الاثنين، 25 ماي، 2009

بروباجندة موسمية

بروباجندة موسمية



وصلة إعلامية رخيصة قبل انتخابات الجماعات المحلية

تلك الطريق المعبدة، والأشجار على جنباتها على حد البصر تدري من أنشأها؟
الجماعة المحلية.

تلك الحدائق.. الكراسي تحت أشجارها الوارفة، يتنزه الناس فيها، يلعب الأطفال فيها. تدري من أقامها؟
الجماعة المحلية.
هنا المستشفى. هناك مدرسة، هنالك مكتبة، تدري من بناها؟
الجماعة المحلية.
هذا البساط أخضر على امتداد البصر. أمطار غزيرة سقطت هذه السنة. تدري من أسقطها.
طبعا. الجماعة المحلية.


شكيب أريج
21/05/2009

وصلة إعلامية جاهزة بعد انتخابات الجماعات المحلية
تلك الأعمدة في الشارع العمومي لا تنير كلها إلا عند اقتراب انتخابات الجماعات المحلية!! تدري من المسؤول؟
الجماعات المحلية
تلك الحفر في كل مكان، تلك الأزبال في كل مكان. من المسؤول عنها؟
طبعا. الجماعات المحلية
هذه الحافلات الخردة، هذه الحدائق المهجورة. من المسؤول عن كل هذا؟
الجماعات المحلية طبعا.
الجماعات المحلية الفاشلة، المرتشية، التابعة لنفوذ فلان، المسيرة حسب هوى فلانة، الجماعات المحلية الخائنة لعهودها، المتمسكنة المتمكنة، التي ملأت الكروش والجيوب وأفرغت الميزانيات. من المسؤول عنها؟
أنا لأني شاركت في الانتخابات وحدي. أنت لأنك لم تشارك في الانتخابات. هو وهي لأن اللامبالاة شعار المرحلة.


شكيب أريج
22/05/2009

ليست هناك تعليقات: