الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

القافلة المنسية سفر لاستكشاف الهوامش









القافلة المنسية سفر لاستكشاف الهوامش
سافر المخرج الشاب عبد الصمد الإدريسي٬ بجمهور الدورة الخامسة لمهرجان أكادير الدولي للفيلم الأمازيغي إلى حياة الهوامش٬ وذلك من خلال فيلمه الوثائقي القافلة المنسية٬ الذي يعرض لأول مرة.

هذا الشريط هو بمثابة نبش في الذاكرة٬ و قراءة لملامح وجوه نخرتها السنين٬ واستقراء لما تناثر من رماد الأمل٬ في عيون لا تعرف لغة الدموع٬ هو دغدغة لمشاعر كثيرين٬ وانعكاس لواقع لا يعرفه الناس٬ بل هو سفر لاستكشاف أرض بلا عنوان.

هناك في ذلك الجبل بنواحي ورزازات٬ حيث لا ماء ولا كهرباء٬ لا مدرسة ولا طريق .. وبعيدا عن ضوضاء المدينة٬ والفوضى والدخان … هناك حيث الفطور كسرة خبز٬ وكأس شاي معطر بنسيم الصباح…٬ هناك حيث تنبع الضحكة من القلب٬ وتنساب الابتسامة٬ و تفوح رائحة التراب…٬ و يعزف الجوع لحنه الحزين..٬ ويرقص البرد بالأجساد في كل حين٬ وتقسوا الظروف والسنين .. هناك اختار المخرج أن يبدأ أول إبحار له في عالم السينما.

منذ الوهلة الأولى يبدو أن السفر لن يكون اعتياديا٬ فوسيلة النقل التي سافر بها الطاقم لا تشجع ولا تطمئنك أبدا لخوض غمار تجربة الجبال٬ فسيارة من نوع R4 تدعو للضحك .. ولكن الإصرار على السفر بهذه المقاتلة الصفراء كما يحلوا لصاحبها أن يسميها لم يكن بريئا٬ بل كأن يرسل عبرها طلقات ورسائل لها دلالاتها الكثيرة…
كما أن ولوج طاقم البرنامج لقلب البيت٬ و تعويد العائلة المستقبلة على الكميرا كذلك يبرز بجلاء مهنية الفريق٬ و العمل القبلي للطاقم٬ كما أن مرافقة القافلة في مختلف مسارات الرحلة٬ يبرز وبجلاء: أن التصوير لم يكن سهلا٬ فهو ينقل الجمهور لمعايشة الظاهرة كما هي بعيدا عن التصنع٬ وقد نجح الشريط كثيرا في شد فضول الجمهور وتقريبهم من ساكنة الدوار٬ بل رصد مختلف جوانبهم النفسية والاجتماعية٬ وعكس بعض خصوصيات المنطقة جغرافيا وبشريا حيث تسود التضاريس وتغلب السحنة السمراء

فالطفولة تكبل ويتبخر طموحوها عند القسم السادس٬ أما الشباب فمخير بين واقع مر لا سبيل فيه للقمة العيش- إلا عبور الجبال لأربع ساعات صباح مساء- لحصاد بعض الأعشاب التي قد تضمن لهم زاد يومهم٬ ولكن الضرورة تجبرهم على حزم الحقائب نحو المجهول٬ أما النساء والرجال٬ فوجهتهم واحدة وهمهم وحيد ..أما الفتاة البسيطة فهي آلة مبرمجة بدون طموح٬ مستسلمة للقدر ولكنها تبقى مؤمنة بأن الحظ يصنع المعجزات..٬ وفي كلامها وعي من نوع خاص٬ يميز سكان الهوامش المنسية من أطراف بلدنا الحبيب

أما بخصوص الملاحظات التقنية فسجلت ما يلي :

العنوان: كان موفقا فرغم أن مفهوم القافلة ارتبط بقوافل الجمال في الصحاري٬ إلا أن الدواب وخاصة الحمير تشكل بدورها قوافل الجبال و بامتياز٬ فهي أنجع وسائل النقل بالمناطق الوعرة وأكثرها نفعا للناس
الصورة: ثم التركيز على تنويع الزوايا٬ وتقريب الوجوه ورصد جوانب الحياة وخصوصيات المنطقة٬ كما حاولت إبراز عوالم ومؤهلات تعكس سحرا وجمالية٬ وكأن المخرج بذلك يطلق نداءا خفيا للاستثمار

الصوت: كان متوسطا وطبيعيا فأغلب الأصوات التقطت في الميدان: كمحرك السيارة٬ وأصوات المتدخلين التي كانت مباشرة قريبة أو عفوية بعيدة٬ وأحيانا تضفي جمالية خاصة كزغردة النساء وبعض محاولات الغناء..

الإضاءة: في كثير من الأحيان ثم الاعتماد على الإضاءة الطبيعية٬ إلا أن المشاهد الأولى في الفيلم تبدوا فيها ضعيفة٬ كما تم إبراز الوسائل التقليدية المستعملة في المنطقة كالقنديل وقنينات الغاز

الموسيقى: الاختيار كان موفقا جدا حيث كانت دقات الطبول منسجمة مع الفضاء ومسار الرحلة٬ غير أن انتظار المشاهد خاب مرات عديدة لكونه كان ينتظر احتفالا محليا يمحي به ملامح التعاسة و العياء

البناء الفيلمي: فرضه موضوع الشريط٬ ما جعل المخرج يلعب دورا محوريا في القافلة : فمرة يسوقوها ومرة يتأخر ليراقب٬ ومرة يسبقها ليستكشف المكان٬ ومرات يشارك في صناعة حدث لاصطياد لقطة دسمة تغني فيلمه٬ كما أن الطاقم يحوم حول القافلة للاطمئنان على تجهيزات التصوير..

وعموما فالمخرج كان حاضرا في فيلمه بقوة٬ رغم تغيبه لأسلوب السرد وقراءة التعليق٬ كما أن اختياره للموضوع و معالجته في أربعين دقيقة مقبول ولاق استحسان الجمهور٬ كما أن رسالة دقات الطبول وصلت٬ في انتظار أن تدق التنمية بقوة أبواب سكان هذه الهوامش الذين يجهزون قافلتهم كل صباح في صمت٬ ويخرجون من جحورهم ليشرقوا مع الشمس في انتظار اشراقة أفضل لحياتهم ..
إبراهيم الرامي

ليست هناك تعليقات: