السبت، 31 مارس، 2012

ما هكذا تسير مصالح الوزارة يا " سيادة الوزير "


الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

طاطا في : 30 مارس 2012

النقابة الوطنية للتعليم

المكتب الإقليمي – طاطا -

بيان

ما هكذا تسير مصالح الوزارة يا " سيادة الوزير "

استمرارا لسياسات العبث والتعسف وضدا على كرامة نساء ورجال التعليم اقدمت وزارة التربية الوطنية على اتخاذ قرار لا مسؤول يقضي بحرمان حوالي 30 من نساء ورجال التعليم حاملي الشهادات العليا والمستفيدين من التوظيف المباشر فوج مارس 2011 من وظائفهم بعد قضائهم زهاء سنة كاملة من العمل ، وذلك بمبرر أن الرسالة رقم 747 الصادرة عن الوزارة الاولى بتاريخ 4 ابريل 2011 لم تشملهم باعتبار حصولهم على شهادة الماستر سنة 2011 بدل 2010 .

ان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بطاطا ، وإذ يستحضر هذا القرار الاقصائي يعلن ما يلي :

- تضامنه المطلق واللامشروط مع ضحايا هذا القرار ، واستعداده الدخول في كافة الاشكال النضالية محليا ووطنيا صونا لكرامة الضحايا وحقهم في الاستمرار في وظائفهم التي عينوا بها منذ بداية الموسم الدراسي الحالي .

- اعتباره القرار الصادر عن وزير التربية الوطنية قرارا جائرا وجبانا يتعارض مع مواثيق حقوق الانسان الوطنية والدولية ، ومطالبته بسحبه فورا .

- مطالبته رئيس الحكومة الى تحمل مسؤولياته كاملة في هذا الشأن صونا للحقوق المشروعة لضحايا هذا القرار المزاجي التعسفي .

- دعوته الهيئات الحرة المناضلة على المستوى الوطني الى التصدي لمثل هذه السياسات الاقصائية الارتجالية ، المستهترة بمطالب وحقوق ابناء الشعب .

عن المكتب الإقليمي

.

السبت، 24 مارس، 2012

قائد قيادة أديس يمنع مواطنا من تجديد رخصة سلاح صيد



المركز المغربي لحقوق الانسان

الفرع الاقليمي

طاطا

بيان تضامن واستنكار

المركز المغربي لحقوق الانسان يدين بشدة ما تعرض له السيد سلمي عبد الوهاب من ظلم وتعسف على يد قائد قيادة اديس

على اثر رفض قائد قيادة أديس تجديد رخصة حمل السلاح بهدف الصيد للسيد سلمي عبد الوهاب الساكن بدوار توك الريح منذ أن تقدم بطلب كتابي في هذا الشأن بتاريخ 15 شتنبر 2011 ، من دون تقديم أسباب موضوعية وقانونية لهذا الرفض الجائر ، مما يبين أن هذا الاسلوب المخزني البائد في تدبير الشؤون المحلية قد أصبح أمرا مفضوحا وتواطئا مكشوفا ، ضدا على ارادة المواطنين ، التواقين الى الكرامة والحرية والعدالة ، كما يعتبر امعانا في انتهاك قواعد دولة الحق والقانون ومبادئ حقوق الانسان .

وعليه وأمام هذا الشطط في استعمال السلطة وتجاوز القانون من طرف قائد قيادة أديسالمستهتر بحقوق الناس ، والذي يتقن أسلوب المراوغة والمماطلة ، فإننا نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

- تضامننا المطلق مع السيد سلمي عبد الوهاب فيما تعرض له من حيف وتسلط من قبل هذا القائد المتعجرف الظاهرة .

- استنكارنا الشديد لهذا التصرف الأرعن غير القانوني الصادر عن هذا

المسؤول وتحميله مسؤولية ما قد سيترتب على تصرفه هذا من انعكاسات.

- دعوتنا السلطات الاقليمية والقضائية المحلية والمركزية الى تحمل مسؤولياتهم كاملة في سيادة القانون والعمل على احترام حقوق الانسان ، وعدم الاكتفاء بالمعاينة والحياد السلبي ، مع ضمان الحق المشروع للسيد سلمي عبد الوهاب في تجديد رخصة حمل السلاح بهدف الصيد من دون قيد أو شرط .

حرر بطاطا في : 18 مارس 2012

عن الفرع الاقليمي

الجمعة، 23 مارس، 2012

بكل شفافية النساء....


ِبكـُلِّ شَفافِــيـَّةِ النـِّسـاءِ....

إلى :نعيمة، زوجتي

بـِلــَوْن ِ الـْمَواسِم الجَديرة بالقلب

مِنْ عَتمة الأسْرار

سقطتْ عليَّ امرأة ُالذاكرة

لم تخيـِّرْني في جَسد ٍ

قلتُ... حُورية ً

أوْ ما تجسَّد ِمن كـَلام ٍ

ما تناثرَ

مِنْ وابل ِ الشـَّوْق ِ

على مَرِّ الأيامْ

ما تـَركـْتُ خَلـْفي مِن حَفيف ِ العَلاقة

بيْن قلبي

ورغـْبة ٍلا تُرامْ .

لا شَيْء أمامي، ماثِلا، لأ ُشْهـِده على فـُرْصَتي الحَـليمة ْ

وكُلُّ ما وَرائي

شكـَّلـتـْهُ الذاكرة ْ

ِوفـْقَ ارْتباكٍ لا يَسْتقـِرُّ على سَريرة.

هل ثمة امْرأة

أمْ سِرْبُ ِنساءٍ ، يَتبادَلـْن الـَّطيْفَ

بـِلوْن المَواسِم ِ.....

الـْجَديرة ِ بالقلب ِ ؟ِ

بـِوَخـْز العَواطِفِ التي تـُدْميِ

إشاراتِ الحُبِّ ؟

بـِوْردٍ

تشرْذمَ في مُنْعَطفاتِ الدَّربِ

بـِرائِحة ٍ تعَتـَّقـَتْ

في جـِرارِ الرَّبِّ ؟

بـِسائِحةٍ

جَرَفتـْني في مَوْج التـَّاريخ ِ

إلى ضَفـَّة ٍ

تسْتريحُ عَليْها جَحافِلُ السُّحْب ِ

بشُرْفة ٍ

تـَراني مِن أبدٍ عَميق ٍ في الحُنـوِّ

وَلا أراها

سِوى قبَس ٍ يُـمْعِنُ في الخـُفوت ِ.

بألـْف ِ اسْتحالة ٍ

تمْحو ظنونَ الغـَيْبِ

في هَزيع ِ انْتظاري الأخيرِ

لأبْقى بصفـْحة بَيْضاءَ

مُشْرعَة

على احْتمال ٍ قـَريبِ

وَصورَة ٍ

أهـُشُّ بـِها على غـَبش

يَكادُ يَحْجبُ شاشة َ الرُّؤْيا.

بي .....أنا

في الطـَّرَف الآخر، مِنْ شُرودي

مُتربِّصًا، بكـُلِّ عَاهَاتِ العُمْر

ولا أدري

أنـِّي كنتُ هُنا ، وهُناكَ

أنـْهَبُ ذِكرياتِ الصَّـبْرِ

كقِطـْعة خُـبْـز

خارجَ مواقيتِ الحِبْر ِ .

مَنْ دَلـَّـها

على بَريدِ السَّعفات ِ

لتسْحبَ عُرْجونَ انتباهٍ

بـِلـَوْن ِ الطـِّفـل ِ

يُدني عَسلَ الحُب ِّ

من نَـبْض الشِّفاهْ .

وَتطـْوي حَريرَ الرَّمل ِ

دونَ صَلاة ْ.

قـَرَعتْ بَابَ صَمْتي

وانـْدَلقتْ

بـِكـُلِّ شَفافِية النِّساء ِ

في التـَّعَدُّد ِ

والتـَّوَحُّــدْ .

نَسيتُ قراراتِ الجُـبِّ

كأني مِنْ عَـلٍ

أرَفـْرفُ

في سَماءِ عُمْرٍ يتجدَّدْ

أتسلـَّقُ حَبْلَ الكـَلام

بَعيدا عَنْ عُزلة ٍ

غلَّقتْ نوافذ أحْلامي ِ

وقالتْ : هيتَ لكْ

في شرودِ الولدْ .

الرشيدية

فبراير 2012

الخروج من القارورة- رشيد الخديري


الخروج من القارورة

ورقة انطباعية في ديوان " بعيدا قليلا" للشاعر المغربي عبد الهادي روضي

عبد الهادي روضي شاعر آمن بفتوحات قصيدة النثر كتابة ونقدا ورؤيا، ويظهر ذلك جليا من خلال منجزه الشعري الأول " بعيدا قليلا" الذي ينأى عن التفاعيل ، قريبا من الإيقاع الذي تخلقه قصيدة النثر من ذاتها ، نبرا واهتزازا نفسيا مصاحبا ومتماهيا مع فعل الكتابة أو الإنكتاب كما يحلو للشاعر تسميته.

منذ قراءتي الأولى –قراءة انطباعية- لا أكف عن نسج الأسئلة حول دواعي ومدارات الكتابة عند الشاعر عبد الهادي روضي، وأعترف أني حبكت حوارا شفافا مع هذه النصوص...تبدو للوهلة الأولى أنها في قبضة اليد، لكن بالغوص واستغوار الدوال الشعرية، يتضح أنها مسالك وممرات غير آمنة و ما يرتق فصوص هذا المنجز الشعري خيطان: المحو ثم الاستنبات ..صحيح أن الشاعر يعلن بشكل صريح ولاءه لقصيدة النثر بمقابل تمرده وخروجه عن الإيقاع الخليلي، مستعيضا عن ذلك بإيقاع شعري ينهل من بحر الذات... لكن ذلك لايعني قطيعة ابستولوجية مع القديم ،على أساس أن كل" شاعر حديث يسكنه شاعر قديم"،بل يسعى إلى بناء و إعادة بناء ذات أصابها الهدم ، وهذا هو المطلوب في الأدب بشكل عام البناء والهدم ، التخريب والتجريب.. وأكاد أجزم أن الشاعر عبد الهادي روضي خلق من ثنائية المحو والاستنبات

عالما شعريا متفردا ومتجددا... محو الذاكرة من ترسبات ماضوية واستولاد

إيقاع شعري يستند إلى رؤيا دقيقة للتفاصيل في حواراتها مع الذات المتشظية..لذلك جاء منجزه الشعري حافلا بالإشارات التي تجعل من الذات الشاعرة بؤرة توتر وتشنج ومنطلق الكتابة الشعرية.

لكن السؤال المطروح : كيف نخلق هذا التوازن الإيقاعي في غياب التفاعيل الخليلية ؟ ربما الشاعر عبد الهادي روضي يحاول الخروج من عمق القارورة بأقل الخسائر الممكنة ، أكيد أن الشعر يعاني من شيخوخة النقاد ،لكن لا تحزن ها أنت بدأت تخرج من القارورة بدليل تلك الرائحة العطرة التي خلفها منجزك الشعري ،ليبقى قريبا من القلب بعيدا عن سلطة التفاعيل.