السبت، 19 يونيو، 2010

رئيس المجلس البلدي يعتدي على قاصر

رئيس المجلس البلدي باقا يعتدي على قاصر

وجمعية حقوقية تدين الانتهاك السافر للحقوق الطفل.
اقا:مراسلة من صالح بن الهوري.

ندد المركز المغربي لحقوق الانسان-فرع طاطا-بالاعتداء الذي تعرض له طفل قاصر من قبل رئيس المجلس البلدي باقا,واعلن للراي العام المحلي والوطني عن تضامنه المطلق مع الطفل الضحية ايوب واسرته المتضررة فيما تعرضوا له من اعتداء وترهيب ,وعن دعمه لهم في محنتهم, وادان ادانة شديدة التصرف الارعن اللاقانوني الذي قام به رئيس المجلس البلدي باقا المسمى رشيد مولاي الشريف,وحمله مسؤولية ما قد يترتب عن سلوكه من تبعات قانونية واثار نفسية على الطفل الضحية ايوب بو شيت.
ودعى السلطات الامنية والقضائية الى تحمل مسؤولياتها في سيادة القانون والعمل على حماية احترام حقوق الانسان وعلى راسها كافة حقوق الطفل وعدم الاكتفاء بالمعاينة والحياد السلبي.
وورد في البيان:
"بعد الاطلاع على حيثيات الشكاية التي تقدم بها الى المركز المغربي لحقوق الانسان بطاطا السيد احمد بوشيت بن احمد رقم بطاقته الوطنية...والساكن بدوار ايت عنطر بلدية اقا باقليم طاطا تبين ان ابنه القاصر المسمى ايوب والذي يبلغ من العمر4سنوات ونصف تعرض يوم27ماي2010 على الساعة السابعة مساء للضرب المبرح على مستوى ظهره على يد المسمى رشيد مولاي الشريف بن مولاي رئيس المجلس البلدي لبلدية اقا مما تسبب له في رضوض كثيرة وقد سلمت له شهادة طبية تثبت مدة العجز في 15يوما,بعدما قام هذا الاخير باقتحام منزل الاب المشتكي بشهادة ام الطفل وسيدتين كانتا حينها بداخل المنزل دون ادنى احترام للقانون وحرمات البيوت,بدعوى ان الابن الضحية السالف الذكر قذف سيارة الجماعة التي كانت مركونة امام منزل اسرة الطفل."
وفي سياق متصل تقدم والد الضحية بشكاية الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطاطا,ملتمسا اجراء بحث دقيق في الموضوع,وانصافه من المشتكى به, واخده بما نسب اليه من جراء لفق التهمة على ابنه القاصر المذكور بدون وجه حق,ومن جراء ممارسة الضرب عليه ووالدته بدون وجه حق,ومن جراء هجومه على منزله بدون وجه حق,ومعاقبته وفق فصول المتابعة,وجاء في الشكاية التي حصلنا على نسخة منها:
"بتاريخ27/05/2010على الساعة السابعة مساءا كان ابني ايوب الذي يبلغ من العمر4سنوات والنصف تقريبا يلعب امام منزلي هو واصديقائه فجاة طارده المشتكى به ودخل الطفل الى المنزل وهو مصدوم نفسيا واتى المشتكى به وراءه حيث قام بطرق الباب بكل قوة وبمجرد ان فتح له الباب من طرف اهل المنزل قام بالهجوم بالعنف وطارد الابن المذكور وسط المنزل الى ان وقع في قبضته واشبعه ضربا على مستوى ظهره والشهادة الطبية المرفقة للشكاية تثبت ما حصل له اثر ذلك ومدة العجز فيها خمسة عشرة يوما,ولما حاولت والدته انقاذه منه قام بصفعها على مستوى يدها بكل قوة مدعيا ان الطفل ضرب سيارة الجماعة التي اوقفها امام المنزل"

من جهتها تقدمت عزة العمري بشكاية الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطاطا ضد المشتكى به رشيد مولاي الشريف,تتعلق بالهجوم على مسكن الغير والاعتداء على قاطنيه بالضرب,والتمست المشتكية من وكيل الملك استدعاء المشتكى به والتحقيق معه في النازلة مع حفظ حق المشتكية في المطالب المدنية,وورد في الشكاية التي حصلنا على نسخة منها:
"فوجئت بالمشتكى به يقوم بطرق الباب بشكل مفزع وبعد ان قامت ابنة خال المشتكية التي كانت تتواجد معها وقته بالمنزل بفتح الباب دخل المشتكى به بالقوة ليلاحق ابن المشتكية المسمى ايوب داخل المنزل ليقبض عليه وينهال عليه بالضرب وبعد ان حاولت انتزاعه منه نالت نصيبها من الضرب.
طفل طاطاوي بعدسة عبد الهادي روضي
ولقد استصدرت شهادة طبية في هذا الشان مدة العجز بها12يوما" فما راي جمعيتي ما تقيس ولدي و ما تقيس اولادي, والمرصد المغربي لحقوق الطفل ومنظمة اليونسيف وجل المنظمات التي تعنى بحقوق الطفولة في الامر؟؟؟
اسئلة ينتظر الراي العام الاجابة عنها.
اقا:من صالح بن الهوري

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

hada lmkakal layssa makaln sahafyan mohtarifan kam min chakhsin hadihi layama yaktahim majlan la ya3rifo 3anho siwa lism mani ladi a3taka lhak hata tosdira hokman kabl an takola l3adala kalimataha robama takadayta ajran mokabila hada lmakal lhazli wa ana a3rifo jaydan liman tokadimo hadihi lkhidma rakhisa satadalona daiman a3daa dimokratiya wa nazaha

نبراس العتمة يقول...

الأخ الذي لم يعرف بنفسه
حتى يكون تعقيبك مجانبا للصواب وله مصداقية أكثر عززه بأدلة، يعني قل لنا اين يبدو لك المقال غير حرفي، افي استشهاده ببيان المركز المغربي أم في استشهاده بما جاء في شكاية الأب وفي شكاية الأم.
وقد قلت كلاما أخطر حول الأقلام المأجورة، فهات أدلتك لأن من السهل أن أصف أي احد بأي وصف أردت وليس لدي أدلة. اضف إلى ذلك ان المقال في صف مواطن بسيط مع أضعف حلقة في المجتمع وهي - الطفل- وليس في صف متنفذ له من الصلاحيات ما يغري بالوقوف في صفه.
أما حكم المحكمة، فبعد أن عرض صاحب المقال الشكاية ولم يزد عن ذلك، سننتظره وللإعلام حقه في قول الحق أنذاك دون أن يكون تابعا لسلطة القضاء الا تعلم ان الاعلام هو السلطة الرابعة. فامنعه من قول الحقيقة إن استطعت.