الجمعة، 1 يوليوز، 2011

مقاطعون ومؤيدون: أحوال الاستفتاء في طاطا







معارضون يدعون الى مقاطعة الاستفتاء على الدستور الجديد



ومؤيدون يحثون المواطنين على التصويت بنعم باقليم طاطا.
طاطا:من صالح بن الهوري.



تباينت المواقف وتضاربت الاراء بخصوص الدستور الجديد باقليم طاطا بين مؤيد ومعارض,وتعرض معارضو الدستور الى حملات تضييق تهدف الى كبح جماحهم واخراسهم ومنعهم من الاعراب عن رايهم بخصوص الدستور الجديد,


وحظي مؤيدو الدستور بدعم لوجستيكي مخزني وحرية مطلقة.واتحف باشا طاطا الاسطورة الظاهرة المصلين يوم الجمعة الذي تحولت فيها مساجد المملكة الى مقرات للدعاية للتصويت على الدستور الجديد,بشن هجوم على الناشط الحقوقي والنقابي فريد الخمسي بهدف سرقة البيانات المناوئة للدستور الجديد والفاضحة لغطرسة بعض رجال السلطة باقليم طاطا في مشهد مسرحي فريد تابعته اجهزة الاستخبارات والاستعلامات وجيش المخبرين العرمرم .


ولم تلزم السلطات-اعوان سلطة,قياد,باشوات...- الحياد وظهر للعيان حثها للمواطنين على التصويت بنعم على الدستور الجديد بتسخير اعوانها والمخبرين بتحذير الطاطاويين من المناوئين للدستور وشيطنة حركة شباب 20فبراير-طاطا-وجل الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية والسياسية الداعية الى مقاطعة الاستفتاء,وعقدها لاجتماع سري مع جمعيات موالية للمخزن بهدف تجيش الطاطاويين لحضور مهرجان خطابي مهلل للدستور الجديد تعقبه مسيرة تجوب اهم وابرز شوارع طاطا ,


والبست المسيرة المخزنية ثوب المجتمع المدني,وعرفت حضور الاعلام الرسمي-كاميرا تلفزة العيون الجهوية-التي لا تزور اقليم طاطا الا في هكذا مناسبات مخزنية,وتحول احد اعوان السلطة الى صحافي عظيم يوجه مندوب التلفزة لاستجواب هذا المستشار الجماعي او ذاك,ولم يسمح لمعارضي الدستور بالتعبير عن رايهم لتلفزة العيون مما يفنذ اكذوبة السماح للمعارضين للدستور الجديد بابداء رايهم في الاعلام الرسمي بكل حرية.




وطغت مشاركة الاطفال الصغار على المسيرة المخزنية واعوان السلطة وبعض موظفي وزارة الداخلية ونساء ورجال الانعاش الوطني وهم يحملون الاعلام الوطنية وصور الملك ,



وتواترت انباء عن تلقي بعض المنتسبين الى جمعيات لمبالغ مالية مقابل المشاركة في المهرجان والمسيرة,صدحت حناجرالمباركين للدستور بشعارات مناوئة لحركة20فبراير واخرى تشيطنها وتسمها بالعدو,ودعو المواطنين للتصويت بنعم على الدستور,



وقدر عدد المشاركين بالعشرات ,وعجز منظمو المهرجان والمسيرة عن حث الطاطاويين على الحضور بكثافة للمهرجان بسبب عدم وجود محاور قوي يتقن اقناع الناس بضرورة الحضور واعتمادهم على سياسة بالية عفى عنها الزمن تتجلى في تشويه الخصوم عوض شرح وتحليل مضامين الدستور باسلوب سلس بدل رمي المنشورات الداعية الى التصويت بنعم على الدستور في الازقة والشوارع,






ووزعت الاعلام الوطنية وصور الملك على نطاق واسع ,مشى خلف المسيرة ستة سيارات اطلقت ابوقها ابتهاجا بالدستور الجديد نكاية بمعارضيه,وانضم الى المسيرة موكب من السيارات شارك فيه منتمون لبعض الاحزاب السياسية والادارية من مؤيدي الدستور,







وابدى بعض سماسرة الانتخابات ومرتزقة العمل الجمعوي والسياسي ممن شاع عنهم تحريف العمل الجمعوي والسياسي لاغراض شخصية واضحو حديث القاصي والداني ورفض بعضهم التنازل عن رئاسة منظمات المجتمع المدني التي يتربع على عرشها مذ سنين خوالي واشتهر بطرد معارضيه من الجموع العامة السرية, تايدهم المطلق للدستور اعتقادا ان المخزن سيجزل لهم العطاء,



وشبه مراقبون للشان المحلي المسيرة ب"مسرحية سيئة الاخراج", كمافتحت بعض الدكاكين الحزبية ابوابهاوظهرت يافطات في الشارع العام تحث الطاطاويين على التصويت بنعم على الدستور الجديد,وسخر مقاولون ورجال اعمال واخرون يدورون في فلك المخزن سياراتهم الخاصة للدعاية للدستور.



وحضرت بعض الزوايا الحزبية المشهود لها بخضوعها لمريدها واتباع رايه ولو كان على خطا,ونظمت احزاب سياسية مهرجانات خطابية ولقاءات تواصلية للتهليل والتطبيل والتزمير للدستور الجديد,ودخلت على الخط جمعيات قائمة على اساس عنصري عرقي.


وحضر تجار التنمية والطفولة والاعاقة والبيئة والثقافة والفن بقوة وناشطون اخرون موالون للمخزن لم يسبق لهم المشاركة في اي حراك احتجاجي للمطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية ومحاربة الفساد والفصل بين السلطة والتجارة والحكم, وبعض الاحزاب العاجزة عن اصدار بيان يندد بسلوكات بعض رجال السلطة الذين عتوا وتجبروا في طاطا و تحولت بعض الجمعيات المدنية الى احزاب سياسية بتبنيها لخطاب احد الاحزاب وترجمته في بيان لها حرفيا.




من ناحيته نظم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية-طاطا-لقاءا تواصليا بالمركب الثقافي بمدينة طاطا,هم لقاءا تواصليا مع الناشطين السياسين امينة او شلح ,انور المرتجي ,محمد اوضور ,محمد جاجا,تحت عنوان"لماذا سنصوت بنعم للدستور الجديد"وعرف اللقاء تبادلا للاراء بين معارضي ومؤيدي الدستور,اجمع كل من المتدخلين عن حزب الاتحاد الاشتراكي على ضرورة التصويت على الدستور الجديد نظرا لتوفره على مقتضيات واضحة لبداية بناء ملكية برلمانية,بينما دعا معارضو الدستور من الحضور الى مقاطعته الاستفتاء لاعتبار الدستور الجديد دستورا ممنوحا يكرس الاستبداد ولم يتضمن مطالب الحركات الاحتجاجية التي شهدها المغرب,



وطالبو بدستور يقر بملكية برلمانية ودولة مدنية,بينما ايده بعض الحضور وابدى ولعه الشديد به لحاجة في نفسه او تماشيا مع اديولوجيته.من جهتها دعت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية في بيان لها, الطاطاوين الى التصويت بنعم على مشروع الدستور الجديد نظرا"لحفاظه على المرجعية الاسلامية للدولة المغربية وتعزيزها واحلالها مكانة الصدارة والاستناد اليها في الحياة العامة"



واعربت الاتحادية المحلية لحزب التجمع الوطني للاحرار-طاطا- في بيان لها,عن تايدها للدستور الجديد,للتكريس الدستوري للملكية المواطنة والملك المواطن.الى ذلك دعت هيئات محلية بطاطا الى مقاطعة الدستور في بيان لها,وهي حزب النهج الديمقراطي والاشتراكي الموحد وتيار المناضل-ة-والجمعية المغربية لحقوق الانسان وجمعية اطاك المغرب والكنفدرالية الديمقراطية للشغل ومنظمة تماينوت والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب والمركز المغربي لحقوق الانسان.ووصف البيان الدستور بدستور الاستبداد,







واعتبره دستورا ممنوحا اعدته لجنة لم يخترها الشعب بل تم تعينها وصاغت التعديلات وفق تعليمات فوقية محددة ,لانه لا جديد في جوهره فما زال الملك يحتكر كامل السلطة الفعلية وسلطاته لا تخضع لاية مراقبة او حساب,لانه يكرس الاستبداد كمصدر للفساد,لانه يرهن مستقبل المغرب بمصالح البرجوازية المحلية والعالمية مما يكرس البطالة والفقر والتهميش,لانه ليس الا تنازلا زائفا وجزئيا لامتصاص غضب الشعب,لان المفسدين وسارقي المال العام والجلادين الذين طالبنا بمحاكمتهم وعدم افلاتهم من العقاب لازالو في مناصبهم بل منهم من ساهم في صياغة دستور المهزلة لحماية مصالحهم.


واجاب البيان عن مبررات مقاطعة الدستور وليس التصويت بلا:لان المشاركة في التصويت ولو ب"لا"تعطي شرعية للاستفتاء وهواعتراف ضمني بالدستور ومحتوياته,لان المخزن يزور الانتخابات,لان المقاطعة تخفض نسبة المشاركة التي هي معيار شرعية دولة الاستبداد,يردف البيان.




ونظم معارضو الدستور حملات ومسيرات جابت الاسواق واهم الشوارع والازقة والمقاهي لشرح موقفهم المتمثل في مقاطعة الاستفتاء ووزعو بيانات تدعو الى مقاطعة الاستفتاء ودعو المواطنين الى المكوث في بيوتهم يوم الاستفتاء وعدم تصديق الاعلام المخزني الذي يهلل للدستور الجديد,ورددو شعارات مناوئة للدستور الجديد ووصفوه بدستور العبيد واللصوص.ولم يسجل اي اصتدام بين المناؤئين ومؤيدي الدستور وطغى احترام الراي والراي الاخرى بين الفرقاء نظرا لمعرفتهم المسبقة بعضهم لبعض وصغر حجم مدينتهم.



على صعيد ذي صلة اعلن الفرع الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان في بيان له, عن تضامنه مع المناضل بوفيدا عبد العالي عضو حركة20فبراير والناشط بتنسيقية قيادة اديس للدفاع عن المطالب الاجتماعية والاقتصادية وادان التهديدات"الجبانة" الصادرة عن قائد قيادة اديس,وادانت المنظمة الحقوقية بشدة السلوكات"البائدة والشادة الصادرة من طرف القائد المتسلط"وحملته كامل المسؤولية بخصوص ما سيترتب عن تصرفه"الارعن "من ردود وانعكاسات,ودعت السلطات الامنية والقضائية الى تحمل مسؤوليتها كاملة في سيادة القانون والعمل على احترام حقوق الانسان خاصة من طرف المسؤولين وعدم الاكتفاء بالحياد السلبي والمعاينة,




وحذرت جميع الجهات المسؤولة بالاقليم من مغبة تجيش البلطجية والابواق الماجورة بهدف الاعتداء على المناضلين والمناضلات للتضيق على ارائهم ومواقفهم المطالبة بمقاطعة الدستور.



طاطا:من صالح بن الهوري

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

لا اظن ان المسمى صالح بن الهواري قد صور الاحدات كما يجب ان تكون لا ني كنت حاضرا كمواطن ربما هناك اجندة سياسية جعلت هدا الصحافي ان كان صحافيا يكتب ما يشاء لكن ما يجب ان اقوله هو اه قد نختلف و ننتقد لكن قبل النقد يجب اولا ان ننتقد انفسنا و تحية الى كل غيور على وطنه

نبراس العتمة يقول...

إذا كنت بلطجي مخزني ارفع راسك فوق

...
...
...
...

......

...
...
...
...

......

...

فوق

....

...

...

...

...

....

....
...

...
...
...
...
...


زيد هز راسك
...
...
...
.
.....
.
........
..
..
...
...
.....
.
.
...

.
.
شفتي 20 فبراير فين كاينة