الجمعة، 18 مارس، 2011

رسالة احتجاج من الحزب الاشتراكي الموحد


إلى السيد : مدير القناة الثانية 2M

الموضوع:رسالة احتجاج.

تحية واحتراما وبعد، على اثر الاعتداء الهمجي الذي تعرض له شباب حركة 20فبراير ولم يسلم منه حتى الصحفيون، بالساحة المقابلة لولاية الدر البيضاء، ولجوء بعضهم عقب ذلك إلى الساحة المجاورة لمقر الحزب الاشتراكي الموحد وتنفيذ اعتصام للمطالبة بالإفراج عن رفاقهم المعتقلين(130 معتقلا)، وما تلى ذلك من اعتداءات غير مبررة على أعضاء المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد الذي كان منعقدا في نفس اليوم( الأحد13مارس2011)، بل و اقتحام مقر الحزب بطريقة همجية، وانتهاك حرمته، حيث تم اعتقال عضو المكتب السياسي الرفيقة فاطمة الزهراء الشافعي وأعضاء آخرين من المجلس الوطني، والاعتداء على رفاقنا محمد الساسي ومحمد غفري ومحمد سدقاوي الذي لا يزال حتى هذه اللحظة بالمستشفى حيث أصيب بجرح بليغ في رأسه، إلى جانب مجموعة أخرى من المواطنين والشباب الذين أصيبوا بجروح، بينهم عشرة كانت إصاباتهم بليغة.
وعوض قيام القناة الثانية بدورها المفترض كقناة عمومية، بالنقل الموضوعي لما حدث، قامت بأخذ تصريح للأمين العام للحزب الاشتراكي الموحد لتعرضه بطريقة مبتورة تفتقد للنزاهة، مما أفرغه من مضمونه، حيث انتصرت لوجهة نظر وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التابعة لها التي قدمت رواية مختلقة للتغطية على ما ارتكبته من جرائم الاعتداء على المواطنين والاستعانة بمجموعة من البلطجية للقيام بذلك، واقتحام مقر الحزب الاشتراكي الموحد، مما شكل فضيحة جديدة تكشف حقيقية الخطاب الرسمي حول الإصلاح والتغيير واحترام حقوق الإنسان.
وإذ يحتج المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بشدة على هذا السلوك المفتقد للنزاهة والموضوعية والمهنية، فإنه يحتفظ بحقه في الرد القانوني على ما تم تحويره وتزويره من تصريحات وكذا لما وقع حقيقة أمام المقر المركزي الاشتراكي الموحد وداخله.

والسلام عن المكتب السياسي لحزب الاِشتراكي الموحد

ليست هناك تعليقات: