السبت، 10 دجنبر، 2011

الاتحاد المحلي للكونقدرالية الديمقراطية للشغل يرفع دعويتني ضد مندوب الانعاش بطاطا



الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل


يرفع دعوتين ضد مندوب الانعاش الوطني بطاطا



على إثر الجريمة النكراء التي ارتكبها المندوب الإقليمي للإنعاش الوطني بطاطا صبيحة يوم الخميس 08 دجنبر 2011، والمتمثلة في قيامه بنزع وإتلاف السبورة النقابيـة الخاصـة بنقابـة عمال الإنعـاش الوطني المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بطاطا، والتي كانت معلقة داخل إدارة مندوبية الإنعاش الوطني منذ سبعة أشهر، كما قام بتمزيق جميع البيانات والمقالات التي كانت معلقة في السبورة النقابية، كما تعداه تسلطه وجرأته إلى القذف في النقابة وسب جميع أعضائها بألفاظ نابية لا تليق بمسؤول كهذا.
وأمام هذا السلوك الأرعن الإجرامي الصادر عن هذا المندوب المتسلط الذي ابتليت به طاطا منذ مجيئه وأصبح رمزا من رموز التسيب والعبث والفساد فإن لاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل أصدر بيانا شديد اللهجة أعلن فيه استنكاره بشدة هذه الجريمة الجبانة الصادرة عن هذا المندوب المتسلط ضدا على الحريات والحقوق النقابية التي تكفلها المواثيق والقوانين الوطنية والدولية.


ويذكر أن الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية قد رفع دعوتين قضائيتين في هذا الشأن بالمحكمة الابتدائية بطاطا بتاريخ الجمعة 09 دجنبر 2011 تحت رقم 349/2011


وأعلنت النقابة ومجموعة من إطارات المجتمع المدني دعمها المطلق للاعتصام المفتوح الذي تخوضه نقابة عمال الإنعاش الوطني منذ مساء يوم الخميس 08دجنبر 2011بمقر المندوبية حتى محاسبة ورحيل هذا المندوب الديكتاتور مع ضمان كرامة وحقوق جميع العاملات والعمال، وقد تعرضت العشرات من النساء اللواتي كن حاضرات لوابل من الاهانة والاستفزاز من طرف المندوب الذي وصفه البيان بالكائن المنحط
وغلى ذلك طالبت النقابة عامل الإقليم بالتدخل العاجل لتطبيق القانون وردع هذا المندوب المتهور بدل الاكتفاء بموقف المتفرج، لأن القانون يعلو ولا يعلى عليه.
كما طالبت السيد المدير العام للإدارة العامة للإنعاش الوطني ومعه السيد وزير الداخلية بالتدخل العاجل لوقف هذا المندوب المتهور عند حده، مع ضرورة إيفاد لجنة مركزية محايدة للوقوف على حجم الخروقات والزبونية والفساد المستشري بقطاع الإنعاش الوطني بطاطا.
وصرح لنا مناضلو النقابة أن كل محاولات إقصاء نقابة عمال الإنعاش الوطني وتهميشهم والتضييق على نضالاتهم لن تجدي نفعا ولن تزيد مناضلي ومناضلات نقابتهم العتيدة إلا صمودا وإصرار على إسقاط الفساد والمفسدين والمتواطئين معهم.
وأكد لنا أعضاء من نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم طاطا أن النقابة ستقف سدا منيعا وبكل الوسائل النضالية المشروعة في وجه المرتزقة والبلطجية والمفسدين والانتهازيين حتى تطهير قطاع الإنعاش الوطني من كل الفيروسات والشوائب.

ليست هناك تعليقات: