الاثنين، 31 يناير، 2011

احجار الدومينو تتساقط



يبهرك الرسام زهير داني بابداعاته الخاصة بالرسم او بالصورة


ثم انها ابداعات مواكبة لما يحدث


ينشط داني في صفحته على الفايسبوك فيقدم مساهمة قوية لخدمة الثورات العربية




تحت عنوان رؤساؤنا محن لنا يقدم داني رؤيته الابداعية الناقدة


الرسوم والصور تتحدث












ذا كانت المطــــــرقة هي الأداة الوحيدة معك، فــــــــستعامل كل الأشياء وكأنها مــــــــساميركـــــــــــــــــــــــفا ظلمـــــــــــــــــــــــــــــــــا





باسم اخناتون الذي وحد الله وشعبه ومد يد التحرير لشعبه
حرر القيد يا طاغية العرب
حرر النفوس لتنتعش الحياه
النيل يجافيك ويجرفك خارجا
الاهرام سئمت كذبك وافترائتك
انت الية الدمار الغربي
يا حسني ارحل

ارحل
ارحل
ارحل
الحريه الحريه لنا ونحن الشعب اسياد انفسنا
ارحم تراب مصر
ارحم اطفال مصر
ارحم ارحم وارحل وارحل



سمير الحلبي
وداني زهير
















صرخة شعب

علمنا الظلم الجبن والسكوت
علمنا أن نبقى داخل قبر عميق
وأن نكمم أفواهنا وإلا نضرب بالنبوت
ثم نموت ونوضع في التابوت
علمنا أن ننام ونصحو على شكرالطاغوت
ولا نشكو من ظلم أو جبروت
علمنا أن نرضى بقليل من الماء والقوت
وأن نحمد الله على عطف الطاغوت
ونظل نردد على أصوات الطلقات
بالروح بالدم نفديك يا طاغوت
بالروح بالدم من أجلك سوف نموت
بالروح بالدم سوف نغني
بالروح بالدم لن نتكلم
بالروح بالدم لن نتألم
بالروح بالدم سوف نسلم
وسوف نخضع للجبروت
ولكن سوف بيقى فينا
دم الحرية يجري
سوف نقتل الظلم الجاثم
فوق الصدور
من ألف عام سوف نثور
ولن نهين أبدا طالما هناك أمل في الصدور
إهداء لشعب تونس الحر الذي
طرد الجبروت ففر هارباً أجبن طاغوت
وإهداء لكل الأحرارالذين تغلي في صدورهم نار الحرية


شعر : حسن البدوي




الأحد، 30 يناير، 2011

احتجاجات مصر: مبارك على خطى بن علي

على درب البوعزيزي..هذا هو الشباب المصري
طوال الخمسة ايام الماضية لم يترك لنا نبض الشارع المصري ما نقوله؟؟؟
عالميا الأنظار تتجه إلى مصر؟؟ والعيون كلها تستغرب صفاقة نظام يطالب الجميع برحيله ويتظاهر بالتجاهل، شعارات ترفع لمطلب واحد هو رحيل مبارك.
واستخفاف منقطع النظير بوجدان الشارع المصري والعربي، اد تردد قنوات مسيرة ضد الشعب كلاما عن التهدئة والشغب والتخريب .
والمثير للاشمئزاز أيضا هو ان يطمئن ملك السعودية على صديقه متضامنا معه في محنته، لأنه يعرف أن الدور سيأتي عليه وعلى دكتاتوريته التي تحمي الدكتاتوريات الهاربة.
تتوالى التغييرات التي تؤمن هروب النظام الحاكم، بمشورة امريكية تريد أن تحتوي الأمر، لان خسارة عميل في حجم مبارك تعني تغييرا جدريا لمصالح الشعب المصري.
وحتى في اللحظات الأخيرة لهذا النظام تصر أمريكا ان تحمي عميلها ضد الشعب المصري، الفرق بين تونس ومصر ان الأولى كان يحميها النظام الفرنسي والثانية يحميها النظام الأمريكي.
هم يريدون الديمقراطية في الحكم لأوطانهم ولا يريدونها لأوطاننا
ليكن الله في عونك يا مصر


البقرة الضاحكة

متى ستقول فهمت للصوت الواحد: ارحل...غووووووووووووووووووور


معبود الجماهير كما يتصور نفسه
يا لصفاقة رؤساء الدول العربية


الخط الأحمر





الجماهير المحتجة وليست جماهير البلطجة التي أطلقها النظام للتشويش




ودقت الاحتجاجات المسمار الأخير في نعش أسطورة التوريت، أكيد أن الاعلام سيتحرر بعد عهد مبارك ليخبرنا بصفاقة مبارك وذريته






أنتم السابقون ونحن اللاحقون





هل تستقبل السعودية البقرة الضاحكة؟؟



فيم تفكر الكلاب المدربة؟؟؟


فيم يفكر المتظاهر؟؟؟





هذا هو المصري؟









الجمعة، 28 يناير، 2011

مصر مقطوعة عن الأنترنيت وخدمات الموبايل


مصر مقطوعة عن الأنترنيت وخدمات الموبايل



أموالها تهرب إلى الخارج

أولادها يقتلون في الداخل

مصر تعود إلى الواجهة، وانتصاراتها اليوم للحرية هي أكبر من انتصارات أكتوبر.. قبل شهور رأينا مصر أخرى، مصر مزورة، تداع عبر القنوات الفضائية الرسمية ووجوه مأجورة، لولا أن طمأنني العديد من الإخوة إلى حقيقة مصر العميقة وإلى ما يجري فيها من قمع وترهيب وما يشغل أهلها من فقر وتفقير.

اقتصاد مصر ينهار والدين امتصوا دماءها يجمعون حقائبهم ويهربون الثروات ويؤمنون على مستقبلهم ومستقبل أولادهم، المتمسك بسدة الحكم يحصي أيامه ويجند عبيده وأهل مصر الأحرار يقولون له كما قال التونسيون: يقولون: DEGAGEوكأني أسمع صوت مبارك اللامبارك المتحشرج يقول: غدا غدا غدا وأصوات المصريين الأحرار يقول: اليوم وليس غدا

هده الثورة هي انتصار لجميع العرب من المحيط إلى الخليج، ولها معنى واحد هو أن لا أحد سينتظر وفاة الطاغية بعد الآن، أحبكم أيها المصريين، لأني أحب فيكم الأمل، أحب فيكم البوعزيزي، أحب فيكم الشباب، الدم الساخن، الحرية، العدالة، المستقبل العربي..



اليوم تعتيم اعلامي خطير لأن دولة الفايسبوك زعزعت من قبل دكتاتورية ايران وأسقطت نظام بن علي وها هي الآن تزلزل أركان نظام مبارك اللامبارك، اليوم تعتيم اعلامي يدل على أن الأوامر الموجهة لقوات القمع هي أوامر بالقتل واقبار اخواننا المصريين وقد رأينا البارحة نمودجا حيا لشاب يصاب بالرصاص الحي على طريقة الرصاص الدي يطلقه الصهاينة على اخواننا الفلسطينين وبمنتهى الرحمة.



إطلاق قديفة أربي جي على مركز للشرطة دليل على ان محافظة السويس هي أخطر مما يتصور النظام

عصيان بعض الجنود وقوالت القمع للأوامر العليا دليل على اليقظة التي بدأت تعم

يقولون أن الأنظمة لا تتشابه، وأجد لمبارك زوجة مثل ليلى الطرابلسي اسمها سوزان لها قوة في النهب والشفط مثل زميلتها الهاربة، وأجد بطالة وفقر وآلاف البوعزيزي في كافة الأقطار العربية، وأجد الخوف والتعتيم في كل الأوطان العربية، ويستعملون نفس أساليب التهدئة وحتى التجمعات التضامنية على الأنترنيت تتشابه في المطالب وأساليب التنديد والغضب والرفض.

وحتى أساليب القمع هي هي: خراطيم المياه، القنابل المسيلة للدموع- ولا يحتاجها القامعون لأن دموع المواطن تسيل الى الداخل- والرصاص الحي والقتلى والدين يحرقون أنفسهم، وتفشي الرشوة والحكرة والظلم والنهب والشفط..

مصر هي عاصمة للدول العربية وليس غريبا أن تكون القبضة الأمنية قوية عليها، وليس غريبا ان يكون تشبت اليهود والأمريكان ببقاء عميلهم بهده الصورة، لتتحرر العاصمة، لتتحرر الهوامش وباقي الشعوب المضطهدة.










