الأحد، 27 يونيو، 2010

نقابة تعليمية بطاطا تحمل النائب الإقليمي المسؤولية عن فضيحة امتحانات الابتدائي

نائب وزارة التربية الوطنية على إقليم طاطا

مراسلة من: فريد الخمسي
نقابة تعليمية بطاطا تحمل النائب الإقليمي المسؤولية

عن فضيحة الامتحان الموحد لنيل شهادة الدروس الابتدائية
وتطالب بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق


أصدر الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم – ك د ش – بفم زكيد بإقليم طاطا بلاغا إلى الرأي العام يحمل فيه المسؤولية كاملة للنائب الإقليمي للتعليم عن خروقات جديدة عرفها تدبيره العشوائي لقطاع التربية والتكوين مما يتعارض مع مصلحة المتعلمين والمدرسين على حد سواء ويتناقض حسب نص البلاغ مع أهداف ما سمي بالمخطط ألاستعجالي ، تجاوزات أجملها التنظيم النقابي في :

1 - فضيحة الامتحان الإقليمي الموحد لنيل شهادة الدروس الابتدائية دورة يونيو 2010 من حيث :

- الخطأ الفادح المرتكب في السؤال الرابع من المجال الرئيسي الثاني الخاص بمادة الرياضيات حيث طلب من التلاميذ قياس مساحة مستطيل ب m² مع العلم أن قياس ضلعه يساوي m12. مما خلق الكثير من الارتباك والحيرة في صفوف المتعلمين .

- فتح الأظرفة التي توجد بها عناصر الإجابة لتصحيح المواد قبل الانتهاء من انجاز امتحانات جميع المواد في العديد من المؤسسات التعليمية ، مما يعتبر تعارضا مع المذكرة الوزارية المنظمة للامتحان الموحد ، وخرقا لمبدأ شفافية ونزاهة الامتحان .

- عدم احترام المدد الزمنية المخصصة لكل مادة .

- تستر وإعفاء بعض المدراء للعديد من المحظوظين والمحظوظات من القيام بمهام الحراسة والتصحيح والكتابة ضدا على مبدأ القانون فوق الجميع.

2- فضيحة الخروقات المرتكبة على مستوى الامتحان الوطني والمحلي الخاص بانجاز اختبارات تقويم التعلمات* الروائز * للمستوى الأول ضدا على منطوق المذكرة الوزارية والمذكرة النيابية حيث تم إجرائها في العديد من المؤسسات بطرق ملتوية تدليسية وبمشاركة تلاميذ وأشخاص لا علاقة لهم بالمستوى الأول .

البلاغ أشار كذلك إلى عدم الشفافية والوضوح في كيفية صرف تعويضات التكوين المستمر * تخصص مديرية التكوينات على المستوى المركزي 300 درهم للفرد الواحد* وتملص مدير الأكاديمية ومعه النائب الإقليمي من صرف المستحقات المادية المشروعة الخاصة بالفئات المستهدفة بالتكوين ، وأكد على رداءة التكوين المستمر وطريقة التقديم وعدم كفاءة بعض المكونين وظروف الإيواء غير صالحة بإعدادية فم زكيد ، إضافة لاستفادة غرباء من التكوين ومن الوجبات الغذائية المشبوهة على مستوى مركز التكوين بفم زكيد أيام 25 – 26- 27 يونيو 2010 في إطار علاقات المحسوبية التي تربطهم بالنائب الإقليمي .

ذات النقابة طالبت السيدة كاتبة الدولة في التعليم المدرسي بإيفاد لجان تحقيق ومعاينة للوقوف على حجم هذه الخروقات الجديدة السالفة الذكر ، حتى تتم مساءلة المسؤولين عن هذه الانزلاقات الخطيرة .



الخمسي فريد طاطا

ليست هناك تعليقات: