الثلاثاء، 21 أبريل، 2009

قبيلة دوبلال بإقليم طاطا تعتصم بالحدود…

عن جريدة المساء:



عادل نجدي



دخل نحو 670 فردا من أفراد قبيلة دوبلال بمنطقة طاطا، منذ يوم السبت الماضي، في اعتصام مفتوح قرب الحاجز العسكري «خنكة بو الأخبار» ( 33 كلم عن طاطا)، وذلك للاحتجاج على إغلاق الجيش المغربي لمنطقة وادي درعة ومنعهم من استغلال أراضيهم الفلاحية ومراعي أغنامهم وإبلهم. وبحسب مصادر محلية، فإن القبيلة سطرت برنامجا نضاليا مفتوحا دشنته بمسيرة شعبية انطلقت يوم السبت الماضي على الساعة العاشرة من دوار أم الكردان، ضمت نساء ورجال وشباب القبيلة، في اتجاه الحاجز العسكري بـ«خنكة بو الأخبار»، إلا أنه بمجرد اقترابهم من الحاجز اعترض سبيلهم ضباط في القوات المسلحة الملكية، ورئيس دائرة طاطا وقائد قيادة أديس وممثلون عن الدرك الملكي، ليحولوا دون بلوغهم هدفهم، مما اضطر أفراد القبيلة إلى إقامة معتصم في المنطقة التي وصلوا إليها. وأوضحت المصادر ذاتها، أن المنطقة المجاورة للحاجز العسكري تعرف منذ يوم السبت الماضي، استنفارا أمنيا وتحركا لدبابات الجيش لمنع أي محاولة للاختراق من جانب المعتصمين، مشيرة إلى أن قوات الجيش هددت المحتجين الذين حاولوا أول أمس الأحد، بلوغ الحاجز العسكري بإطلاق النار عليهم.

وبحسب إفادات تلك المصادر، فإن «أوضاع القبيلة المزرية أصلا، تفاقمت بعد أن أقامت القوات المسلحة الملكية حواجزا عسكرية تمنع الفلاحين والكسابة من الولوج إلى أراضيهم الفلاحية والمراعي بدعوى أنها منطقة عسكرية». وقال محمد دوبلالي، أحد أفراد القبيلة المعتصمين، لـ«المساء» إن اعتصام قبيلته يأتي للمطالبة بفتح وادي درعة في وجه السكان للاستفادة من الأراضي التي يمتلكونها هناك، وإزالة جميع العراقيل التي يضعها الجيش في وجههم منذ بداية الحرب مع جبهة البوليساريو سنة 1975، وكذا للاحتجاج على الإقصاء الذي تعاني منه القبيلة في ما يخص التشغيل والدقيق المدعم وتسوية ملفات العائدين والأرامل».
وأوضح الدوبلالي في تصريحاته لـ»المساء» أن سكان القبيلة يعانون الأمرين نتيجة احتجاز القوات المسلحة الملكية لإبلهم، وفرض غرامات مالية لاستردادها وصل مقدارها إلى نحو 72 مليون سنتيم. وقال المصدر ذاته:«نعتقد أنه حان الوقت لانتزاع حقوقنا كاملة، بعد أن تأكد لنا بالملموس أن الحوارات والشكايات لم تعد تجدي نفعا مع المسؤولين الذين لا يجيدون إلا الوعود الكاذبة والحوارات المغشوشة»، مشيرا إلى أن أفراد قبيلة دوبلال المعتصمين رفضوا الاستجابة لطلب المسؤولين العسكريين والمحليين بفك الاعتصام، وطالبوا بإيفاد مسؤولين كبار لإيجاد حل لمشكلتهم.


إلى ذلك، طالب سعيد انخيلي، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطاطا، الجهات المسؤوله بـ«تحمل كامل مسؤوليتها لفتح حوار جدي ومسؤول مع المحتجين، يفضي إلى حلول ملموسة ترضي الجميع عوض الاستمرار في نهج سياسة المماطلة والتسويف والوعود الفارغة التي أكدت التجارب عدم نجاعتها في القفز على المطالب العادلة للمواطنين».


وقال انخيلي لـ«المساء»: «إذا كانت الدولة بفعل تهميشها الواضح لإقليم طاطا لم تتمكن من خلق شروط تنمية حقيقية بالمنطقة تضمن للمواطنين حقهم في الشغل والعيش الكريم، فإن بإمكانها على الأقل فتح منطقة وادي درعة للجميع حتى يتمكن ذوو الحقوق من استغلال أراضيهم المتميزة بخصوبتها».


ابراهيم سبع الليل

وفيما لم يتسن لـ«المساء» معرفة رأي السلطات المحلية بطاطا، حذر إبراهيم سبع الليل، عن المركز المغربي لحقوق الإنسان، من أن يأخذ اعتصام قبيلة دوبلال منحى خطيرا في الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن الأمور كادت تتحول إلى مأساة أول أمس عندما حاول أفراد قبيلة دوبلال تجاوز الحاجز العسكري. وقال الناشط الحقوقي الذي قام، أول أمس، بزيارة تضامنية للمعتصمين، في اتصال مع «المساء»: «أعتقد أنه حان الوقت لتدخل المسؤولين لإيجاد حل لملف هؤلاء المعتصمين، لأنه لا يعقل أن يظلوا ولما يربو عن 34 سنة محرومين من الاستفادة من أراضيهم، ويعانون من المضايقات».



توصلت مدونة الفوانيس بهذا الخبر وهي تنشره كما توصلت به دون تصرف أو تعديل :








قبيلة دوبلال بإقليم طاطا تعتصم بالحدود…






تخوض قبيلة دوبلال ذات الجذور الصحراوية بطاطا مسيرة واعتصام بالحدود عند الحاجز العسكري المسمى " خنك بولاخبار "بمحاذاة وادي درعة ابتداءا من يوم السبت 18-04-2009 ،حيث خرج أبناء قبيلة دوبلال رجالا ونساء وأطفالا في مسيرة احتجاجية صوب الحدود قاصدين اقتحام الحاجز العسكري الذي يغلق منافذ وادي درعة ، وأقاموا خيامهم معتصمين على بعد 500 متر من الحاجز العسكري الذي أقامه الجيش المغربي في المنطقة غير مسطرة الحدود بين المغرب والجزائر بمحاذاة الشريط الخصب بوادي درعة، حيث كان سكان إقليم طاطا قاطبة يحرثونها ولهم بها أراضي خاصة بملكيات موثقة تثبت أنها لأجدادهم إلى حين اندلاع حرب الصحراء بين المغرب والبوليساريو الذين كانوا يشنون هجماتهم من هذه المنافذ على الدواوير المجاورة للمنطقة الحدودية ،مما جعل الجيش المغربي يفرض عليها طوقا عسكريا منذ سبعينيات القرن الماضي ومنع الناس خاصة الرعاة والفلاحين من ولوجها إلا بإجراءات إدارية جد معقدة .
وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية لقبيلة دوبلال - التي لملمت شؤونها وأسست جمعية تنموية تؤطر عملها – ضمن سلسلة من الخطوات النضالية التي خاضوها بدءا بمسيرات و اعتصامات ومهرجانات بالإضافة إلى تظاهرات ثقافية ،كان الغرض منها إعادة تشكيل نسيج القبيلة وهيكلة صفوفها خاصة وأنها محرومة من كل الامتيازات التي تستفيد منها القبائل الصحراوية ،لسبب واحد هو تواجدها الجغرافي بإقليم طاطا وليس بالأقاليم الصحراوية المتنازع عليها .
أقدمت قبيلة دوبلال على هذه الخطوة التي ترى فيها السلطات المحلية والعسكرية بطاطا تصعيدا خطيرا، بعد ما أسمته التهميش والإقصاء لها من قبل المخزن وحرمان أبنائها من التشغيل والتعليم وعدم استفادة الدواوير التي يقطنون بها من أية مشاريع تنموية حقيقية ،و وبعد استنفاد كافة السبل ووصول الحوار مع المسؤولين بعمالة طاطا إلى الباب المسدود على حد قولهم ، حيث لم تجن دوبلال من هذا الحوار إلا الوعود الزائفة والشعارات الجوفاء .
وقبل خوض هذا الاعتصام تلقى أعيان قبيلة دوبلال دعوة من عامل إقليم طاطا للحوار لكن وفد دوبلال رفضها طالبين الجلوس مع لجنة من سلطات عليا: إما من ولاية جهة كلميم السمارة أومع لجنة وزارية لتبليغهم مطالبهم العاجلة. وبقي هذا الاعتصام في ظل رفض الحوار مفتوحا لكل الاحتمالات والاحتكاك بين أفراد الجيش والدرك مع أبناء قبيلة دوبلال واردا في أية لحظة. لان المسافة الفاصلة بين الطرفين قريبة جدا ،ويلوح القائمون على هذا الاعتصام بأنه لا رجوع إلا بعد الاستجابة لمطالبهم وعلى رأسها فتح وادي درعة أمام ماشيتهم وإبلهم دون أي شرط أو قيد و السؤال الكبير هو هل ستكرر سلطات المخزن المغربي نفس سيناريو أحداث سيدي افني الدامية بمعالجة مثل هذا الملف الحقوقي والاجتماعي بمقاربة وحيدة لا غيرها ألا وهي المقاربة الأمنية والتدخل العنيف وفبركة ملفات قضائية وأحكام جاهزة ؟؟؟أم أنها ستتعقل ولو لمرة واحدة وتأخذ مطالب دوبلال بمحمل الجد وتجد لها حلول عاجلة ومرضية .


هناك 8 تعليقات:

assafo anaroze يقول...

صديقي
اسمح لي بعد اذنك ان انشر الموضوع على مدونتي
تحياتي

نبراس العتمة يقول...

الأعز أسافو
يسرني جدا أن تعيد نشر المقال..
وسعيد جدا بتواصلك
مودتي

assafo anaroze يقول...

شكيب شكرا لتواجد
و شكرا لامدادي بالمعلومات اتمنى ان جد اي جديد ان نكون على تواصل
بالنسبة للرابط ان تواجدك لديك اي رابط ذي صلة ان ترسله لي
مودتي

نبراس العتمة يقول...

مودتي

غريب يقول...

اشكرك علئ المقال و بعد اذنك ارد ان انقل القال الي منتدئ وادنون الاخباري حتئ نوصل الخبر الي صحراويين سواء من الداخل او الخارج نظرا للان ارئ تواجد اكثير منهم بالمنتدئ ومتابعتهم للاخبار المنطقة
متابع اي جديد منك
مودتي

نبراس العتمة يقول...

لك الادن كله
ويشرفني تواصلك وتسرني رغبتك في تطوير النقاش حول الموضوع

مرحبا بك في مودتي
أقول لك لست غريبا في مدونتي

غير معرف يقول...

اشكرك اخي على هدا المقال المهم جداانا مريم من كلميم

نبراس العتمة يقول...

مرحبا بك مريم من كلميم
الفوانيس أنارت من جديد لقدومك
مودتي