الاثنين، 22 دجنبر، 2008

على سرير الدهشة

نص اروتيكا


على سرير الدهشة
حين تنطفئ المصابيح.. لك همستي على سرير الدهشة.. حتى حين تنجرح حمرة شفتيك إثر حروف حادة منفلتة،مرتعشة مجترحة الصمت الثقيل..
حتى حينها لك مني قبلة.. صغيرة..مستديرة..لكنها البركان..لك القبلة/البركان بطعم اللوعة والبرتقال على سرير الدهشة.
.. ولا يد تلامس الجمر وتصطلي به وفيه دون أن ترتد إلا يدي،
ولا جسد يلمع كالسيف، ويتلألأ الندى الأحمر على ضفافه إلا جسدك،
ولا سرير يبتلع دهشتي فما أدري أأنت الحرير أم جسدك الحرير أم السرير الحرير؟

حتى حين أغادر نومي..
حتى حين أغادر السرير..أجدك بين الحلم والحلم.. بين البحر والبحر..بين السماء والسماء..فأمسك بتلابيب الحلم..أمسك بتلابيب أمواج البحر.. أمسك بتلابيب السماء..
وعلى حافة السرير..بعض ارتعاشات الجسد..وأنحفر في صدرك لهيبا وصيفا إن كنت مجوسية..أنحفر في صدرك صليبا إن كنت مسيحية.. وأنحفر في صدرك قلبا أخضر إن كنت مؤمنة بالسنة والكتاب.

وعلى حافة السرير أوقد شمعة..أوقد جسدا..أهيء طفلا جميلا..أنسل نسلا.
لكي تغرس الغابة اقتلع شجرة. وأنت الشجرة.
بين العين والعين..تمرق نظرة.. وينسكب شوقي على فراش الدهشة.
بين الشفة والشفة.. تمرق قبلة.. وأمتص رحيق القلب على فراش الدهشة.
وصمتك المبتل عورة، وقميصك الخرافي المنسل عورة، وإغماءة جفنيك الغائبة عورة.. وألملم كل استدارة انحسر عنها الثوب وأستدير مقبلا كل انحسارة استدار حولها القمر..

وأنينك انفلات الروح..بكاء المطر..يبتل صوتك..يندفع السرير..لا زلزال ينشق فيه الجسد، تشمخ فيه جبال وتنهد فيه جبال، تدفق فيه بحار وتنحسر بحار، إلا زلزال الروح.
تنسلين من قميصك الخرافي..أوقن أن الشمس يعض من نظراتك، ووجهك الأسطوري كمشة من الورد والشعر والأغنيات والأمنيات الجميلات..أصعد إلى فرحك وأنبعث.
تنسلين من قميصك الخرافي.. ينبعث وجهك..وجه عار صاف يرفرف في أعماق المحيط.. يصعد فيصعد فرحي، ينبعث فوق صفحة الماء، تسود كل المحيطات وتغدو الأعماق مظلمات..
أضع قبلة على استدارة الكتف..تنفطر خيوط القميص. تتراخى. يصعد جسدك فرحا يضم فرحي، يصعد جسدك كوردة حمراء تنبعث من بقعة دم قلب عاشق..تنـزلق كفي على جسد يتحرر. تنزلق حول كتفين يزدادان انحدارا واستدارة..

أظلًُّ وجهي؟ أم ظل أهدابك؟ أم ظل الشمس؟ أم تراني أصبت بدوار حين استدارت سيدة الأعماق؟!! سيدة الظل! ! سيدة العالم !! !
أهي تستدير؟.. أإكتملت استدارة كتفيها؟ أإكتملت استدارة وجهها؟ أإكتملت استدارة الصدر والخصر؟
أهي تستدير؟..أإكتمل انحسار الثوب..وتبدت حفرة الشهوة، واستدارت أطرافها واهتزت وربت وتورمت خاصرتها.؟ أ...إ...؟ . عيل صبري.
زيديني حمقا.. كلما انسل قميصك.. انسللت خلف المطرمن شباك الدهشة.. كلما استدار جسدك، واستدار وجهك إلي، استدرت أعانقك..
وقبل أن تنسلي من قميصك..قبل أن أفك الخيوط والأحزمة، قبل أن أزيح الحراس والعيون، قبل أن أنزع الأزرار، قبل أن أفك أسر صدر متوهج متوثب.
قبل أن تنسلي من تنورة ترفرف كراية استسلام، وقبل أن تنسلي من جوارب ناعمة، أنسل بين الجسد وأعبائه، بين الثوب واللحم، بين اكتناز الترائب و حفر الشهوة.

وننكفئ جسدا لجسد.. وجها لوجه..جرحا لجرح..وتنتفض كل قطرات الندى..وأغفو بين ذراعيك وأصحو بين فخديك، وبين كل انتناءة انحناءة، وبين كل انفتاحة انغلاق، وبين كل اندفاعة امتناع ومع كل انتفاضة اقتلاع.
وننكفئ روحا لروح.. ويكون جسدك الغمد والسيف، الجحيم والجنة،الألم والأمل، الجرح والبلسم..

وأمر بين تقطيب جفنيك، بين تقطيب فخديك..أمر مرارا..أمر بين الشفة والشفة، وبين العين والعين، وبين استدارة الكتف وارتشافة العنق.أمر..
وبين التماعة الصدر، وارتفاع الأهرام أمر..أمر مرارا .. وبين الخصر والسرة وكل تورم أمر مرارا..
ولقدميك استدارة مثيرة على كتفي، ترفلين بقدميك عاليا كما يديك تعبث بماء البحيرة.
وأكترث لكل ارتعاشاتك.. وأصيخ لموائك، أجاريك وتجاريني..أمتد فيك، أنزرع فيك، أصحو فيك، أتبدد فيك، أشقى فيك وأنام فيك، أبدأ فيك وأنتهي.


شكيب أريج

هناك 10 تعليقات:

abou9othoum يقول...

يسعدني في هذه الليلة العظيمة أن اوقع على مدونتك المحترمة أصدق آيات إعجابي و تقديري. و أشكر لك اللحطات الجميلة التي قضيتها بين أحضان كلماتك البيريئة و أبياتك الخلابة
مرة أخرى تهانئي التي أصبحت لا أدري أ بمناسبة السنة أم على أسلوبك الشاعري الأخاذ
أبو قثم المغرب
الذي سعد بلقائك

abou9othoum يقول...

وسنة سعيدة

و عمر من شعر
و كل عام و أنت في تألق
أبو قثم

أعذرني فقد أخذ أسلوبك نصفا من عقلي

و سأحاول أن أتصرف بالنصف الباقي

كلمات كهروميناطيسية تذهب بالألباب

سعديك و فرحيك

و هنيئا من كل القلب لتارودانت الجمال و الأصالة بأحلى شعر و أغلى إبداع

أبو قثم مرة أخرى

نبراس العتمة يقول...

ابو قثم
جميل أن أجد من تجرفه الكلمات بشوقها وحنينها قبل أن تأخذه الألفاظ بألوانها وأجسادها..
النص الايروتيكي له قيمته الحسية ويحتاج إلى كتابة للدهشة عسى أن أكون قد وقفت على مشارفها في زمن الدهشة.
افتقدتك السنة الماضية علني أجدك هذه السنة.
مودتي أيها المندهش

أبو عبيدة الصقار يقول...

اه انا موجود وسيفي الطيار سأكسر به جميع الأسرّه .. يا هذا هذه كلمات فاسقه من عمل الشيطان .. تعوذ من الشيطان الرجيم ، لقد غرست سيفي مسبقا في مدونة ابو الثوم ، السيف السيف لا رومانسيه لا فوانيس

rania يقول...

مرحبآ

كل عام وانت بخير

واشكرك من اعماق القلب لرونق كلماتك التي نورت مدونتي المتواضعه...


اتمنى لك الأستمراريه في كتاباتك الكهرومغناطيسية مثل ما قال العزيز ابو قثم.. انت ممبدع

وسنه سعيده

احترامي لك

أحسن من الشرف مفيش يقول...

أحسن من الشرف مفيش يقول...
يا أخي أركان الإسلام خمس
شهادة لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله

و إقامة الصلاة

و إيتاء الذكاه و حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا


فلا يوجد من أركان الإسلام ما يدعوا إلى عدم الزنى .

المهم أن لا يراك أحد لأنك كل أمتي معافى إلا المجاهرون أي المجاهرون بالمعصية

و المشايخ يعرفون جيدا هذه الحقائق و يبثونها في أولادهم لحث أولادهم على الإستمتاع بحياتهم بكل السبل و لا يحرمونهم من أي شئ .

أعرف أحد رجال الدين الذين يحكمون بين الناس ,كان مداوم على قراءة القرآن و كان يدعوا الشباب لنكاح بناته و هو يقرأ القرآن على باب غرفهم ,و الناس كلها تعرف ذلك و لا أحد يستطيع الكلام ,و إلا يكون رمى المحصنات و يقام عليه الحد .

و جدير بالذكر أن إبنته كانت محجبه ,و عندما إصطاد لها أبوها عريس قبلها في يوم عرسها و أهدى لها نسخة من المصحف الشريف .و نصحها أغلى نصيحه ينصحها الأب لإبنته ألا و هي :-

يا إبنتي لا تخافي و لا تحزني

فالولد للفراش

فالولد للفراش

فالولد للفراش

sawsanah يقول...

واااااو


كنت معك ومعها لحظة بلحظة

تعبير خلاب عن أصدق اللحظات الإنسانية تتدفق مفرداتك بكل صدق وعفوية ولباقة


جعلت من شيء جميل أكثر جمالاً وشاعرية

إحساس دخل وجداني بسهولة وبدون تكلف أو إستئذان

أحييك وسأتابعك

واحده من أصحاب القمر يقول...

الصور والكلمات والموسيقي وحيك المقدس
, وحروفك , انتقيت هذا النص , وانتقاني , دامت تلك الحاله دامت الهدايه والتمرد وتطويع اللغه , لم اري حروفا تغرق في الغرام وتغرقنا كتلك الحروف , تغرق في سر اسرار الحياه
غرقا لا نجاه منه .

دمت بكل خير لنا

أميره جمال

نبراس العتمة يقول...

ابو عبيدة الصفار..يا من لا زال يتغنى بالسيف..
قطرة الندى لا يجهز عليها سيفك الذي يقطر غلا
لست أهلا لمودتي

نبراس العتمة يقول...

رانيا
لي الشرف أن تكوني هنا..لأن لوحاتك الفنية تكمل هذه اللوحة النثرية ولو كنت أعرف مدونتك قبلا لجعلت اللوحات التي في موقعك في ثنايا تدوينتي
مودتي