الأحد، 23 يناير، 2011

قليل من الملائكة لعبد الله المتقي.. زخات وشقشقات، تحيات للقلب والنفس

قليل من الملائكة لعبد الله المتقي

زخات وشقشقات، تحيات للقلب والنفس

الكتابة لدى المتقي هي مثل زخات المطر، كلمات هي أو نوتات أو نقاط منتقاة بعناية فائقة. متواليات هي أو شقشقات عصافير مكتوبة بماء الشعر. أفكار هي أو تحيات للقلب والنفس مشبعة/مفعمة بروح الفلسفة.


1- الكتابة بوصفها زخات مطر:
إذا صح أن الإنسان انطوى فيه العالم الأكبر، فقد صح أن السماء انطوت في كتابات المتقي، وهو ما قصدناه بأن كلماته زخات، بحيث يعطي وقعها واقتضابها الانطباع بأننا حيال نصوص تمطر في دواخلنا.
ماذا تمطر سماء المتقي؟
أعتقد أنها تمطر أشياء تافهة، لكنها حميمية (فرشاة أسنان/مشط بلاستيكي/قنينة شامبوان/حبييات غاسول..ص14) أشياء عادية لكنها بالغة الخصوصية (معطف أسود يرتعش من البرد/ كرسي يجلس القرفصاء/ علبة أنسولين..ص16) أشياء مغرقة في الأحلام والكوابيس (فندق باذخ/مسبح دافئ/سيجارة كوبية/ذاكرة فسيحة من الحروب/ساق نصفها من حديد فرنسي..ص43)
الكتابة الممطرة يلمسها القارئ في النفس المتقطع، في الكلمات التي تنقر على لوح أبيض كزخات مطر ذات شتاء دافئ، فهي كلمات تتوخى أن تترك انطباعات ما..انطباعات حميمية في أحايين كثيرة، أو انطباعات حزينة في أحايين أخرى، وانطباعات شتى موزعة بين الحيرة والدهشة والغرابة والرتابة..
هي تمطر بشكل جميل يجدد بمعانيه حواسك وعواطفك ويعيدها غضة طرية كما فطرت من قبل، شريطة أن تُطبِق عيناك بعد كل كلمة، لأنها كما أسلفنا لا تمطر خارجا، بل في دواخلنا.


2- الكتابة بوصفها شقشقات عصافير:
أ‌- شقشقة "امرأة..رجل"
ثمة رجل وامرأة " في نصوص المتقي، بل في حبر المتقي، ينفلتان كلما أراد عبد الله المتقي الكتابة:
- "امرأة ورجل مهملان في الدش" (غاز ص14)
- "تنصل الرجل من ثيابه الداخلية ونام(..) تنصلت المرأة من سروالها الخفيف ونامت قريبا من رجل.." (بحيرة الشيوخ ص20).
"رجل وامرأة" هما الشخصيتان الأثيرتان في رحاب (قليل من الملائكة) ولنا في ذلك أمثلة أخرى كثيرة:
- "رجل جمع حقيبته (..) امرأة تحدق مليا" (بندولان ص22)
- " رجل يستمع لضجيجه(..) امرأة تطل على ضجيجها" (قبعتان- ص25)
- "المرأة تلاعب أرنبة الرجل، والرجل يخلل أصابع المرأة" (مشهد سوريالي- ص27)
"امرأة..رجل" كلمتان خفيفتان في النطق، ثقيلتان في متن المتقي، فأينما كان هناك امرأة فثمة رجل:
- "كان هناك امرأة (..) كان هناك رجل أيضا" (رائحة الحب- ص31).
- "ثمة امرأة تصفف شعرها (...) ثمة رجل ملتحي يطل من إطار بلاستيكي" (شن وطبقة- ص75-76).
لا شك أن لهذه الثنائية البوليفونية سحر خاص، مما يجعلنا ننبه إلى تغلغلها في اللاشعور المتعلق بالكاتب والقارئ على السواء، مما يدعو إلى تخصيصها بدراسة مستقلة.



ب‌- شقشقة الشعر:
"الأشجار حافية من العصافير" ص30

"لمساء الجمعة قلبان صغيران" ص68

"الجزيرة التي تضطجع هنا في البحر" ص53

"كرسي يجلس القرفصاء" ص16

" انطفأ الرجل، أسدل جفنيه" ص20

هي عصافير اللغة تطير بعقلك أو في عقلك، فالجمل في كتابة المتقي أشبه بشقشقة العصافير ذات صباح ربيعي. هي تخلق صوتها ولونها لأن عبد الله المتقي يحمل اللغة من سياق اليومي المستعمل إلى سياق لا اعتيادي، لا مألوف. وهي- الجمل- تتقدم نثرا وشعرا، سردا ووصفا لتجعلك صحو الإدراك حيال الطبيعة، الإنسان، العالم، الأزمنة، الأمكنة، الأشياء..
وظيفة الإيقاظ الشعرية هاته تندغم في متواليات المتقي اللغوية لتجعل رأس القارئ عشا لطائر أسطوري يسمى "الخيال".

3- تحيات القلب والنفس
نصوص (قليل من الملائكة) هي تحيات للقلب والنفس، في تأملها اقتراب من جوهر إنساني شفيف، وفي نصوصها المخمورة بنوستالجية الحنين عذرية الصباحات الممطرة.
هي نصوص نحسها تسعى جادة إلى تغيير العالم مستلهمة عبارة كازانزاكيس حين يقول: "بقليل من الجنون نغير العالم"، وبقليل من الجنون تتدثر الكثير من نصوص المتقي خالقة مشاهد سوريالية، كما هو الشأن في نص (مشهد سوريالي- ص27)، ونص (حياتي- ص21) –على سبيل التمثيل لا الحصر- وفي نصوص أخرى يستبد الجنون بالكتابة نفسها فنقرأ في (لذة ناسفة- ص32): " لم يعد يتحكم في لعابه، انتهى، وانتهت القصة." وفي نص "أعور" نلمس كيف ينكتب النص بجنون ميتا-نصي:
" مخبول في باحة الضريح، يفلي عانته بأصابع قذرة.
طفل: أصابعه كما لو أنها أحدية تعدو
طفل ثان: بحثا عن أرنب أعور
بنت: في غابة قاتمة.
يُحكم المخبول سرواله، و..يدخل قبة الضريح، تاركا خلفه كثيرا من الضحك.)
الجنون يولد السؤال والحيرة لدى القارئ، وهو ما فطن له الكاتب التونسي عبد الدايم السلامي حين قال: " تنهض قصص هذا الكتاب (يعني مجموعة قليل من الملائكة) على دعامتين: السؤال والحيرة" فحقيقة النصوص أنها أسئلة معلقة، مثيرة، صادمة، عاصفة، هادئة، طريفة،عميقة،مدهشة، داعية للتأمل والحيرة.
كما لا يخفى على القارئ نزوعها- النصوص- إلى الانتهاك والتحديث، وأول ما تنتهك هو أفق الانتظار المتصلب الذي ألِف شخصيات (كامل الأوصاف فتني) وحبكة (البداية-العقدة-النهاية).
ويبرز التحديث على مستوى الشكل والمضمون، بحيث نقرأ لغة يومية مألوفة في سياق جديد متخفف من تكاليف الكتابة وحواشيها وزوائدها ويكفينا نص (FREE TIME) للتدليل على مدى التحديث الذي طال الكتابة لدى المتقي:

"نادل مقهى FREE TIME، مريض بفلسطين...
يراقب فسفور الموت بدموع ناشفة...
- وماذا بعد؟
وفي مقهى كهذه، سيكون على النادل تلبية طلبات زبنائه اليتامى:
قنينات البيبسي المضببة،
سجائر المارلبورو
ثم يكنس رماد الجثث في العاشرة ليلا) ص18
هكذا يكتب المتقي نصوصا تنطوي على الكثير من العفوية والعاطفة وكثير من الحدس والتأثير. والقارئ المتأمل بعمق لهذه النصوص لا يملك إلا أن يهتز كما تهتز صفحة البحيرة الهادئة عندما يصطدم بها حجر صغير، فتتسع الدوائر.. دوائر الدهشة، الحب، الحيرة، الجنون، السؤال...
شكيب أريج
MATARMATAR@MAKTOOB.COM
WWW.MATARMATAR.BLOGSPOT.COM

الأربعاء، 19 يناير، 2011

جمعية مائة في المائة شباب


جمعية 100% شباب
شباب يمارس العمل الجمعوي بروح شبابية ويملأ شوارع طاطا بجداريات الأمل


بعد انصرام سنة على تأسيس جمعية 100%شباب، يقرع سؤال الحصيلة الذي ما فتي العديد من المتتبعين يطرحونه، بعضهم بمنطق المحاسبة والبعض بمنطق التحدي. الجمعية لفتت الانتباه إليها بحكم طبيعتها الشبابية وكون مكتبها المسير يتكون من شباب جمعوي، أيضا أثارت الجمعية الانتباه إليها بحكم ديناميتها واشتغالها بورشات في الشارع. من خلال الحوار التالي نقترب أكثر من هذه الجمعية التي يحمل اسمها شحنة شبابية لا تخطئه عناية متلق ونقترب من رئيسها هشام الخورص الذي وهب نفسه ووقته وجهده لتفعيل أنشطتها والدفع بها قدما.

- كيف انبثقت فكرة تسمية جمعية 100% شباب وكيف كانت مبادرة تأسيسها؟
أولا كنا كمجموعة من الشباب الطاطاوي المنضوي في جمعيات أخرى لا نجد حيزا واسعا خاصا بالشباب، إذ لا وجود لجمعية مقتصرة ومختصة بالشؤون الشبابية، وكنت قد فكرت في فكرة أن تكون لنا جمعية خاصة بالشباب، عرضت الفكرة على الإخوة، فكان هناك تجاوبا من طرف الأصدقاء، وقد اختمرت الفكرة بما فيه الكفاية إذ لم نقم بتفعيلها على أرض الواقع إلا بعد سنة.
أما التسمية فقد كانت بإجماع من مجموعة من الشباب والأصدقاء الذين كانوا ينشطون ويؤطرون الأنشطة، لكنهم كانوا متفرقين جماعات هنا وهنا، ولم يرتاحوا إلا بعد تأسيس إطار خاص بهم سنة 2009.

- ولادة الجمعية كانت ولادة أشبه بالولادة القيصرية بحكم خروجكم من جمعيات متعددة، كيف كان هذا الخروج، هل أحدث قطيعة، أم ظلت روابط التواصل قائمة؟
واصل البعض انخراطه في تلك الجمعيات بشكل عادي، لكن الأولوية لتركيز الاهتمام على أنشطة جمعية 100% شباب. يمكن القول أنه أمام انخراطنا في أنشطة مكثفة فإن فئة قليلة هي من بقيت محافظة على التواصل والتواجد في جمعيات أخرى، في حين أن الغالبية انصب اهتمامها على العمل في جمعيتنا.

- بخصوص العلاقة المستقبلية مع الجمعيات التي نزح منها شبابكم هل هي مستقبلا ممكنة أم منتفية؟
جمعيتنا منفتحة ومستعدة للتعامل مع كل الجمعيات، كجمعية وليس كشباب مستقل، لكي نبين أن شباب طاطا قادر وحده على تحقيق أنشطة ومشاريع وازنة وحده.

- ماذا قدمت جمعية 100% شباب من جديد في الساحة لدى ظهورها؟
أولا هناك تغيير على مستوى نوعية الأنشطة، إذ لم يعد الاقتصار على الفضاءات الاعتيادية مثل دار الشباب. لقد توسع نشاطنا ليشمل العديد من المدارس والمؤسسات بل إننا اشتغلنا أيضا في الشوارع والدواوير والنقاط البعيدة في الإقليم وتجلى ذلك من خلال جداريات وحملات تحسيسية في مواضيع مختلفة.
ثانيا على مستوى الانخراط أذكر أنه من المشاكل التي كان الشباب يواجهها تلك المتمثلة في الحكم عليه انطلاقا من خلال هندامه أو عمله أو تصرفاته أو تدخينه، والحال بالنسبة إلينا أننا نستقطب مثل هؤلاء ولا نرفض أحدهم بل نقوم اعوجاجهم ونصلح هذا الشباب ونؤطره، لأننا نعي أن الجمعية إذا تخلت عنه فإن ذلك سيزيد من سوء تصرفاته أو تعاطيه للمخدرات، نحن في جمعية 100% شباب نفعل ما يجب. فليس حلا أن نترك أحدا للشارع، وخاصة أن هؤلاء الشباب لهم مواهب وقدرات تحتاج فقط إلى الاهتمام والصقل.


بالنسبة للتسيير والتنظيم فهو يبدو تسييرا عاديا، كل واحد له مهام، لكن هناك احترام لرأي المنخرطين، مثلا في جمعيات أخرى هناك استفراد للرئيس أو المكتب بكل الآراء والمواقف، أما نحن فبحكم أننا كلنا شباب فإننا نفلح في تحقيق التفاعل فيما بيننا، وكل واحد يحمل على عاتقه هم الجمعية، وهو ما يفسر الإقبال على الانخراط، فمنذ البداية سجلنا 87 منخرطا وبدأنا بدون أي منحة ومع ذلك كانت لنا أنشطة كثيرة ومتنوعة، والفضل في ذلك يرجع إلى مساهمة الشباب، والتكافل بيننا، إذ كثيرا ما حققنا أنشطة كبيرة انطلاقا من أمور بسيطة، وكمثال على ذلك فعملية توزيع الملابس التي قمنا بها تميزت بإحضار كل واحد لملابس من عنده، وقمنا بتنظيفها وإصلاحها بشكل تطوعي، ثم توزيعها على المعوزين.

- الشباب قبل كل شيء تصور وعقلية وسلوك لذلك ففهمه يختلف من شخص لآخر ومن جيل لآخر، ما هو تصوركم وفهمكم للشباب؟

من المشاكل التي وجدناها في تسمية 100% شباب أن الكثير من الناس يقتصر على الفهم الذي يلخص الشباب في فئة عمرية، في حين أننا نرى أن الأفكار هي أهم ما يبرز الشباب عن غير الشباب، هكذا فنحن نركز على الشباب كفئة عمرية لكننا منفتحين على شباب الفكر والروح.
لدينا شباب من داخل الجمعية يهوى الراب والبريك دانس، وعلى الرغم من أن هناك من يعتقد أن ذلك ليس إلا موضة أو "تنقاز" إلا أن فرقة ستيل صحراء في الجمعية ملتزمة بمواضيع موازية لما نشتغل عليه، فقد كنا بصدد الإعداد ليوم الشجرة فأعدت المجموعة أغنية عن الشجرة بشكل إبداعي مميز بعيد عن الكلام القبيح، ودورنا في الجمعية هو تشجيع كل ما هو هادف وملتزم.
أما شباب البريك دانس فنعتبر ما يقومون به رياضة وفن ومسرح ولا نقلل من قيمة ما يقدمونه ولا نعتبر ذلك مجرد لعب أطفال، وقد نجح شباب البريك دانس قي التأهل إلى بطولة المغرب دون أن تكون لهم إمكانيات، وكانت لهم تظاهرة في تركيا لم يجدوا للأسف الإمكانيات المادية للمشاركة فيها، واكتفوا بمشاركة مصنفة في مهرجان الداخلة.

- الرحلات والحفلات، ألم تبالغوا في مثل هذه الأنشطة؟
هي أنشطة وفق برنامج، وليس كلما أردنا، والجانب الترفيهي رغم وجوده فهو لا يشكل كل البرنامج، فهناك أنشطة أخرى ثقافية: مسابقات، تكوينات، جداريات، وأنشطة اجتماعية مثل توزيع الملابس التي نهدف من خلالها إلى تكوين شباب صالح.

- ماذا عن الأنشطة الإشعاعية الكبرى هل لديكم القدرة للقيام بها؟
بدأنا بالفعل الاشتغال مع جمعيات أخرى عبر الأنترنيت بهذا الصدد، لكن بحكم أن الجمعية تأسست حديثا فمن المبكر القيام بذلك. استدعينا من طرف جمعيات أخرى للحضور لتظاهرات كبرى لكن مواردنا المالية لا تسعفنا حاليا. ورغم كل شيء فهذه السنة هناك تفكير جدي في مشاريع تنظيم تظاهرات كبرى 100% شباب.

- كيف استطاعت جمعيتكم استثمار العنصر الأنثوي؟
استطعنا منذ البداية تحبيب الجنسين معا في العمل الجمعوي وفي الجمعية، وما يجعل العنصر الأنثوي حاضرا ومستمرا هو ضمان الاحترام بين المنخرطين، وترسيخ فكرة التعامل بين الجنسين، إذ يتم التعامل كإخوة على اعتبار أن فضاء الجمعية هو فضاء تأطير وتكوين، ويتحقق من خلال الأنشطة تقارب وتعاون إيجابيين.
- ما هي أهم الصعوبات والإكراهات التي تواجهونها؟
نحتاج إلى ثقة الناس والمجتمع المدني، الثقة في أن شباب طاطا مؤهل وقادر على تنظيم مهرجانات وتظاهرات كبرى لوحده، ونريد أن نقول للجميع وللمسؤولين خاصة من خلال هذا المنبر أن يضعوا ثقتهم فينا، لدينا شباب قادر بأن يقوم بأشياء كثيرة، التنظيم، التقديم..
الكثير من المهرجانات والتظاهرات بطاطا لا يجد الشباب فيها مكانا له، ويواجه بتصرفات غير تربوية، فيعبر هذا الشباب عن إقصائه بالتلفظ بكلام قبيح أو بتكسير الكراسي بدل إشراكه. ما اكتشفته جمعية 100% شباب من خلال تجربتها أن الشباب يملك الكثير من الطاقة والقدرات ويستطيع فعل الكثير، وللتذكير فشباب طاطا معروف خارجها بإنجازاته وخير مثال ستيل صحراء، وفاميلي كرو.
الفضاءات من جهة أخرى لا تساعد على الاشتغال لذلك نتمنى أن تنفتح فضاءات جديدة للتنفيس عن دار الشباب التي لا تسع جميع الجمعيات.
وأخيرا نطلب من الذين يؤاخذوننا أن يلتحقوا بنا فأبواب الجمعية مفتوحة، ليروا كيف تشتغل الجمعية دون الاكتفاء بالحكم عليها من الخارج.

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

احذروا أصحاب الكراريس




احذروا أصحاب الكراريس..


ماذا نتوقع من الذين حصلوا على شهادات عليا وشمروا عن سواعدهم لتحصيل لقمة عيش لكن عرباتهم تصادر منهم؟؟
حادثة البوعزيزي ليست هي الأولى من نوعها، ففي عالمنا الرابع فإن مصطلح الحريق شائع، لأن هناك من يحرق هويته سخطا على وضعه، ومن يحرق مبادئه، ومن يحرق أوراقه- فيرحل إلى الضفة الأخرى- ومن يحرق الصباط..
من يلومون البوعزيزي قد لا يعرفون مرارة أن تصفعك شرطية أمام الملأ وتحرم حتى من الاعتراض أو تقديم شكوى..ربما كانوا يفضلون ان يبتلع مرارته كما نفعل جميعا أمام أي ضيم نتعرض له ونعرف أن لا طاقة لنا بالمواجهة..
حين طالب البوعزيزي برد عربته التي صادرتها سلطات البلدية دون أدنى حق، هل كان يفترض به أن يردد العبارة السائرة: الله يأخذ الحق، ويفوض الأمر لرب العباد.؟؟؟
احذروا أصحاب الكراريس، فليست لديهم عروشا أو قصورا يخسرونها، والذين يمعنون في الادلال والاحتقار فهم يفرضون أن تحترق بالبنزين أو بالمهانة.


إلى حد الآن بلغ من أضرموا النار بالنزين في أنفسهم حوالي عشر مواطينين في مصر، الجزائر، موريتانيا.. والأسباب متبانية وأغلبها سياسي متعلق بالمعيشة أو الحكرة، شاب مصري أضرم نفسه احتجاجا على سد مطعمه، آخر في الجزائر احتجاجا على اهانة من مسؤول محلي، لقد أصبح خيار البوعزيزي متاحا بعد أن نفده هذا الأخير وانتصر لكرامته وكرامة الملايين.
قبل شهور حز في نفس الكاتب المغربي عبد الوهام سمكان ان تصادرالسلطات منه عربته التي يكسب منها عيشه، وقد كان في وضع يائس ومحبط وتنبي كتاباته بميولاته اليائسة، حتى أن احدى قصصه تتعرض لصاحب عربة مصادرة يشنق نفسه ذات صباح. أتساءل لو تصادفت هذه الأحداث مع أحواله ما كان يفعل؟؟ وأتساءل أيضا ماذا يفعل الكثير من المحكورين الذين بلغ هذا الشعور بالنسبة اليهم العظم ؟
وقبل أن نقول تقليد حالة البوعزيزي ينبغي القول أولا أن البوعزيزي ليس اول ولا آخرمن أحرق نفسه أو عبر عن احتجاجه انتحارا، فمن قبل قام الكثير من المعطلين بذلك، ناهيك عن من أحرقوا نفسهم ماء ونقصد من يرمون بأنفسهم طعاما للأسماك. سؤال آخر يطرح نفسه بإلحاح، لم لا تقع حوادث الحرق هذه في دول لا تنتمي إلى العالم الرابع؟؟ ومن يسكسر القاعدة إلى تقليد جديد غير تقديم الذات قربانا، فلا أعتقد أن مسلسل الاقتصاص للكرامة الشخصية وكرامة الشعوب ينتهي عند هذا الحد.