الأحد، 4 دجنبر، 2011

هل نجحت حركة 20 فبراير في تفعيل مقاطعة الانتخابات بإقليم طاطا؟؟


هل نجحت حركة 20 فبراير في تفعيل  مقاطعة الانتخابات بإقليم طاطا؟؟
دعوات مؤيدة ومعارضة للإنتخابات باقليم طاطا.


طاطا-المغرب-من:صالح بن الهوري.

دعا ناشطون مؤيدون للمشاركة في الإنتخابات المواطنين إلى المشاركة بكثافة في إقتراع25من نونبر ، وتزعم هذا التيار عاطلون وأطفال ونساء في وضعية صعبة استغلوا للعمل مؤقتا في الدعاية الإنتخابية التي خاضتها بعض الأحزاب التي ظهرت فجأة بإقليم طاطا، وبعض عمال الإنعاش الوطني الغير مؤطرين نقابيا.
 ودعا آخرون إلى مقاطعة الإنتخابات ووصفوها ب "المسرحية السيئة الإخراج"، وطالبو بإصلاحات دستورية وسياسية وإقتصادية وإجتماعية وعدم الجمع بين التجارة والسلطة، وتزعم هذا التيار حركة شباب 20فبراير باقليم طاطا. وتميزت الحملة الانتخابية ببرودة شديدة وتقنية تقليدية في مخاطبة الناخبين واعتمد المرشحون على الأطفال والشباب والنساء و دعم لوجيستكي أثناء نثر وبعثرة المنشورات الدعائية في الأزقة والشوارع،عوض مخاطبة الجمهور وإقناعه ببرامج المرشحين لكسب أصواته. واقتصر تنظيم المهرجانات الخطابية وشرح برامج الأحزاب والمرشحين على الأسواق والحارات والقرى وعلى بعض الأحزاب المشهود لها بالنضال في الميدان بالإقليم، عكس بعض محترفي الانتخابات.
ونظمت حركة شباب20 فبراير بطاطا العديد من المسيرات والوقفات لحث المواطنين على مقاطعة الانتخابات، وردد الساخطون شعارات حادة وقاسية منددة بسماسرة وتجار الإنتخابات ومصاصي الدماء وكل من باع ضميره بدراهم معددودة وبدعم السلطات للفساد والمفسدين من الأباطرة والرعاع المتاجرين بالبؤساء،وصدحت حناجر دعاة المقاطعة بشعارات تستنكر شراء الذمم من قبيل
"أنا راسي مرفوع،ما مشري ما مبيوع"
و"100 درهم تفوت تفوت،وطول عمرك تبقى مشموت"
واش أنت مسطي،نعطيك أنا صوتي"
انتخابات الشرقاوي،غير الكذوب والخوى الخاوي"
"تكاد تكاد،ولا خوي البلاد"
"باركة من النفاق،راه الشعب عاق أوفاق"
"عاش الشعب ، عاش الشعب"
"الله يبارك فعمر شعبي،الله يبارك فعمر شعبي"
"صوتي أمانة،ما نعطيه للخونة"
"المرشح ديما هربان، فالانتخابات عاد يبان"
"قاطعو يا شباب ،مهزلة الانتخاب"
"الانتخابات هي هي،على الطريقة الحسنية"
وأكدت حركة شباب20فبراير-طاطا-على عزمها على المضي قدما في تنظيم العديد  من المسيرات والوقفات السلمية حتى تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة، وأبدت رفضها لكل مظاهر الفساد والبؤس والفقر ونهب المال العام، وشددت على محاكمة لصوص المال العام وناهبي أموال دافعي الضرائب، وحذرت المواطنين من عدم تصديق الوعود المعسولة الصادرة عن المرشحين الطامعين في أصوات الناخبين، لإستحالة تحقيق متمنياتهم.
من ناحيتهم دعا عمال الإنعاش الغير منضوين نقابيا المواطنين إلى المشاركة في إقتراع 25 من نونبر بكثافة واعتبروا الأمر ب"الواجب الوطني".
 ودعا سياسيون ينتمون الى أحزاب وحركات دعت لمقاطعة الإنتخابات، الناخبين إلى مقاطعة إقتراع 25من نونبر.وإنتقد سياسيون مشاركون في الاقتراع دعم السلطات لبعض المرشحين وإستغلال المال العام في الدعاية الانتخابية، ونددوا بعجز القضاء والأمن عن جعل حد للفساد الانتخابي، وتناولت تقارير إعلامية الفضائح التي عرفها إقليم طاطا على أوسع نطاق، مما يجعل المراقبون يطرحون السؤال التالي :من يحمي الفساد وتجار الإنتخابات بإقليم طاطا؟؟؟ومن هو المستفيد من استشراء الفساد بالإقليم؟؟؟

 طاطا-المغرب-من:صالح بن الهوري

ليست هناك تعليقات: