الجمعة، 27 يوليوز، 2012

بيان رقم 2 بخصوص نتائج ما سميت بالحركة الانتقالية المحلية المهزلة


الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

طاطا في : 22 يوليوز 2012

النقابة الوطنية للتعليم

المكتب الإقليمي طاطا

بيان رقم 2 بخصوص نتائج ما سميت الحركة الانتقالية المحلية المهزلة

ان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بطاطا وبعد اعتراضه ورفضه الشديد في بيانه المؤرخ في 19 يوليوز 2012 لنتائج ما سميت الحركة الانتقالية المحلية المهزلة بالسلك الابتدائي والتي فصلت على المقاس خدمة للإدارة وزبانيتها ، ضدا على الحق المشروع لجميع الراغبين في الانتقال دون تمييز أو حيف ، وفقا للمناصب الشاغرة الحقيقية التي تم التستر المفضوح عليها من طرف النيابة الاقليمية بطاطا والتي أشرنا اليها بالاسم في ذات البيان ، وتمسكه في أشغال اللجنة الاقليمية المشتركة المنعقدة صباح يوم الجمعة 20 يوليوز بمقر النيابة الاقليمية بضرورة تأجيل عملية تعيين الخريجين الجدد الى حين انصاف جميع ضحايا الحيف الجائر والبث في كل الطعون ، وتشبثه بضرورة تفعيل لجنة اليقظة وفض النزاعات المنصوص عليها في المذكرة الوزارية الصادرة في هذا الشأن ، والتي حاولت النيابة الاقليمية اخفاءها في تعارض تام مع مبدأ الشراكة المسؤولة ، مع افتضاح حقيقتها في نفس الاجتماع بعد تسلمنا وثيقة الوضعية التربوية والأماكن الشاغرة بمؤسسات التعليم الابتدائي تتضمن أغلب المناصب الشاغرة التي سبق ان أشرنا اليها في البيان الاول ، مما يبين وبالملموس حجم المؤامرة والجريمة المرتكبة في حق العشرات من نساء ورجال التعليم المتضررين ( ابن سينا 2- ، مدرس ابو بكر الرازي 3- ، م م اديس 2- ، م م توزونين 2- ، م م ايت وابلي 2- ، م م تامدولت 1- ، م اكرض 1- ، م اغير اغناين 1- ، م م ايت علي 2- ، م م اسموكن 2- ، م م امتيك 1- ، م م اكادير الجديد 1- ، م م اقايغان 3- ، م م العتيق 1- ، م م ايت ويران 1- ، م م تنزيضة ، م م اداوتينست 1- ، م م ابي عنان المريني 1- ، م م ايت هارون 1- ...) ، وبعد التزام النائب الاقليمي في محضر اجتماع اللجنة الاقليمية بإنصاف المتضررين اذا ثبتت أحقيتهم في الانتقال ، وبالتالي اعادة عملية التعيينات الجديدة ،

فانه يعلن للرأي العام ما يلي :

* مطالبته النائب الاقليمي الى عقد اجتماع لجنة اليقظة وفض النزاعات في أقرب وقت ممكن تفعيلا لاتفاق اللجنة الاقليمية المشار اليه أعلاه ، من أجل رفع الحيف عن جميع المتضررين الفعليين من الحركة الانتقالية المهزلة ،

* رفضه المطلق لعملية اعادة الانتشار الرقمية المشؤومة التي قامت بها النيابة الاقليمية بهدف القضاء على حق العديد من نساء ورجال التعليم من الانتقال الى عدة جماعات ( بلدية طاطا – بلدية فم زكيد – جماعة اديس – بلدية فم الحصن ...) ومطالبته النائب الاقليمي بإلغائها فورا ، وما صاحبها من عمليات قيصرية لا تربوية : ضم الأقسام - تفريح الأقسام المشتركة – التفييض القسري ... على حساب حقوق المتعلم والمدرس ،

* مطالبته جميع ضحايا هذا الحيف الجائر الى الاستعداد لتنفيذ جميع الخطوات النضالية والقانونية المناسبة التى سنعلن عنها بداية الموسم الدراسي المقبل ، اذا ثبت أن المناورات والخطابات الديماغوجية هي السائدة لدى النائب الاقليمي في التعامل مع المطالب العادلة للشغيلة التعليمية بالإقليم ،

* تصميمه العزم التصدي لكل مظاهر الفساد والمتواطئين معه ، ولكل المخططات الدنيئة الرامية إلى الإجهاز على حقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية بهذا الاقليم المنسي والمهمش ،

عن المكتب الإقليمي