلام الرسمي. إحدى أكبر إنجازاته أثناء عبوره بالتلفزيون هي حصص "النشاط الملكي" التي كان يحرص نفسه على الإشراف على إنجازها داخل غرف المونطاج، والتي تحولت فيما بعد إلى نشرات رسمية تسبق كل الأخبار حتى لو كان زلزال الحسيمة. عندما ابعد لفترة من "ولاية الإذاعة والتلفزة"، اعتبرت تلك الإقالة بمثابة مؤشر على تحول مقبل، لكن سرعان ما تمت المناداة عليه وتعيينه واليا على إقليم وادي الذهب وعاملا على مدينة الداخلية. فكانت مهمته هي إرسال صناديق السمك الرفيع والطري إلى "علية القوم" بالرباط طلبا لحظوتهم التي لم تتأخر فعين والي ملحق بوزارة الداخلية وباتت تسند له مسؤوليات تتنوع كل مرة حسب المهمة الموكولة إليه اعتمادا على اكتسبه من "مهارات" في عهد أستاذه ومعلمه الأول إدريس البصري.

الطيب الفاسي الفهري

كان حلمه منذ أن التحق بوزارة الخارجية أن يصبح ذات يوم رئيسا للدبلوماسية المغربية. وطيلة فترة توليه منصب كاتب دولة داخل وزارة الخارجية، كان بالفعل هو الرجل القوي داخل الوزارة مكلفا بالملفات الحساسة والاستراتيجية من ملف الصحراء إلى ملفات العلاقات مع أوروبا وأمريكا.

فيما كان "رئيسه الشكلي" محمد بن عيسى يوصف بكونه "وزير الكولف" نسبة إلى منطقة الخليج العربي وليس إلى اللعبة التي كان يهواها الملك الراحل. عرف بدهائه "الفاسي"، وعلاقات أهل فاس المتشابكة ليحرق المراحل حتى أصبح "وزير البحر" في حكومة جلالته.

يقول كل من إشتغل بالقرب منه إن الرجل يفتقد إلى الخبرة وإلى الحنكة الدبلوماسية، ومع ذلك عرف كيف يحافظ على منصبه الوزاري حتى بات يعد اليوم من أقدم وزراء المغرب.

ظل في الحكومة منذ عهد الحسن الثاني وما زال في نفس المكان، وهو الآن يهيئ ابنه إبراهيم الفاسي ليرث مجد "آل الفهري" في الخارجية من بعده. حول الوزارة في عهد إلى متعهد كبير لمعارض زوجته فتحية طاهري، يسخر أجهزتها وسفاراتها ومواردها في نقل لوحاتها الضخمة لعرضها في ميلانو وشنغهاي. وكان دائما يجد الوقت أثناء أسفاره العابرة للقارات لحضور تلك المعارض في إيطاليا والصين حتى لو كان في مهمة رسمية تخص قضية حساسة مثل قرب تصويت مجلس الأمن على أحد التقارير الخاصة بقضية الصحراء.

عرف كيف يقضى على كل منافس له داخل وزارته. فرحل الكاتب العام السابق لوزارته عمر هلال إلى جنيف سفيرا فوق العادة في منصب شكلي. ونفس الشيء فعل مع الكاتب العام يوسف العمراني عندما أقصاه ليملأ منصبا شاغرا على رأس اتحاد ولد ميتا، هو الإتحاد من أجل المتوسط الذي هجره دبلوماسي أردني بعدما تيقن من لاجدوى مثل هذا الإتحاد فنفى الفاسي إليه، بذكائه، أحد أبرز منافسيه داخل وزارته هو يوسف العمراني.

وقبل هذا، عرف الفاسي كيف يقيل أحمد لخريف كاتب الدولة التابع له، لمجرد ان هذا الأخير تجرأ وأدلى بتصريح لوكالة المغرب العرب العربي للأنباء، بدون الرجوع إلى الوزير، حول العلاقات بين المغرب والجزائر. وتجاوزت سلطات الفاسي الفهري وزارته ليفرض أمره الواقع على وزارة الداخلية عندما كان وراء تجميد مهام الوالي رشيد الركيبي بأم الوزارات وجعله يمكث ببيته طيلة سنة في انتظار أن يأتي الصفح من فوق. هو اليوم الآمر الناهي داخل وزارته، بعد أن حول كتاب الدولة الملحقين بوزارته، لطيفة أخرباش، ومحمد أوزين، إلى مجرد موظفين ينتظران تعليمات "السيد الوزير" للنيابة عن "سعادته" في اللقاءات الدولية التي لا تليق بمقام "معاليه".

أحمد التوفيق

كان الرجل ينمل رأسه بقراءة الكتب الثراتية في مكتبه بالمكتبة الوطنية في بنايتها القديمة حيث كانت الكتب تتآكل تحت طائلة الإهمال والرطوبة. خرج لأول مرة إلى العلن عندما أعلن رسميا عن زفاف الملك الحالي، ويعود الفضل بدفعه إلى دائرة الضوء إلى حسن أوريد، الناطق الرسمي بإسم القصر الملكي آنذاك، وأحد المولعين بالقراءة والتاريخ المغربي مثله.

قام التوفيق بالحفر في الكتب التراثية وتحول مكتبه إلى مصدر لتغذية الصحف بأدبيات الزواج في الثقافة المخزنية القديمة. وبدهاء الفقهاء وفطنة العلماء عرف "...." كيف ومتى يمد رجله، وخطوة بعد أخرى حتى وجد نسفه ذات يوم على رأس وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عقب تفجيرات 16 ماي بالدارالبيضاء. وعهد إليه بإعادة هيكلة الحقل الديني، فقام بخلق دين جديد رسمي للدولة هو "دين البوتشيشية" الذي صار له أتباع ومريدون من كبار المسؤولين داخل أجهزة الدولة وإداراتها. وقد تابع الجميع كيف قام هذا "الفقيه" بتسخير زاويته لتجييش الناس من أجل التصويت لصالح الدستور، مستغلا المساجد وحاجة الأئمة وفقرهم لإجبارهم على قراءات بيانات سياسية في خطب الجمعة تلزم الناس بالتصويت بـ"نعم" كواجب ديني قبل أن يكون وطنيا ! ورغم أن وزارته تعد من أغنى الوزارات التي لا تخضع موارد وقفها لمحاسبة أو ضريبة، فإن موظفيها هم أفقر موظفي الدولة. دفعهم "بخل" التوفيق للخروج إلى التظاهر في الشارع بقلب العاصمة الرباط في أو سابقة من نوعها في تاريخ "ثورات الفقهاء" في التاريخ المخزني الذي يعرف التوفيق دقائقه وخباياه.


وفي ما يلي مدراء المؤسسات العمومية بالمغرب:

فيصل العرايشي

المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، تم تعيينه عام 1999 على رأس التلفزيون، ومنذ 12 سنة وهو في نفس المنصب الذي طوره ليرقي نفسه إلى "رئيس مدير عام"، مع ما يترتب عن ذلك من امتيازات ومضاعفة في الراتب والتعويضات. خلال عهده عرف التلفزيون أسوء سنواته، حيث حول الإعلام التلفزي والإذاعي العمومي، إلى أجهزة للدعاية الرسمية الفجة. خلق نحو عشر قنوات تلفزية لا يشاهدها المغاربة، وضعف هذا الرقم من الإذاعات الجهوية التي لا أثر لبرامجها. وأغرق هذه العلب بجيوش من الموظفين وكتائب من المديرين، اللذين يرهقون ميزانية الدولة برواتبهم وتعويضاتهم ومصاريفهم الجانبية. وحول الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون إلى بقرة حلوب لصفقات لتبييض أموال الريع وشراء الذمم عبر شركات إنتاج دفاتر تحملاتها تقوم على الزبونية والمحسوبية والنسب المؤوية.

علي الفاسي الفهري

منذ سنوات وهو يتربع على رأس قطاع استراتيجي، هو قطاع الماء والكهرباء، وكل مؤهلاته هي كونه من أسرة "آل الفاسي" التي تتحكم في القطاعات الإستراتيجية في البلاد، فليس من قبيل الصدفة أن شقيقه عثمان الفاسي الفهري هو مدير الشركة الوطنية للطرق السيارة، وزوجته وزيرة قطاع استراتيجي مثل الصحة، وقريبه الطيب الفاسي الفهري على رأس أكثر القطاعات الوزارة استراتيجية ألا وهو قطاع الخارجية، وكبير العائلة وزير أول مفروض على المغاربة منذ 2007.

وقبل سنوات عين على الفاسي على رأس قطاع أكثر حيوية، هو قطاع الرياضة عندما أسندت له رئاسة الجامعة الملكية لكرة القدم، وذلك في تحدي كبير لذكاء المغاربة، وكأنه ليس بين 33 مليون مغربي من يستطيع أن يرأس أحد هذه القطاعات الإستراتيجية التي يتناوب عليها "آل الفاسي"؟!

مصطفى التراب

عرف بأنه "رجل الشفافية"، وانتهى رئيسا مديرا عاما على أكبر مكتب سياسته الإستراتيجية هي الغموض. فـ"المكتب الشريف للفوسفاط" ينظر إليه في الخراج بأنه أكبر مؤسسة اقتصادية غامضة، وفي الداخل، كان يفترض أن يكون المكتب الأكثر استراتيجية في حياة المغاربة وموردهم الطبيعي الأساسي من العملات الصعبة أكثر شفافية. فلا أحد يعرف كم ينتج وكم يصدر وكم هي مداخيل هذا المكتب بالتدقيق. ومن المفارقة أن يقوم "المجلس الأعلى للحسابات" بإرسال قضاته غلى جماعات قروية هامشية، ولا يقوم بإرسالهم أولا إلى أول مؤسسة استراتيجية هي ملك لكل المغاربة لمراقبة مصاريفها وميزانيتها !

لعبت الصدفة دورا كبيرا في حياة التراب المهنية، عندما استدعاه الملك الراحل الحسن الثاني للإشراف على خصخصة أول رخصة للهاتف النقال في المغرب، ولأن الظروف الدولية كانت مواتية آنذاك فقد تهاطلت العروض على المغرب، وبدعم وترجيح من الحسن الثاني نفسه تم اختيار الشركة التي قدمت أعلى العروض ليرسى عليها العرض الأخير. فهل يحتاج مثل هذا الاختيار إلى "ذكاء فائق"؟ ! تماما مثلما يطرح اليوم كبار أطر المكتب الشريف للفوسفاط، السؤال عما إذا كانت إدارة مكتب يهيمن على السوق العالمية في مجال منتوجه وصادراته، إلى ذكاء خارق للعادة لتحديد الأسعار والتحكم فيها؟ !

لقد كان هم التراب بعد عودته الثانية إلى المغرب، هو مناقشة راتبه الشهري الذي حدده في 30 مليون سنتيم، عدا الامتيازات والتعويضات الشهرية والسنوية. ومع رئاسته لهذه المكتب جلب معه جيشا من المدراء والمساعدين اللذين يفوق الراتب الشهري لكل واحد منهم 10 ملايين سنتيم، لدرجة أصبح العاملون بالمقر المركزي للمكتب بالدار البيضاء، يصفون المكان التي تركن به سيارات هؤلاء المدراء المحظوظين، بـ"باركينغ 100.000"!

وفي عهد التراب حول موارد المكتب إلى احتياطي لدعم خطط السلطة في المجال السياسي، عندما ضخ ملايير الدراهم في مشاريع بمنطقة الرحمانة بنكرير بعد فوز فؤاد عالي الهمة بها، لدعم مشروعه السياسية الذي انطلق أصلا من منطقة الرحمانة. وفيما يصرف المكتب ملايين الدراهم في دعم مهرجانات رجل السلطة والمقربين من القصر مثل مهرجان "موازين" لصاحبه محمد منير الماجيدي، و"كناوة" لصاحبه أندري أزولاي، وما خفي أعظم، يتم تشريد أبناء عمال المكتب اللذين يعتصمون منذ عدة شهور بمدينة خريبكة للمطالبة بحقهم في الشغل طبقا للاتفاقية المبرمة مع آبائهم والقاضية بإعطاء الأولوية في التشغيل لأبناء العمال وذويهم. وعندما ينتفضون للمطالبة بحقهم يتم تعنيفهم والهجوم على مخيمات اعتصامهم ليلا، والزج بهم في السجون وتقديمهم لمحاكمات تنتفي فيها أبسط شروط المحاكمة العادلة.

إدريس بنهيمة

ثمة أشخاص محظوظون، لا يعرفون معنى للبطالة. فعندما يعفون من منصب كبير في المسؤولية، تتم ترقيتهم إلى منصب أكبر. ذلك هو حال إدريس بنهيمة، ابن وزير الداخلية الذي تعلم على يديه إدريس البصري فنون تدليس وتزوير الانتخابات في سبعينات القرن الماضي. فالرجل الذي لم يتعلم الدارجة المغربية إلا في السنوات الأخيرة وما زال ينطق مخارج الحروف بغنة فرنسية ورثها عن أمه الفرنسية، فهو منذ أن ولج الحياة العامة للمغاربة يتبوأ أعلى المناصب وأفخرها. فإذا لم يكن وزيرا فهو بالضرورة مدير لإحدى أكبر المؤسسات الاستراتيجية في البلاد. وخلال سنوات تنقل الرجل من منصب الوزارة في قطاع استراتيجي مثل النقل والتجهيز إلى إدارة مكتب السكك الحديدية، وقبل ذلك مديرا لوكالة تنمية الشمال، وخيرا مديرا لشركة الخطوط الملكية المغربية، التي يتربع على عرشها منذ سنوات، رغم أن الشركة عرفت في عهده أكبر خسارة جعلتها على حافة الإفلاس، لولا تدخل الدولة للضخ في ميزانيتها من أموال دافعي الضرائب. وبدلا من أن تكون الشركة موردا لميزانية الدولة صادرت في عهد بنهيمة عالة على الدولة. وفي عهد عرفت الشركة انتفاضة أطرها ومستخدميها، من طياريها إلى مضيفاتها اللواتي قدن أول إضراب من نوعه في تاريخ المؤسسات العمومية ربما خارج المغرب وداخله، عندما انتفضن ضد التحرش بهن!

خليهن ولد الرشيد

يصفه خصومه بأنه "صنيعة سالازار"، الحاكم العسكر الاسباني في الصحراء إبان احتلالها من قبل الإسبان. كان يهيئه الإسبان ليعينوه حاكما مثل "كرزاي أفغانستان"، على الصحراء، قبل أن تنقلب الآية ويفر ولد الرشيد إلى فرنسا ومنها "يفاوض نقدا" عودته إلى المغرب مع الجنرال أحمد الدليمي. ومنذ منصف سبعينات القرن الماضي، والرجل يمن على الدولة وسلطتها، هذا "الخيار" الذي لم يقم به بدون مقابل، لابتزازهم من أجل أن يبقى هو وعائلته ملوكا غير متوجين على مدينة العيون، التي ظل مجلسها البلدي حكرا عليه هو وشقيقه منذ أن دخلتها الإدارة المغربية. وقبل ذلك عين في منصب وزير مكلف بالشؤون الصحراوية، جعله مثل مفوض سامي عن جهته داخل المركز، وعندما أبعد من منصبه عاد إلى معقله محرضا ومؤ لبا في إطار سياسة الابتزاز التي يتقنها، حتى أرغم الدولة على تعينه في منصب وهمي هو رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، المعروف اختصارا بـ"الكوركاس". ورغم أن الملك نفسه، وليس شخصا آخر، هو من نادى في خطابين رسميين موجهين إلى الأمة بإعادة هيكل هذه المؤسسة التي يصفها الصحراويون بـ"الكاركاس"، أي "الهيكل الأجوف"، إلا أن رئيسها لم يبادر إلى أي شيء من هذا القبيل. بل بالعكس فقد حول مجلسه إلى مجلس عائلي عين ابنه مديرا لديوانه، ووضع إمكانياته وموارده المتأتية من الخزينة العامة للدولة تحت تصرف أسرته الصغيرة لتلبية أبسط متطلباتها، بما فيها تلك التي تخل في حياتها الخاصة جدا...

محمد غزالي

تم تجديد ولايته لمدة لا يعلمها إلا من عينه على رئاسة "الهيئة العليا للسمعي البصري"، المعروفة اختصارا بـ"الهاكا"، بعد أن قضى في نفس المنصب زهاء سبع سنوات. جاء إلى "الهاكا" من وزارة العدل التي ترقى في مناصبها حتى أصبح كاتبا عاما للوزارة في عهد وزير محافظ مثله هو عمر عزيمان. نزعته المحافظة هي التي جعلت القصر يتشبث كحارس على مجال حساس هو مجال مراقبة الكلمة والصورة. قبل أن تصبح مؤسسته مهيكلة وقانونية كانت ميزانيتها محسوبة شكلا على القصر، لكن أوائل من التحقوا بالعمل بها كانوا يعرفون أن خزينة المملكة كانت مفتوحة لتسديد أي شيك يمهره غزالي كيفما كانت قيمته وحتى في أيام العطل الرسمية.

وعكس أحمد بوكوس، عميد المعهد الأمازيغي، الذي كان يعيد لخزينة الدولة فائض ميزانية معهده الأمازيغي، كان غزالي يطالب كل سنة بالمزيد لضخ المرتبات والتعويضات الضخمة لجيش من الموظفين الأشباح كل مهامهم مراقبة أنفاس الناس عندما يتكلمون في الإذاعات أو يظهرون على شاشات التلفزيون. لم يسبق للمجلس الأعلى للحسابات أن اقترب من هيئته، وعندما سيفعل ذلك سيصعب معرفة كيف صرفت قناطير الأموال التي ما زال الغزالي يتصرف فيها بدون حسيب أو رقيب.

سميرة سيطايل

توصف هذه المرأة بأنها المديرة الفعلية داخل القناة الثانية، المفروض أنها قناة عمومية، لكن مديرتها لا تتقن من العربية إلا لغة السباب والشتيمة بدارجة توحي بمستواها الفكري، خاصة عندما تنطلق مثل شلال مجاري من الكلمات التي يستحيي الرجال عن نطقها فما بالك بالنساء وبمن يتبؤون مناصب المسؤولية. ولمعرفة طبية هذه الشتائم اسألوا أهل الدار ليخبروكم أكثر. التحقت سميرة بالتلفزة المغربية في "العهد الذهبي" لوصاية الداخلية على قطاع الإعلام العمومي في فترة "التلفزة تتحرك". وعرفت مقدمة الأخبار هذه التي كانت تغري مشاهديها بلكنتها الفرنسية كيف تفتح الأبواب أمامها لتجد مكانا لها داخل صالونات النخبة الرباطية، فبدأت بنسخ خيوط علاقاتها التي أوصلتها إلى أصحاب القرار فصار بيتها بالرباط ومطبخها الذي تتقن صناعة "طواجينه" موعدا للقاء منظري العهد الجديد بداية تولي الملك محمد السادس الملك.

ومنه خرجت أهم القرارات التي حسمت في الكثير من القضايا التي تهم مصير البلاد والعباد. وكان على رأس تلك القرارات تعيين سيطايل مديرة لأخبار الثانية بدرجة "مديرة فوق العادة"، بحيث أن سلطتها كانت وما زالت أكبر من تلك المخولة لمدرائها على نفس المؤسسة. تستمد سلطتها من قربها من أصحاب القرار ومن المؤثرين في صنعه.

كان الهدف، ومازال، من تعيين إمرة قريبة من دوائر القرار على رأس مديرية الأخبار هي التحكم في تصريف سياسات ورؤى السلطة. وخلال فترة توليها منصبها الذي عينت فيه منذ بادية ما يسمى بالعهد الجديد، عرف الخط التحريري للقناة تراجعا كبير إلى الوراء، وبات ينافس في مجال "الدعاية السياسية" و"البروباغوندا" القناة الأولى. واختفت البرامج الحوارية الجريئة، وفرضت لوائح سوداء بأسماء الأشخاص الممنوعين من الظهور على شاشة تلفزة عين السبع... وتم استغلال القناة أكثر من مرة في تصفيات حسابات سياسية مع خصوم السلطة من أسبوعية "لوجورنال" إلى "العدل والإحسان". وعندما نظم العاملون في الفترة الأخيرة مظاهرات بمقر القناة للمطالبة برحيل سيطايل والمدير الذي ليس سوى لعبة في يدها، رد عليهم إمبراطور الإعلام الرسمي في المغرب، فيصل العرايشي، بما مفاده "موتوا بغيضكم فسميرة باقية ما بقيت ميزانية الدولة تنفق على قناتها التي بلغت حد الإفلاس"!

أحمد حجي

هذا الشخص ورد اسمه ضمن لائحة المتهمين في ملف القرض العقاري والسياحي الذي ما زال معلقا في ردهات المحاكم طيلة عشر سنوات، ومع ذلك تم تعيينه مديرا عاما على رأس ما يسمى بـ"وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الجنوب"، التي ليست في الحقيقة سوى وكالة رسمية لسياسات الريع في العهد الجديد، في خدمة الأعيان وأبناء الأعيان وشراء الذمم والولاءات بمنح ومساعدات موردها الأساسي المال العام.

لا يعرف ما الذي قدمه الرجل لأهل الجنوب، ويكفي زيارة مقر وكالته الفخم بالرباط لمعرفة مدى انفصاله ووكالته عن الجنوب وأهله. لم يسبق لقضاة المجلس الأعلى للحسابات أن زاروا وكالته، التي يقول عاملون بها بأنها "صندوق أسود" لتبذير المال العام بدون حسيب أو رقيب.

محمد ربيع الخليع

عندما يريد المغاربة أن يتهكموا على سوء خدمات القطارات في المغرب يقولون "قطارات الخليع كتخلع". وفي هذا التعبير مجاز واختصار لكثير من الوقت لوصف سوء الخدمات على متن قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية. فخلال وجوده على رأس هذا المكتب منذ نحو عشر سنوات، لم يفعل هذا الرجل سوى تزيين واجهات بعض المحطات الرئيسية في المدن الكبرى عملا بالمقولة المغربية المأثورة "آ المزوق من برا آش خبارك من الداخل"، ولمعرفة أخبار الدار من الداخل يجب سؤال رواد هذه القطارات ومعاناتهم اليومية مع تأخرها الدائم عن مواعيدها ومع انعدام التكييف بمركباتها، ومع الزيادات الأتوماتيكية التي تفاجئ الركاب في كل موسم بمناسبة وبلا مناسبة. أما مصاريف المكتب وموارده وكيفية صرفها فتلك "أحجية" أخرى قد "تخلع" من تتاح له الفرصة ذات يوم للإطلاع عليها !




---

للاستئناس فقط نماذج من الرواتب الشهرية لبعض مدراء المؤسسات العمومية، نقلا عن تحقيق سبق أن نشرته مجلة "تيل كيل":

المكتب الشريف للفوسفاط

مصطفى التراب

300.000

بنك المغرب

عبداللطيف الجواهري

250.000

صندوق الإيداع والتدبير

أنس العلمي

130.000

الخطوط الجوية المغربية

إدريس بنهيمة

130.000

القرض العقاري والسياحي

أحمد رحو

150.000

البنك الشعبي

محمد بنشعبون

120.000

المكتب الوطني للكهرباء

علي الفاسي الفهري

100.000

المكتب الوطني للماء الصالح لشرب

علي الفاسي الفهري

120.000

الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

فيصل العرايشي

95.000

بريد المغرب

أمين بنجلون التويمي

90.000

الوكالة الخاصة طنجة المتوسط

سعيد الهادي

80.000

المكتب الوطني للسكك الحديدية

محمد ربيع الخليع

85.000

مجلس القيم المنقولة

حسن بوقنادل

75.000

القناة الثانية – صورياد -

سليم الشيخ

70.000

القرض الفلاحي

طارق سلجلماسي

65.000

الهاكا

أحمد الغزالي

60.000



المصدر: موقع لكم



الدستور عليك وعلي مسرحية








وثيقة الدستور تغير في اللحظات الأخيرة قبل الاستفتاء






نشر موقع لكم الاخباري خبرا خطيرا عن الدستور جاء فيه أن هناك تغيير في اللحظات الأخيرة في وثيقة مسودة الدستور، والتغيير نشر بالجريدة الرسمية نهاية شهر يونيو بمعنى أنه غيير قبل ساعات من الاستفتاء عليه، ويا ليت التغيير كان شكليا، بل إن التغيير يمس نقطة مفصلية من مفاصل الدستور، وهي النقطة المتعلقة بـآلية تعيين المحكمة الدستورية، وتهم هذه النقطة صلاحية الملك في تعيين رئيس المحكمة الدستورية بظهير بدل التعيين بالتوقيع بالعطف على ظهير..







الحقيقة أن ارادة الداخلية في شحن الملك بالسلطات ومدى الدعم الذي تلقته من البلطجية والأحزاب هو ما يجعل إمكانية تغيير الدستور متاحة في أي لحظة، بالاضافة إلى أن الاستفتاء الذي اريد له أن يكون واجهة للتلميع فحسب ليس له من دور إلا الظهور بمظهر الديمقراطية والحداثية امام العالم.







ها هي واحدة من المهازل الأخرى تمرر لتؤكد أن المسرحية سيئة في تشخيصها وفي تنظيمها وفي إخراجها والمشرفين عليها لم يعد الحق لديهم للتندر على الكتاب الأخضر وكتابهم نسخة مكرورة من العبث واللهاث وراء تزوير التاريخ.







ملأوا الفضائيات والاعلام لغوا بأن الشعب يقول نعم، ولم ألتق بعد في محيطي أنصارا للتصويت، مما يؤكد أن النسبة مزورة واشرفت عليها هيئة مشهود لها بالنزاهة والمصداقية طوال عقود ألا وهي الداخلية المغربية.

الجمعة، 8 يوليوز، 2011

فريد الخمسي عضو المجلس البلدي بطاطا يضرب عن الطعام احتجاجا






فريد الخمسي عضو المجلس البلدي بطاطا يضرب عن الطعام احتجاجا
هسبريس من طاطا
2011-07-08 00:17:00
يخوض المستشار الجماعي ببلدية طاطا فريد الخمسي إضرابا عن الطعام يوم الجمعة 8 يوليوز 2011 مصحوبا باعتصام أمام مقر البلدية، احتجاجا على ما قال عنه في إخبار توصل موقع "هسبريس" بنسخة منه، العبث والاستهتار المُتّبع من طرف المكتب المسير للمجلس البلدي لطاطا في التعامل مع مصالح ساكنة طاطا وحقوقها "العادلة".

وقال المستشار المحتج الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الموحد، إنه قرر تنفيذ إضراب إنذاري عن الطعام ليوجه رسالة إلى من "يهمه الأمر" مفادها "باركا" من إقصاء أغلبية ساكنة المدينة من الإنارة العمومية الكافية والنظافة الدائمة والبنيات التحتية الضرورية، و"باركا" من الاستمرار في "التلاعب والعبث" بحقوق ومصالح المواطنين والمواطنات، و"باركا" مما يسميه التبذير الفاحش للمال العام.

وفي اتصال هاتفي مع المستشار الجماعي المذكور، أكد أن خطوته الاحتجاجية التي تتزامن مع عقد المجلس البلدي لطاطا لدورته العادية برسم شهر يوليوز، تعتبر إنذارية وستتبعها خطوات أخرى غير مسبوقة بالإقليم، مشيرا إلى أن تدبير الرئيس الحالي الذي عمّر لأزيد من 30 سنة على رأس بلدية طاطا لم يعد قابلا للسكوت عنه، نتيجة استمرار ما اعتبره مظاهر تدني الخدمات داخل بلدية طاطا ومن بينها حسب المتحدث ضعف تغطية الإنارة العمومية لجميع الأحياء، وإقصاء عدد منها من النظافة والبنيات التحتية. ودعا المستشار المعارض ببلدية طاطا باقي مستشاري المعارضة إلى التعبير عن موقفهم إزاء ما يقوم به المكتب المسير لمجلس طاطا، بما يخدم مصلحة المواطنين ومصلحة المدينة "المقهورة".

يشار إلى أن الحزب الاشتراكي الموحد يشغل موقع المعارضة داخل مجلس طاطا بمقعدين إلى جانب العدالة والتنمية بثلاث مقاعد والاتحاد الدستوري بخمس مقاعد، في حين يسير البلدية حزب الاستقلال متحالفا مع حزب الأصالة والمعاصرة.