الثلاثاء، 8 مارس، 2011

ناشطون ينددون بتهديدات عامل طاطا



ناشطون ينددون بتهديدات عامل طاطا.


ندد ناشطون حقوقيون ونقابيون وسياسيون وجمعويون بتهديدات عامل طاطا لهم اثناء اجتماع عقدوه في عمالة طاطا صبيحة الخميس24فبراير2011,بعد تلقيهم لاستدعاءات لحضوره وقعها واشرف على توزيعها باشا طاطا.وحذر عامل طاطا الناشطين من مغبة تنظيم اي وقفات او مسيرات او احتجاجات او توزيع بيانات او مناشير تدعو للتظاهر,تجنبا لما لايحمد عقباه حسب زعمه وعلل عامل طاطا الامر بتسبب التظاهرات الشبابية التي اجتاحت المغرب بخسائر وتشويه لسمعة المغرب بفعل الانفلات الامني الذي شهدته بعض المدن في20فبراير2011,وشدد على ان القانون يحمي السلطة حال اقدامها على قمع المتظاهرين,وختم بانه سيبلغ الامر الى جميع الهيئات المتغيبة عن الاجتماع وختم بالقولة الشهيرة" اللهم اني قد بلغت".وامتد الاجتماع الذي شاركت فيه الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب-فرع طاطا-وشباب20فبراير –طاطا- وتنسيقية المعطلين حاملي الشهادات باقليم طاطا وحزبا الاتحاد الاشتراكي و الاشتراكي الموحد والمسؤول عن الشؤون العامة بعمالة طاطا حوالي ربع ساعة .ورفضت باقي الهيئات تسلم الاخبار الذي اشرف باشا طاطا واعوان السلطة المحلية على توزيعه,كما رفضت تسلمه من العون القضائي.


واشارت تقارير صحافية الى التهديدات الصادرة عن عامل طاطا واجتماع عقده مع رؤساء الجماعات المحلية بخصوص الحراك الاحتجاجي الشبابي الذي يشهده اقليم طاطا.ولم يكترث الناشطون لتهديدات عامل طاطا واعلنو العزم على المضي قدما في مواصلة احتجاجاتهم للمطالبة باصلاحات جدرية تهم مختلف مناحي ومشارب الحياة بطاطا وبالمغرب واصدرو نداء للتظاهرة مساء السبت26فبراير2011 ووزعوه على نطاق واسع مما اربك اجهزة الاستعلامات والاستخبارات والقوات الامنية وباقي السلطات العمومية التي حجت عناصرها الى محيط المسجد الاعظم وانتشر المخبرون في كل مكان لمراقبة ومتابعة ما يقوم به الناشطون من حملة للتعبئة للتظاهرة.




وشهد ساحةالشلال التي اطلق عليها الشباب ساحة التحرير مساء السبت26فبراير2011 تنظيم شباب20فبراير-طاطا- لمظاهرة حاشدة ,رفع خلالها المتظاهرون لافتات ويافطات تطالب بابرز واهم الاصلاحات الجدرية التي يرفعها الشباب المغربي اليوم,



واحرق المتظاهرون جريدة" المساء" في اشارة الى تعبير حركة20فبرايرعن سخطها على التغطية الغير متوازنة لجريدة المساء المقربة من دوائر صنع القرار بالمغرب وخوضها في خصوصية عناصر شباب الحركة واتهموها بالعمالة للمخزن والمقربة من اجهزة الاستخبارات وواصف كتبة الحملة التشهيرية ضد شباب حركة20فبراير في الصحف المغربية والمواقع الالكترونية بالمخزنيين ,وردد المتظاهرون شعارات مناوئة لعامل طاطا من قبيل"والعامل سير فحالك, طاطا ماشي ديالك"كما رفعو شعارات منددة بالمخبرين الذين اختلطو بالمتظاهرين "والبركاك سير فحالك, التظاهر ماشي ديالك"مع الاشارة الى مكان تواجدهم بالاصابع مما خلف حرجا في صفوفهم واضطرارهم للتواري عن انظار الحشود,و"للتغير ماشين,شهداء بالملاين"وقدر احد المنظمين عدد المتظاهرين بالف متظاهر ومتظاهرة . وفي سياق ذي صلة اعلنت الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية باقليم طاطا عن ادانتها الشديدة لاساليب التخويف والترهيب الممارسة من طرف المخزن في مواجهة النضالات المشروعة للشعب المغربي وشجبت التدخل الهمجي لجهاز القمع في مواجهة المواطنين في مدن عديدة-مراكش,اكادير,فاس,صفرو,الحسيمة,كلميم.....-والذي لم تسلم منه المناضلة الحقوقية خديجة الرياضي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الانسان, وترحمت الهيئات على شهيد نضالات شباب20فبراير بمدينة صفرو .وطالبت بمحاكمة مقترفي جرائم العنف والتقتيل في حق مناضلي حركة20فبراير وابدت تضامنها المطلق واللامشروط مع نضالات ساكنة فم الحصن باقليم طاطا وحملت السلطات المحلية مسؤولية ماستؤول له الاوضاع في المنطقة في ظل العسكرة وغياب حوار جدي مع الساكنة,واكدت عزمها على الاستمرار في دعم حركة20فبراير ونضالات الشعب المغرب مهما كلفت من ثمن,في بيان ارسل للجريدة. الى ذلك نظمت ساكنة امي او كادير-فم الحصن-مسيرات واعتصامات وتظاهرات حاشدة واضربات عامة اغلقت على اثرها المحلات التجارية بفم الحصن للمطالبة بمطالب همت المجال الاقتصادي والاجتماعي والحقوقي والسياسي والمدني من قبيل:التشغيل الفوري لمعطلي المنطقة وتمكين المحتاجين والارامل والمطلقات والمعاقين من بطائق الانعاش وتوفير الدقيق المدعم الكافئ بجودة مناسبة وتوزيع البقع الارضية المتواجدة بالبلدية على الساكنة وعدم تفويت اراضي الجموع الى الخواص وادارة المياه والغابات واعفاء الساكنة من رسوم رخصة البناء الباهضة وتمكين الساكنة من استغلال اراضيهم بمنطقة وادي درعة دون قيد او شرط وتخفيض اسعار المواد الاساسية وتوفيراطر طبية كفاة وكافية وتجهيز المستشفى المحلي بالوسائل الضرورية وتجهيز النوادي النسوية بالاطر والتجهيزات والخزانة بالكتب والاعلاميات وتوفير وسائل النقل للطلبة وباعداد كافية وتجهيز ثانوية السلام التاهيلية بكل ما يلزمها واسقاط جميع المتابعات القضائية الملفقة والجائرة في حق مناضلي المنطقة والسماح لنشطاء المجتمع المدني في العمل الميداني بحرية وفي احترام تام لحقوق الانسان وتقوية مؤسسات الرقابة والضرب على ايدي العابثين بارزاق وحقوق المواطنين.الى ذلك اعرب مستشارون جماعيون عن تقديم استقالة جماعية حالة اقدام السلطات على قمع المتظاهرين.من ناحيته اعلن المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الانسان عن تضامنه المطلق مع المواطنين بفم الحصن باقليم طاطا في احتجاجاتهم الشعبية للمطالبة بتحسين اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وطالب الحكومة المغربية بالتعاطي الجدي والمسؤول مع مطالبهم المشروعة وحذر من مغبة انتهاج سياسة التسويف والتماطل والاستهانة بعزائم المواطنين,وتمكين النشطاء الحقوقين من حق رصد الخروقات والابلاغ عنها والعمل على فتح التحقيقات اللازمة بشانها,ورفضه القاطع وادانته المبدئية لكل المضايقات والمتابعات والاستفزازات التي تستهدف مناضلات ومناضلي فم الحصن خاصة واقليم طاطا عامة ضدا على الحق في الراي والتعبير والتظاهر,وعلى راسها تهديدات المنع والقمع الشفوية والكتابية الصادرة عن عامل اقليم طاطا في حق مناضلي وممثلي العديد من الاطارات النقابية والسياسية والحقوقية والجمعوية وطالب السلطات الاقليمية والمركزية بضرورة فتح حوار عاجل جدي ومسؤول مع ساكنة فم الحصن الصامدة لاجل ايجاد حلول موضوعية وصادقة لمطالبهم,تجنبا للتوترات المحتملة,مع السهر على احترام حقوق الانسان المتعارف عليها دوليا,وضمان امن وسلامة المواطنين والمواطنات وتضامنه المطلق مع نضالات ساكنة فم الحصن ضحايا الحيف والاقصاء والتميز ودعمه اللامشروط لكل التظاهرات السلمية التي تخوضها الساكنة في كل مناطق اقليم طاطا دفاعا عن الكرامة وحقوق الانسان في شموليتها .

ليست هناك تعليقات: