الجمعة، 29 يوليوز، 2011

أحكام قاسية بإقليم بوعرفة في حق المناضلين كبوري الصديق والمحجوب شنو










أحكام قاسية بإقليم بوعرفة في حق المناضلين كبوري الصديق والمحجوب شنو

أصدر الاتحاد المحلي النقابي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع طاطا بيانه التنديدي الثالث فيما يخص تضامنه مع رفاقه ببوعرفة كبوري الصديق والمجوب أشنو، وتعتبر الأحكام التي تعرضا لها أحكاما مخزنية صارخة وجاء في البيان:
إصرار قضاء التعليمات في تحالفه مع أجهزة المخزن بكل تلاوينها على تثبيت الأحكام الجائرة التعسفية الصادرة عن المحكمة الابتدائية ببوعرفة كان هو عنوان جلسة الثلاثاء 26 يوليوز 2011 بمحكمة الاستئناف ، إذ تم الحكم على المناضلين الكونفدراليين والحقوقيين كبوري الصديق بسنتين سجنا نافذة والمحجوب شنو بسنة ونصف سجنا نافذا ، وبسنة ونصف سجنا لباقي المتهمين ، والهدف طبعا محاولة تركيع مناضلينا وترهيبهم والنيل من نضاليتهم ، مع التشويش على النضالات البطولية التي تخوضها ولسنوات الكونفدرالية الديمقراطية للشعل ببوعرفة في التحام دائم بالجماهير الشعبية .




وحسب البيان دائما:
إن هذه الأحكام الجائرة والجبانة التي تعرض لها مناضلينا الأحرار يعتبر وصمة عار في جبين الدولة المغربية ضدا على كل المواثيق والأعراف الدولية ، مما يجسد وبالملموس العهد الجديد للسلطة ونظام ديمقراطية الواجهة التي يطبل لها في الأروقة الرسمية بمباركة من أغلبية الأحزاب الصفراء الموالية وأبواقها المأجورة ، والتي باركت وهللت مؤخرا لمهزلة الدستور المخزني الممنوح في استفتاء مزور ومشبوه .



ويعلن البيان أنه وأمام هذا الجبروت المخزني وهذا التسلط المخزي الذي ترعاه عصابات القمع التي تتقن الاختطاف والتدخلات الوحشية والاعتقالات وتلفيق التهم ، فان الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل



يندد التنديد الشديد بهذه الاحكام التعسفية التي تعرض لها مناضلينا كبوري الصديق والمحجوب شنو ، وتأكيده أن الملف مطبوخ والمحاكمة سياسية بامتياز . ويطالب الجهات المسؤولة عن الاعتقال والمحاكمة المطبوخة الإفراج الفوري عنهما دون قيد أو شرط
ويحمل الأجهزة الأمنية والقضائية ببوعرفة مسؤولية كل ما من شانه أن يطال السلامة الجسدية للمناضلين .
ويعلن البيان عن دعمه الوقفات والمسيرات الاحتجاجية والإضرابات التي تخوضها كل الأجهزة الكونفدرالية بإقليم بوعرفة وبالجهة الشرقية وبباقي ربوع الوطن من أجل إسقاط الاستبداد والحكرة وضمان الحرية الكاملة لمناضلينا .


ولا يفوت البيان فرصة دعوته جميع الإطارات المناضلة الحرة إلى التضامن مع المناضلين المعتقلين بكل الوسائل المتاحة .
وينتهز البيان الفرصة ليعرج على بعض المطالب المحلية فيطالب:
- عامل إقليم طاطا بتفعيل الالتزامات المتفق بشأنها في جلسات حوار سابقة بخصوص مطالب نقابة سائقي سيارات الأجرة الكبيرة ونقابة عمال الإنعاش الوطني .
- ويعلن تضامنه ودعمه المطلق لمعركة الكرامة التي يخوضها المناضلون الكونفدراليون بمنجم بوازار بتازناخت .
- ويؤكد تضامنه اللامشروط مع حركة شباب 20 فبراير ، و مع النضالات البطولية التي يخوضها المعطلون بجميع مواقع النضال فيما يتعرضون له من هجمة وحشية شرسة ، ضدا على حقهم المشروع في التظاهر السلمي دفاعا عن مطلبهم العادل في الشغل القار والعيش الكريم .
- ويؤكد على المساندة المطلقة المادية والمعنوية للنضالات التي تخوضها حركة شباب 20 فبراير من أجل مغرب الكرامة والعدالة الاجتماعية ، مغرب السيادة للشعب ، ويشجب كل الأصوات المشبوهة التي تشكك في مصداقيتها.
وفي الأخير يؤكد الاتحاد المحلي أن جميع الأشكال القمعية البائدة التي تحن إلى سنوات الرصاص لن تزيد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ومعها الهيئات التقدمية الحرة والشباب المناضلين الشرفاء إلى صمودا وإصرارا حتى تحقيق مغرب الكرامة والعدالة والحريات، لا مغرب الاستبداد والفساد والتسلط ، مغرب المواطنة الكاملة ، لا مغرب الرعية ،معتبرا أن سياسة العصا الغليظة التي ترفعها الدولة وأبواقها المأجورة ما هي إلا وقودا لاستمرار الاحتجاجات من أجل ديمقراطية حقيقية .
طاطا في : 26/07/2011

ليست هناك تعليقات: