الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

الكونفدرالية الديمقراطية بطاطا تتابع ملفات المدرسة العمومية الساخنة




الكونفدرالية الديمقراطية بطاطا تتابع ملفات المدرسة العمومية الساخنة








الكونفدرالية الديمقراطية للشغل -طاطا




طاطا في : 16/10/2011





بـــــــــــــــــيان
في إطار متابعته الدائمة لكل الملفات المرتبطة بالمدرسة العمومية وبمطالب الشغيلة التعليمية ، انعقد يومه الأحد 16 أكتوبر 2011 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بطاطا اجتماع للمكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم – ك د ش – تناول بالدرس والتحليل مستجدات الساحة التعليمية محليا جهويا ووطنيا والمتسمة باستمرار كل مظاهر الارتجال والفساد والتسيب في تناقض تام مع يطبل له في الأروقة الرسمية ، ووقف عند النضالات المشروعة التي تخوضها عدة فئات تعليمية ( اطر هيئة الإدارة التربوية – الأساتذة المرتبين في السلم 9 – أساتذة الابتدائي والإعدادي حاملي الإجازة– ملحقو الإدارة والاقتصاد...)، إضافة للاحتجاجات البطولية التي تخوضها حركة 20 فبراير المجيدة ، كما تداول في الحملة الطائفية المسعورة التي استهدفت أربعة أساتذة كونفدراليون بفرعية العيون التابعة لم م أم الكردان .
ومن موقع مسؤولياته التاريخية ووفاء لمبادئه وتعهداته أمام نساء ورجال التعليم بالإقليم في الدفاع عن مطالبها وفضح كل أشكال الفساد والعبث والتسلط ، فان المكتب الإقليمي يعلن ما يلي :
- تشبثه المطلق والمبدئي بتفعيل بنود الاتفاق المشترك الموقع بتاريخ 25 مارس 2010 بين النقابات التعليمية بالإقليم والوزارة ، وعلى رأسها استفادة كل العاملين بقطاع التعليم المدرسي بإقليم طاطا من التعويضات المادية عن المناطق النائية بدون استثناء .
- استنكاره لكل العمليات القيصرية التي ينهجها المسؤولون عن القطاع ( الضم – تفريخ الأقسام المشتركة – التفييض القسري – تفييض دوي القربى والولاء للقيام بمهام الاستجمام والتجول – إسناد مواد لأساتذة في غير تخصصهم ( الإعلاميات – الفيزياء – التربية الإسلامية – اللغة العربية ...)– تكليف تعسفي لأساتذة بأسلاك غير أسلاكهم دون الأخذ بعين الاعتبار مصلحة الأستاذ والمتعلم ...)
- تنديده بعملية تفويت تكاليف غير شرعية خارج اللجنة الإقليمية المشتركة لتدريس مادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية في إعدادية باني بفم الحصن تزكية للمحسوبية ضدا على مبدأ تكافؤ الفرص بين الشغيلة التعليمية ، ومطالبته النائب الإقليمي بإلغائها فورا .
- شجبه للتواطئات المكشوفة التي عرفها برنامج إصلاح وتأهيل وترميم العشرات من المؤسسات التعليمية بالإقليم في كل الأسلاك برسم سنة 2010 والتي خصصت لها الملايين من الدراهم ( أديس – درعة – تكسلت – تزولت – ايت وحمان – تزكي – ايت رحال – تنزيضة – ايت ويران – السميرة – توزونين – فم زكيد – انغريف- - ام الكردان - تورسولت – العيون– الجباير – تزارت – تكاديرت – تاوريرت – اداو تينست– اكادير الجديد – ابن الهيثم – اسموكن – ارتم – القدس - طارق بن زياد – ابن خلدون ...)، مما نتج عنها تجاوزات خطيرة كان أحد أبطالها "مكتب للدراسات " الذي قام بتحديد حاجيات المؤسسات التعليمية السالفة الذكر من مدينة اكادير من دون زيارتها .
- استنكاره الشديد لاستمرار عملية نهب القوت اليومي للمتعلمين على مستوى العديد من الأقسام الداخلية بالإقليم منه طرف شرذمة من اللصوص أمام مرأى ومسمع من المسؤولين .
- تحذيره النائب الإقليمي بطاطا من مغبة إهداء تكاليف شفوية أو كتابية للقيام بمهام إدارية بمصالح النيابة الإقليمية وبالمؤسسات التعليمية بجميع الأسلاك لأي كان مهما كان موقعه أو انتماؤه ، ومطالبته بإصدار مذكرة ذات مصداقية للتباري الديمقراطي الشريف بين جميع نساء ورجال التعليم بناء على معيار الاستحقاق .
- تنديده بالهجمة الشرسة الدنيئة التي تعرض لها أربعة أساتذة يعملون بفرعية العيون ، والصادرة عن دعاة النعرات القبلية والعنصرية ، وتحميله مدير الأكاديمية والنائب الإقليمي مسؤولية ما وقع من ابتزاز ومساومة على حساب كرامة وحقوق المدرسين .
- تحذيره النيابة الاقليمية من مغبة المساس بمكسب التوقيت المستمر الذي ناضلت منه أجله ولسنوات النقابات التعليمية .
- مطالبته النائب الإقليمي الإسراع في صرف التعويضات عن الساعات الإضافية والدعم التربوي والكفاءة التربوية ومحو الأمية لمستحقيها بعدما طال بهم الانتظار والوعود الزائفة .
- مطالبته النائب الإقليمي بتحمل مسؤوليته كاملة في توفير الوسائل التعليمية الضرورية والتجهيزات الأساسية للمؤسسات التعليمية .
- مطالبته النائب الإقليمي بتفعيل آليات ومساطر مراقبة الاعتمادات المرصودة لجمعيات دعم مدرسة النجاح وتتبع صرفها .
- استغرابه للتواطؤ القائم بين النيابة الإقليمية ومدير م م تامدولت المعروف ولسنوات برصيده العجيب في الفساد والعبث ، والتي كان أخرها هندسة غريبة وبامتياز لعملية إسناد أقسام شاغرة لبعض المدرسين الوافدين بناء على قانونه الخاص كأنه في ضيعته الشخصية .
- مطالبته مدير الأكاديمية الجهوية بتسريع التسوية المادية لأساتذة التوظيف المباشر دبلوم 2009 و 2008 أسوة بباقي الأكاديميات ، وكذا التسريع بتوقيع العقدة لصالح أساتذة التوظيف المباشر دبلوم 2010 مع احتساب تاريخ الالتحاق في 1 مارس 2011 .
- تحياته الحارة لمكتبنا الجهوي الذي تصدى للفضيحة الخطيرة التي عرفتها ما سميت " حركة جهوية اجتماعية للسلك الابتدائي " نتيجة محاولة تمرير حالات لا تتوفر على شرط أقدمية سنتين ، باعتباره شرطا متفقا عليه في اجتماع اللجنة الجهوية المشتركة بتاريخ 8 شتنبر 2011 ، واستنكاره للحملة المسعورة التي قادتها إحدى النقابات مستعملة بيانات رديئة كلها تدليس وخداع ومناورة بعدما انكشف مخططها المتعارض مع مطلب باقي النقابات الجهوية الداعية إلى إصدار مذكرة جهوية في هذا الشأن .
- مطالبته وزير التربية الوطنية بتسوية الوضعية الإدارية والمالية للأعوان المتطوعين باعتبارهم العمود الفقري للعديد من المؤسسات التعليمية بالإقليم ، والذين اشتغلوا لسنوات طوال ، وهم الآن تحت سلطة شركات جشعة مقابل أجور زهيدة لا تتعدى 500 درهم في الشهر
- مطالبته مدير الأكاديمية والنائب الإقليمي بتفعيل منطوق المذكرة الوزارية رقم 176 قي شان التعويض عن الساعات الإضافية لسد الخصاص من أطر التدريس ، حيث تبين في هذا الموسم الدراسي إقصاء لمناضلات ومناضلي الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالإقليم في مقابل تفويت "عقود عمل "لبعض المحظوظين تزكية لمعيار الزبونية والقبلية والحزبوية الضيقة .
- دعوته جميع المنخرطين والمتعاطفين وعموم الشغيلة التعليمية إلى التعبئة ووحدة الصف استعدادا للنضالات المشروعة المرتقبة .

عن المكتب الإقليمي

ليست هناك تعليقات: