الاثنين، 9 يناير، 2012

معطلو و معطلات طاطا يتعرضون للحصار و القمع و المنع من اجتياز مباراة





معطلو و معطلات طاطا يتعرضون للحصار و القمع و المنع من اجتياز مباراة

تعرض معطلو و معطلات إقليم طاطا صبيحة يوم 08 يناير 2012 لهجوم قمعي سافر اسفر عن اصابات في صفوف المعطلين و

المعطلات، من طرف مختلف الأجهزة القمعية برئاسة رئيس مفوضية الشرطة

و رئيس قسم الاستعلامات العامة و قائد القوات

المساعدة وباشا طاطا و كاتب عام
عمالة الاقليم و زبانيتهم، فبعدما حضر حاملي الشهادات لاجتياز مباراة المتصرفين من الدرجة

و التي أعلنت عنها وزارة الداخلية قسم الجماعات المحلية تم و بشكل تعسفي و خارج إطار القانون و بتناقض مع ابسط الحقوق

الإنسانية منعهم من الدخول لمركز المباراة (مركز تكوين المعلمين بطاطا) بدون اي مبرر رغم حضورهم نصف ساعة قبل الموعد

المحدد للمباراة و إدلائهم بالاستدعاء الكتابي الذي توصلوا به من عامل الإقليم عبد الكبير طاحون.


في حين تم السماح لبعض المعطلين المنتقون و المعدودين على رؤوس الأصابع 119 مجاز من أصل 573 استدعاء بالدخول تزكية

للوساطة و الزبونية و المحسوبية.

فقد بلغ ضحايا هدا الإجراء اللاقانوني أكثر من 454 شاب و شابة و الدين تعرضوا للمنع من دخول مركز المباراة و لحصار غاشم

مفروض بالقوة على شباب عزل لم يتأبطوا سوى أقلامهم و استدعاءاتهم و بطائق التعريف الوطنية.

و قد اعتصم المتضررون من هدا الإجراء اللاقانوني قرب مركز الامتحان إلى حدود الساعة الثالثة بعد الزوال لينقلوا بعدها اعتصامهم

إلى الطريق الرئيسية بطاطا.


و هدد المعتصمون بالتصعيد في أشكالهم الاحتجاجية بكل مناطق الإقليم اظافة إلى رفع دعوى قضائية جماعية و دعوات فردية ضد

المسؤولين عن هده المهزلة و طالبوا السلطات القضائية و المسئولين مركزيا بضرورة إعمال القانون و محاسبة مرتكبي هده

الجريمة المتعلقة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان و على رأسهم رئيس مفوضية الشرطة بطاطا.

jamal jimi

ليست هناك تعليقات: