السبت، 5 مارس، 2011

من يحاول تمييع الشباب المغربي


من يحاول تمييع الشباب المغربي

سارع مجموعة من الشباب الذين ينتمون إلى الأحزاب الإدارية إلى صياغة مذكرة ادراية أملاها عليهم شيوخهم وقد ادعوا أنهم يمثلون شبيبات سياسية من بينها شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد، هذه الأخيرة التي تبرأت مما كان يحاك في الظلام وينسب لها وفيما يلي مراسلة تخبر بموقف حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية:


قال المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بأن المنظمة لن توجه مذكرة مطلبية إلى الملك، بالشكل الذي تناولته عدد من المنابر الإعلامية، للدعوة إلى إصلاحات سياسية ودستورية.. وقد جاء هذا الكشف ضمن بلاغ لذات التنظيم ووفيت هسبريس بنسخة إلكترونية منه.

وأوردت الوثيقة المذكورة: "إن حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية لم تكن حاضرة في أي لقاء.. ولا يمكن أن توقع إلى جانب شبيبات أحزاب إدارية ساهمت أحزابها في تردي الحقل السياسي المغربي و في صياغة قرارات عبر الحكومات التي شاركت فيها و أوصلت المغرب.."

كما عملت ذات المنظمة الشبابية ما أسمته "إقحاما لاسمها ضمن بلاغ لا يلزمها"، قبل أن تردف: "ندين هذا السلوك غير الأخلاقي الذي انتهج ونحتفظ بحقنا في المتابعة القضائية ضد من زج باسمنا في بيانات لا تهم الحركة من قريب ولا من بعيد".

وكان اسم حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية قد ذكر ضمن بلاغ لـ "الهيئة الوطنية للشباب والديمقراطية" بمضمون معلن عن إطلاق حوار وطني شبابي من أجل صياغة مذكرة للإصلاحات السياسية والدستورية والاجتماعية والاقتصادية قبل رفعها للملك، وهي ذات الوثيقة التي أورد معمموها بأنها وقعت من قبل تنظيمات شبابية أخرى هي الشبيبة الحركية، والشبيبة الدستورية، والشبيبة الاشتراكية، وحركة الشباب الاشتراكي، ومنظمة الشباب والمستقبل، وفضاء الشباب للحرية، وشبيبة العدالة والتنمية، والشبيبة الاتحادية، والشبيبة الاستقلالية، إضافة لمبادرات الشباب الديمقراطي.

ليست هناك تعليقات: