الجمعة، 9 دجنبر، 2011

بطائق الانعاش المهداة إلى الأقارب المحظوظين والأشباح المخبرين

بطائق الانعاش المهداة إلى الأقارب المحظوظين والأشباح المخبرين



على اثر تزايد حدة مظاهر العبث و الزبونية والمحسوبية والفوضى الدائمة التي يعرفها قطاع الإنعاش الوطني بإقليم طاطا ، نتيجة تفويض المندوب الإقليمي للإنعاش الوطني بإقليم طاطا كل صلاحياته للمسمى " مري حسن " والذي تحول بقدرة قادر من عامل عادي كباقي العمال إلى الآمر الناهي بالقطاع ، يشغل من يشاء ويرهب من يشاء ويطرد من يشاء ، كأنه في ضيعة أبيه كما عبر بعض عمال الانعاش ، بل تعداه هذا الطيش إلى تهديد العشرات من عمال وعاملات الإنعاش الوطني بأوبخ العواقب والنتائج إن هم انخرطوا في النقابة الوطنية للإنعاش الوطني المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، مشددا على ضرورة الانخراط في الجمعية التي أسسها مؤخرا بتخطيط مسبق مع بعض رموز الفساد والإفساد بعمالة إقليم طاطا ، وبدعم مكشوف من طرف إدارة الإنعاش الوطني بطاطا ، بعدما أصبح المنخرطون النقابيون يرفضون كل أنصاف الحلول ، ويفضحون كل أشكال التسيب والنهب التي أصبحت السمة البارزة في تدبير هذا القطاع ، وما فتأت هذه الشغيلة رافضة كل أشكال المساومة والخنوع ، وبعدما أحست شبكة الفساد المتعشعش بقطاع الإنعاش الوطني بإقليم طاطا أن مصالحها وامتيازاتها التي راكمتها لسنوات طوال من هذه البقرة الحلوب أصبحت مهددة ، وبعدما عرف هذا " حسن مري " أن نقابة كدش طلبت من السيد عامل إقليم طاطا خلال أول جلسة حوار تحديد الجهة التي مكنت مري حسن -الذي يصفه بيان النقابة السالفة الذكر بكل جرأة بالبيدق- من 7 بطائق إنعاش دائمة ، تستفيذ منها لحد الآن زوجته وأخواته وأقاربه وأصهاره، زيادة على العشرات من بطائق الإنعاش التي تمنح باستمرار للأشباح والمسؤولين والمخبرين .

إلى ذلك ندد بيان نقابة كدش بكل الممارسات البائدة التي تحاول جاهدة التضييق على نقابة عمال الإنعاش الوطني ، وترهيب مناضليها ومنخرطيها ومنخرطاتها ضدا على التشريعات والقوانين الوطنية والدولية. كما استنكر البيان وبشدة كل السلوكات التهديدية الجبانة الصادرة عن المدعو حسن مري في حق العديد من منخرطيها ، وكذا خرجات تجييش العمال من أجل التغطية على امتيازاته وامتيازات مرؤوسيه

هذا وشجب البيان عملية إقحام واستغلال عمال الإنعاش الوطني بطاطا في الحملات الداعية إلى المشاركة في الانتخابات ، لدعم بعض مافيات وسماسرة الانتخابات . كما سماهم البيان.

وتحمل النقابة المندوب الإقليمي للإنعاش مسؤولية ما يقع من فوضى و تهديدات وتجييش لمن وصفتهم بالبلطجية .ولا يفوتها أن تطالب السيد العامل بالتدخل العاجل لمحاسبة كل من سولت له نفسه العبث بالقانون وبحقوق الآخرين ، والعمل على إرجاع العشرات من البطائق التي يستفيد منها العشرات من المحظوظين وأقاربهم ، ومنها البطائق المهداة للآمر الناهي كما وصف في البيان ، من أجل توزيعها على مستحقيها الحقيقيين من عمال مؤقتين و أرامل ومطلقات ومعطلين ومعطلات ومعوزين ومعاقين .

وطالبت النقابة أيضا المديرية العامة للإنعاش الوطني بالرباط بإيفاد لجنة مركزية محايدة عاجلة للتحقيق في الفساد والخروقات التي تنخر قطاع الإنعاش الوطني بإقليم طاطا .




ليست هناك تعليقات: