الجمعة، 19 شتنبر 2008

صيام الأغنياء


كثيرة هي مظاهر الصيام في بلدي..

أول يوم قبل آذان المغرب أكثر من خمس مشادات وعراكات شهدتها آخرها رجل ظل يتباكى الى ما بعد صلاة المغرب بسبب الضربة التي أصيب بها بعصا كبيرة من طرف غريمه..وأمامي كان يمشي عجوز وهو ينهر الذين أمامه في السوق أن يحثوا الخطى بأقدع الألفاظ النابية.. فكرت حينها أنك في أي لحظة قد تكون مرشح لخصام أو عراك.. وبالأمس قرأت لافتة كبيرة: ماصام من ظل يلوك أعراض الناس.. فتذكرت الكثير من أنواع الصيام المظهري، وتذكرت مقطع من كلام يوسف السباعي في روايته أرض النفاق أحببت أن أنقله لكم هنا:


صيام الأغنياء


.. كيف يحسون جوعه وبطونهم ملآى مكتظة؟ كيف يذكرون أنه يشرب من ماء الترع إذا كانوا يشربون من ماء فيشي؟ وكيف يدركون أنه في حاجة لأنابيب مياه إذا كانوا يأخذون مياههم من الفريجيدير؟
كيف يبصرون عريه وهم يرفلون في النايلون والشارك سكين؟
وكيف يبصرون هزاله وأجسادهم السمينة المربربة تنضح منها قطرات النعيم؟؟..أنى لراكب البويك ن يحس حاجة راكب قدميه؟ قدميه العاريتين اللتين يلسعهما لهب الأرض.. وأنى لماسك المروحة يروح بها على وجهه ن يحس حاجة ماسك الفأس يضرب بها أرضه..تلفح الشمس وجهه ويغرق العرق جسمه.
إن شر ما في المصاب .. أن الذي يحس.. يستطيع أن يفعل ولكنه لا يفعل لأنه قرير هانئ.. أما الذي يحس فهو لا يفعل شيئا لأنه أعجز من أن يفعل.
إن خير وسيلة لإصلاح هذا البلد.. هو الصيام .
ولست أعني بالصيام هذا الذي نصومه في رمضان.. فنحن لا نحرم أنفسنا خلاله أي شيء.. على العكس اننا نعطيها كل ما تشتهيه من المأكولات الشهية وكل ما نفعله في صيامنا ن نؤجل موعد أكلة الى موعد الأكلة الثانية.. فنأكل غداءنا مع عشاءنا ونسميه إفطارا ونبكر في افطارنا فنسميه سحورا..
لا. لا أقصد هذه الطريقة في الصيام... فلا هي أشعرتنا بحرمان الفقير ولا رققت قلوبنا نحوه.
إني لا أقصد الصيام عن الأكل.. بل أقصد الصيام عن الغنى.. والصيام عن النعيم.. أجل يجب أن يفرض على كل انسان أن يصوم عن الغنى شهرا في السنة يعيش فيه بدخل لا يزيد عن أربعة جنيهات..يقضي بها كل حاجاته وحاجة أسرته من مأكل وملبس ومسكن.
يجب أن يجرب رئيس الوزراء والوزراء وغيرهم من العظماء والأثرياء كيف يمكن لإنسان ن يعيش هو وأسترته بأربعة جنيهات في الشهر...يجب أن يصوموا عن الغنى والنعيم..لا إلى الأبد ولكن يصومون لمدة شهر واحد..حتى يحسوا ذلك البؤس الذي لا يخطر على بال، فإذا طلب من الوزراء بعد ذلك أن ينصفوا طائفة تشكو لهم لم يتمهلوا ولم يتريتوا، وإذا طلب من الأثرياء أن يدفعوا الضرائب لم يتألموا كما لو كانت تستقطع من جلودهم.

يوسف السباعي (ص37-38-39) بتصرف أرض النفاق



هناك 27 تعليقًا:

goodman يقول...

اعرف هذا النوع من الصيام جيدا
بالمناسبة اعتقد اننا تعرفنا على بعضنا فى مكان ما

Desert cat يقول...

رائع عزيزى نبراس
فاتعجب حقا لهذا الصوم الذى اراه عن المأكل والشراب .. ولم يكف اللسان عن النميمة والقلب عن الحقد وفى اخر اليوم ياكل من صام عن الاكل على اشهى انواع المأكولات واختلاف انواعها
واتسائل اهذا يسمى صوم ؟؟
وما الفائدة المرجوة من جوع البطن واللسان لا ينبرى قط عن اغياب الناس والفتنة بينهم .. ولم يلتفت هذا النمام ان الله فى حاجه لان يدع هذا الشخص اكله وشرابه ان لم يشعر بالجوع ويكف عن اذية الاخرين بافعاله وان الله فرض الصيام للناس لعلهم يتقون
حقيقى ابدعت

Jack Sparrow يقول...

ثانيا

إن شر ما في المصاب .. أن الذي يحس.. يستطيع أن يفعل ولكنه لا يفعل لأنه قرير هانئ.. أما الذي يحس فهو لا يفعل شيئا لأنه أعجز من أن يفعل

مأساة حقيقية

الآن يأتي دور اولا

صديقي
صدق حدسي
كنت اشعر انني سأرتاد هنا كثيرا
و الحمد لله انك لم تخيب ظني فكثيرين جدا ممن زرت مدوناتهم و اعجبت باسلوبهم و طريقتهم كنت اجدهم للأسف قد تركوا التدوين الى ما هو اهم
فأحرم منهم لحظة لقائي بهم
الحمد لله انك لست منهم
تحدثت عن صيام الاغنياء و كأنك تتحدث عن جوع الفقراء
لمست القلب و جعلتني اشعر انني لازلت املك بقايا من احساس

على اي حال دمت مدونا رائعا باقيا معنا حتى و ان حفلت حياتك بكل ما هو اهم و ارقى من التدوين

صديقك جاك


اه تذكرت

لك عندي تاج صعنته بيدي و مررته لكل من احترم فكرهم
اتمنى ان ارى اجاباتك عليه قريبا

نبراس العتمة يقول...

العزيز goodman
سعدت بمشاركتك..وأعتقد أن من يعيش بالعالم العربي يعرف هذا النوع من الصيام، فلم يكن مني الا أن دكرت لعل الذكرى تنفع المؤمنين..
وبالمناسبة أعتقد أن صداقتنا ستتوطد في زمان ما..
مودتي المنسابة من أعلى عليين كشلال هادر

نبراس العتمة يقول...

قطة الصحراء الرائعة..اشتقت لحضورك الدافق..
هناك الكثير من التدوينات عزيزتي التي استقبلت رمضان بالتذكير بأهم ملامحه الفوانيس، الأكل الشهية، المسحراتي، الحريرة بالمغرب..أو الكلام الديني عن الشهر الدي تقيد فيه الأبالس وترجع لعملها بعد أجازة رمضان، أو يباشر فيه الناس الصلاة تاركينها بعد متمه أو في ليلة القدر ولا ألومهم ألا يقولون أنها صلاة تغدل ألف شهر..فمن الغبي الدي سيصلي الشهور الأخرى ان صح دلك..
هكدا كانت المدونات تحتفي بمظاهر رمضان-وهو ليس أمرا خطآ- اتما لا بد أت تكتمل بأن تتحدث مدونتي عن وجهه الآخر، في انتظار ان تكشف مدونات أخرى وجوخ أخرى أكثر اشراقا أو أكثر عتمة..
العزيزة قطة الصحراء
حقيقة نورت

مودتي اللامتناهية...

نبراس العتمة يقول...

Jack Sparrow
أيها الرجل المنحشر بين غيوم النت وغاباته وصحاريه، ان اكتشاف وجودك وعدوبة مرورك وبهاء حضورك لهو شيء أكثر من مجرد صدفة..
دعني أقول لك عزيزي القلوب الندية تود أن تلمسها فتدميها..انها أقل صمودا من أن تحتمل لعنة تناسي آلام الفقراء..
أما عن مسيرة التدوين..فلأني قرات الكثير من التدوينات التي تحتفل بعيد مبلادها الأول بعد مرور سنة تنبهت الى أت علي أيضا أت أنتبه الى تاريخ بدايتي للتدوين، فلما تصفحت تدويناتي هالني أن أجدتي قد تقادمت في التدوين لثلاث سنوات.. معنى ذلك أني دائم التدوين..ولا أنقطع الا لأوقات بسبب صعوبة الوصول الى النت..فهو ليس بيتي بعد.

أشكرك على التاج.. تجد ردي بخصوصه على مدونتك
مودتي الطالعة من بؤبؤ القلب

نبراس العتمة يقول...

قطة الصحراء
قد أصوم عن كل شيء الا عن كلمة حق سأقولها سواء في رجل الدين أو رجل الاطفاء..
ثم من قال أننا في سيرتهم..فقط ليدعونا وشأتتا مع حرامنا أو حلالنا وأن لا يمثلوا علينا دور منقد السفينة من حين الى آخر..

ليكفوا عن مواعظهم ودعوياتهم لنكف عن استجاباتنا أو لا استجابة

مودتي

رجل من غمار الموالى يقول...

أنى لهؤلاء أن يعرفوا الألم
لا سبيل يا صديقى إلا لإجبارهم عليه
لا سبيل لإصلاح الأحوال إلا استخدام القوة
ما الذى يدفع غنى أن يجوع
كيف لمن يملك أن يتفهم أحاسيس الحرمان

...........
الهدف الحقيقى للصوم التجرد من متاع الدنيا
أن تكون الدنيا فى ايدينا
لا فى قلوبنا
.........
لا أحد يحقق الهدف الحقيقى للصوم
إلا القليل ومعظمهم من الفقراء
........
فالفقراء أقرب لرحمة السماء

نبراس العتمة يقول...

رجل من غمار الموالي

قلت:الهدف الحقيقى للصوم التجرد من متاع الدنيا..أن تكون الدنيا فى ايدينالا فى قلوبنا..

صحيح فالصوم بعيدا عن ما هو مادي هو أقرب للزهد وهو ترييض للروح لا للجسد، لكن كل ما يندمج بالمجتمع يصبح في جملة العادات والتقاليد، كل ما تقوم به الجماعة تؤدلجه وتضع له معايير ورتوشات زائدة بعيدة عن جوهره..

أما عن من الأقرب الى رحمة الله الأغنياء أما الفقراء فهذه مسألة نسبية جدا..

سعدت بمشاركتك وحضورك..

مودتي

Desert cat يقول...

الرد التانى ده ردى انا يا نبراس انا قطة الصحراء الحقيقة فعلا ولما تحس ان الكومنت مختلف ادخل البروفايل هو عامل الاسم والصورة لكن مفيش مدونة
متشكرة جدا جدا ليك على التنوية

نبراس العتمة يقول...

أنبه جميع الزملاء الأعزاء أن تعليقي الثاني على قطة الصحراء هو في الحقيقة تعليق على الاسم الشبيه بقطة الصحراء لأن أحدهم أراد بطريقته الخسيسة أن يتقمص شخصيتها ويقلب آراءها

الحقيقة في الرابط التالي:
http://catofdesert.blogspot.com/2008/09/blog-post_20.html

مع قطتنا العزيزة ضد خساسة المدون المتقمص

Desert cat يقول...

معلشى عايزة كمان اوضح لك
ان كلمة الحق مش مرتبطة لا بزمان ولا بمكان ولا بوقت كلمة الحق لازم تتقال ومفيش حاجه اسمها داعيه اصلا او رجل دين .. احنا مش محتاجين وكهنة ولا وسطاء بينا وبين ربنا
الدين نعروف انه علاقة روحانية بين العبد وربه
لكن كل من هب ودب يتفنى تحت مسمى انه رجل دين ده اسمه تهريج
انا مش اشرت فى ردى السابق للكلام ده لانى الحقيقة حسيت ان البوست كافى ووافى
مودتى واحترامى صديقى العزيز

نبراس العتمة يقول...

الصديقة العزيزة قطة الصحراء..حتى لو جاءني سباب من مدونتك الحقيقية سأفكر بطريقة أخرى وهي أن أحدهم استولى على مدونتك..أنا أعرف الأصل جيدا وأعرف الأصول..أصول الناس وأصول الدين
مودتي

هشام منصوري ( مدونة سراق الزيت) يقول...

العزيز شكيب
شكرا على المرور والملاحظة الدقيقة.
مائدة " الأغنياء" كما سميتها فتحت شهيتي عكس الصراصيرالتي تعج بها مدونتي.
يومك ناجح ورمضان سعيد


هشام

نبراس العتمة يقول...

العزيز المنصوري
سعيد بزيارتك أنت وصراصيرك، ومائدة الأغنياء تسع وتكفي..أتمنى ن لا تكون زيارتك مثل بيضة الديك
أسعدني تواصلك..دمت مدونا ومبدعا
مودتي

د\أسماء علي يقول...

عزيزي نبراس

تحول الصيام من فعل للرقي بالنفس وتعويدها على الطيب وترك الخبيث .. و من فعل المراد منه الشعور بالفقراء كما كنّا ندرس يوما في مدارسنا ..

إلى فعلٍ مستفز .. تّصنُع البعض التقوى ليلوك سيرة من لا يعجبونه بدعوى أنهم غير ملتزمون .. و البعض الآخر يسارع بشراء أكل يكفي اطعام الف جائع في مجاعة كي يلتهمه في افطاره .. لقد أصبح الصيام ظاهرة احتفالية لا تمط لحكمته بشيئ ..

الأزمة أصبحت في التظاهر و التفكير السطحي ..

..

ماكتبته و اقتبسته دار بنا في الأفكار بهدوء و حرفية جميلة ..

دمت بكل ود ..

ABUL_HASAN يقول...

بوركت.......مقال نابض وراي ثاقب

Hossam يقول...

سلام عليكم
اول مرة ازور مدونتك
لذيذة اوى خصوصا صورة الطبق المغرى اللى انت حطة ده
عن موضوعك بقى كلامك كلة صح وفعلا لازم المسئوليين يجربوا نار الشعب الفقير عشان يحلوا المشاكل
اتمنى نكون اصدقاء
سلام

نبراس العتمة يقول...

دكتورتنا العزيزة
وأخيرا تفرغت قليلا للتدوين وتذكرتنا..حقيقة اشتقنا لتواجدك واطلالاتك السارة على مدونتي

عن صيام الأغنياء..النص لدي قرأتهلأول مرة منذ شهور.. لكني لم أتوغل في معانيه بهذا القدر،فلتكن هذه احدى حسنات التدوين..وأتمنى أن يكون الموضوع قد لامس القلوب الشفيفة

سعدت بوجهة نظرك ومشاركتك
مودتي

نبراس العتمة يقول...

أبو الحسن
أيها الطبيب الفيلسوف الشاعر..لك كوكتيل من المدونات أنت وحدك تعادل مؤسسة..
أشكرك على المرور الطيفي الجميل
مودتي

نبراس العتمة يقول...

حسام..أشكرك على الزيارة
المائدة هي مغربية، وأهل المغرب كرماء لو زرتهم لا بد أن تحضى بمائدة كتلك..

عن الموضوع:لازم الأغنياء يجربوا، على غرار القصة الشعبية للأميرة التي يزوجها والدها من حطاب وتقاسي المر معه، لكنها تتعلم الحياة..
ليتهم يقرؤون القصة فقط..

مودتي

jamila يقول...

يا أخي الصورة لا تتناسب مع المقال المائدة مائدة عرادة أو زردة و ليس مائدة رمضانية غنية

نبراس العتمة يقول...

مائدة العراضة أو الزردة، هي المائدة المتخمة أو بالفصيح المأدبة..وأعتقد أن مائدة الافطار قد تكون زردة وعراضة ومأدبة..لافرق..
والأهم من الصورة هو البدخ الزائد مقابل موائد الفتات لدى الفقراء..
موضوعي ليس لتصوير موائد الافطار الرمضانية بل للتعبير عن فكرة أعتقد أنها واضحة
وعلى العموم سعدت بدخلاتك العنيفة المشاغبة ولم أقل تدخلاتك..فالطبع يغلب التطبع

Beram ElMasry يقول...

عيد فطر سعيد اعاده الله عليكم باليمن والخير والبركة ، وادام سعدكم وحقق احلامكم
زر مدونتى وعلق قد تفيد او تستفيد

نبراس العتمة يقول...

بيرم المصري..
كل عام وأنت بألف خير.. حضورك أنار المنارة.. وقد وجدت أن مدونتك أكثر من منورة/ متوهجة بالشعر العامي المصري..
مودتي

سمير مصباح يقول...

صديقى العزيز
اولا كل عام ونت بخير وجميع اهل المغرب والامة العربية
غبت قليلا عن الانترنت وها انا ااعود واطل على اصدقائى
اما بالنسبة للصيام
فيا عزيزى كلنا فى الهم شرق
نفس العادات السيئة والمشاكل فى المغرب كما فى مصر كما فى جميع البلدان العربية
وانتقائك من تلك الفقرة من كلام يوسف السباعى انتقاء موفق
(ملحوظة : كنت اتمنى ان تحكى لنا عن شهر رمضان فى المغرب وعادات اهلنا الغاربة فيه انزداد قربا )

تحياتى لك ودمت مبدعا

نبراس العتمة يقول...

الجميل سمير مصباح
أنت ادنمن الدين يطبقون مقولة زر غبا تزدد حبا..ولقد ازددت حبا وازددنا اشتياقا لحضورك
ما دام الأشقاء المصريين يبحثون عن خطوط التقاطع والاختلاف بين رمضان المصري والمغربي فسيكون دلك ان شاء الله بمناسبة رمضان القادم..
مودتي أيها الغالي