الثلاثاء، 29 مارس، 2011

الشغيلة التعليمية بطاطا تطالب برأس الوزير





نقابيون يحتجون على قمع القوات العمومية لزملاء لهم بالرباط

تظاهر نقابيون امام مقر باشوية طاطا احتجاجا على قمع قوى الامن لزملاء لهم بالرباط,ورفع المحتجون يافطات تندد بالتدخل العنيف لقوى الامن وشعارات مطالبة براس الوزير الاول ووزير التربية الوطنية والداخلية.

وردد المتظاهرون شعارات من قبيل:

وخا العصا وخا العمود,الحقوق ستعود

-يامخزن يابلطجي,اش هذ العنف الهمجي

-الشغيلة ثوري ثوري,ضد المخزن الديكتاتوري

-العنيكري ياجبان,الاستاذ لايهان

-العنيكري ياملعون,الاستاذ في العيون-

الشرقاوي ياملعون,الاستاذ في العيون

-المخزن ياجبان,الاستاذ لا يهان-

الاستاذ يريد,اسقاط الوزير-

ياخشيشن يامسؤول,يامسؤول الوزارة.استقالة تجي دابا,ولا تحماض القضية.

يامزوار يامسؤول,يامسؤول الوزارة.استقالة تجي دابا,ولا تحماض القضية-

المخزن ياجبان,الاستاذ لايهان-

والمخزن مالك مخلوع,التظاهر حق مشروع-

عابدة الي ديكاج,خشيشن الي ديكاج,ياعباس الي ديكاج

-لي ليها ليها,الاستاذ في الواجهة.


ورفع المحتجون يافطات كتبت فيها شعارات من قبيل:

دماء الاستاذ المجاز خط احمر,

اضرب الاستاذ وزده تكسيرا,كاد الاستاذ ان يكون قتيلا.

البوليس700درهم,الاستاذ700زرواطة.

من الرباط الى طاطا,سياسة الزرواطة.

اخشيشن ياجبان الاستاذ لا يهان.


ونددت النقابات التعليمية في كلمتها بالتدخل الذي جوبه به الدكاترة والاساتذة المجازون واعلنت عن تضامنها المطلق معهم ودعت الدولة الى جعل حد لازمة البطالة التي تنخر جيوش العاطلين وحل مشكل الدكاترة والاساتذة المجازين.


من ناحيته أخرى ادان المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم-ك د ش- بقوة في بيان له التدخل العنيف لقوات الامن ضد نساء ورجال التعليم,واكد تضامنه اللامشروط مع نضالاتهم المشروعة لرفع الحيف الذي لحقهم, واقرار حقوقهم كاملة,واستنكر الموقف اللامسؤول لوزارة التربية الوطنية بخصوص ما تعرض له نساء ورجال التعليم من قمع شرس,والاستخفاف بقضايا التعليم ومطالب الشغيلة ,واعتبر ان ما وقع هو نتيجة طبيعية للاحتقان الذي تعرفه الساحة التعليمية,ودعا المسؤولين النقابيين الى التعبير عن التضامن الفعلي مع الدكاترة والمجازين وباقي الفئات المتضررة ضحايا القمع العنيف من خلال الاعتصام معهم وبجانبهم امام وزارة التربية الوطنية ايام29و30و31مارس2011,ودعا كافة الشغيلة التعليمية الى الانخراط المكثف والقوي في الوقفة الوطنية ليوم الاربعاء30مارس2011احتجاجا على تجاهل مطالب كافة فئات الشغيلة التعليمية.من جهتها اعلنت حركة شباب20فبراير في بيان لها عن تضامنها المبدئي واللامشروط مع ضحايا القمع المخزني بالرباط الذي تعرض له الاساتذة المنتمين للتنسيقية الوطنية لاساتذة التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي,وطالبت بمتابعة ومحاسبة المسؤولين عن هذا التدخل القمعي الهمجي وبالتعاطي الايجابي مع كافة مطالب الشغيلة التعليمية العادلة والملحة,واكدت على تواجدها الميداني جنبا الى جنب مع نضالات كل فئات شعبنا المقهور وضرورة اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين ومن ضمنهم معتقلي حركة20فبراير,وعلى مواصلة معركتنا النضالية الى غاية تحقيق مطالب شعبنا في الكرامة والعدالة الاجتماعية وعلى سلمية حركة20فبراير."


طاطا:من صالح بن الهوري0674638595

ليست هناك تعليقات: