الخميس، 23 أكتوبر، 2008

عن التدوين في المغرب

بقلم: شكيب أريج


قراءة في كتاب"المغرب كما هو": كتاب إلكتروني يتضمن محتويات مدونة الكترونية¨




"المغرب كما هو" عنوان لكتاب جميل للمدون المغربي الجميل محمد سعيد حجيوج، في الصفحة الثانية من هذا الكتاب الالكتروني نجد العبارة التالية: (جميع محتويات هذا الكتاب الالكتروني نشرت قبلا في مدونتي في الفترة ما بين ماي 2005 وغشت 2006.)
الكتاب مشجع على القراءة لكونه منسق بخط جميل وكبير و قراءته سهلة، ولأن المقالات/التدوينات فيه قصيرة ومفيدة في الآن نفسه.
جعل م.سعيد حجيوج لمدونته طابعا مغربيا لا تخطئه عين المتصفح الآدمي،وعلى قلة المدونات المغربية المكتوبة باللغة العربية، والحاملة للهم المغربي فإن مدونة حجيوج تحفل باللغة العربية الفصحى الى الحد الذي يغيظ الفرونكفونيين، ويثير المتمزغين، ويذهب حجيوج حد وصم المبتعد عن لغته بالخيانة، إذ يقول في تدوينة "العربية أولا العربية آخيرا" "..اما أن تتثقن لغة العم فولتير أو يتبول عليك كل قواد تلون بالخيانة" ويناقش بعمق اشكالية اللغة في تدوينة بعنوان: "داس على صابونة وانزلق"، موضحا بعض الالتباسات: " ..الخطأ ليس في اللغة وإنما في العقول المتحجرة التي تدعي حراسة اللغة" ومن الأفكار التي نالت اهتمامي واعجابي قوله:" .. يتواصلون يوميا بالعامية، وحين يسكنون إلى أوراقهم وكتبهم يستدعون الفصحى من مقابر أدمغتهم.." اهتمام حجيوج باللغة العربية سيقوده الى إلقاء اطلالة على المدونات المغربية ليطالعنا بمقال تقييمي حول الموضوع بعنوان: " العربية.. والمدونون المغاربة" ينعي فيه حظ المغاربة مع التدوين باللغة العربية ليتساءل هل كف المغاربة عن استخدام اللغة العربية؟
عن التدوين المغربي دائما يكتب حجيوج هذه المرة مقالا بعنوان: "طفرة المدونات المغربية، هل ستكون سياسية؟" وهو مقال حاول من خلاله المدون الوقوف على اسباب ركود التدوين المغربي، ولعل من بين أهم الاسباب حسب رأيه:" حركة التدوين لا يمكن أن تنمو إلا في مجتمع حر.." والجيل الحالي هو جيل ولد وفي فمه عبارة:" نعام آآسيدي" .
ما يميز مدونة حجيوج ويجعلها مغربية بكل ما تحمل الكلمة من معاني هو اهتمامها بالمواضيع الوطنية واهتمامها ببلورة مفهوم جديد وحقيقي للوطنية، فمنذ التقديم يفتح حجيوج قلبه ليقول: "لا يمكنني أن أقول أني أحب المغرب، لكن أيضا لن أقول أني أكرهه...يمكنني أن أقول بكل سهولة أن مصلحة المغرب تهمني وسأكون صادقا في ذلك إلى أقصى حد"..سنرى كيف يدق حجيوج في مقالاته بإزميل ومطرقة على الحيطان المهترئة للوطن:
- في مقال بعنوان " الجنسية المغربية.. هل تساوي شيئا؟" يستعرض المدون بحسرة مصير الذين استنجدوا بجنسيات أخرى، ومنها الجنسية الاسرائيلية، وهو إذ لا يلومهم ملقيا العتب على الوطن الذي لم يجدوا فيه كرامتهم، فإنه يتأسف على كرامة المغاربة التي تسيل على أبواب القنصليات الأجنبية. وعموما موقف حجيوج من قضية الوطنية يبدو أوضح في تدوينته:" يحيا العلم الوطني" وفيها يوجه الخطاب لوزير العدل: "المواطن قبل الوطن..بلا مواطن لا وطن."
- من جانب آخر تحفل المدونة بقضايا وطنية مصيرية تشمل ما يتعلق بالوحدة الترابية (يوجه المدون نقدا لاذعا بخصوص هذه النقطة معيدا قراءة قضية الصحراء وسبتة ومليلية، والحكم الذاتي وفق قراءة تحاول كشف الكذب والنفاق الرسمي) وتحفل المدونة بكل ما يتعلق بحريات التعبير وأزمة البطالة، والزيادات الصاروخية في الأسعار، وهموم التعليم،والخصخصة وواقع الثقافة المزري وعدم استقلال القضاء..
- يبدو أن المدونة تتابع الحياة السياسية في المغرب رغم جمود الأحزاب وانقطاع الشباب عنها، فالكاتب يحاول رسم خريطة للمشهد السياسي، فنجده يعنون احدى تدويناته:" المطلوب: حل جميع الأحزاب السياسية" ويتضح أنه يؤمن بالقول المأثور" لا يوجد في القنافذ أملس" إذ هو لا يؤمن بقاعدة الاستثناء فيم يخص الأحزاب المغربية، فقد كتب تحت عنوان: "يقولون حزب وما هو بحزب" يوبخ المتمسكين -بأحلا ما في المر - يقصد حزب "العدالة والتنمية" ليقول لهم: " ما أسوأ أن لا يكون لديك ما هو أسوأ".
بعيدا عن هموم الوطن وقريبا دائما من المغرب اهتمت المدونة بجانب قد يخلو من اللغة السوداوية التشاؤمية أحيانا، فالمدون حجيوج من حين إلى آخر يلقي فنار التدوين على واقع الأدب المغربي وخاصة ما يتعلق بالقصة المغربية .
وليس كل مواضيع ومواقف التدوينات قد تجد صدى طيبا لدى القارئ، فعني شخصيا، أكاد أختلف معه تماما فيم يخص تدوينة :" لا للتمييز ضد الرجل" لأني أقبل انتقاد جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة لكني لا أبيح لنفسي عدم الاعتراف بالقهر الذي تعرضت ولا زالت تتعرض له المرأة في المجتمع. وأختلف أيضا معه بخصوص مقاطعة الانتخابات، فعلى حد تعبير بزيز:" الانتخابات هي التي تقاطعنا"وليست مواقفنا المتعنتة العدمية هي الحل.
وفي الأخير مدونة حجيوج، واحدة من المدونات المغربية القليلة التي أسست لنفسها خطا تحريريا جادا وملتزما حد الالتصاق بهموم المواطن، والمتصفح للكتاب أو المدونة يلامس بجلاء التميز والغيرة الوطنية ويأمل أن لا يبقى المغرب كما هو..ويأمل أن يظل محمد سعيد حجيوج كما هو.
شكيب أريج
¨ المدونة تعريب كلمة blog بالانجليزية التي هي نحت من كلمتي web log بمعنى سجل الشبكة، وهي –المدونة- تتيح لكل شخص أن ينشر كتاباته بسهولة بعيدا عن التعقيدات التقنية المرتبطة عادة بالأنترنيت.

هناك 20 تعليقًا:

محمد سعيد احجيوج يقول...

شكرًا شكيب على مقالك وعلى متابعتك للمدونة.

أرجو لك التوفيق، وأتمنى أن أكون دوما عند حسن الحظ.

تحياتي

^ H@fSS@^ يقول...

والله مدونات المغرب كلها كنز مدفون لا نعرف عنه شيئا

اعترف بتقصيري في المتابعة سواء لك او للزميل احجيوج
احجيوج
كيفك و اهلا بيك
يا ترى لسه فاكرني؟؟

تحياتي و سعيدة بالتواصل المزدوج الفائدة النهاردة

نبراس العتمة يقول...

العزيز حجيوج..هذا بعض من مسح الغبار عن مدوناتنا المغربية..واعادة الاعتبار لها..من أجل حركية جديدة للتدوين المغربي..
مودتي أيها الفائق الروعة

rai يقول...

المدونات المغربية شبه منسية ولا تقارن بالمدونات العربية للاسف وهذا يرجع لاستخدام الاغلبية للفرنسية كاللغة اساسية للتدوينة "ديالهم" لانها بالحقيقة-المدونات-مليئة بالافكار القيمة التي يستفيد منها القارئ العربي , ولذلك اشد ما يحزنني هو تغافل القراء العرب للمغرب العربي بشكل عام بسبب اللغة وبما انه الصديق الجديد "احجيوج" قد تلافى هذا الخطأ فانا اتمنى ان يكون بداية لباقي المدونين المغاربة بان يحذو حذوه .

نبراس العتمة يقول...

الرائعة حفصة..أنت على الأقل تعرفين مدونتي والآن بامكانك الانفتاح على مدونة الزميل حجيوج..وهدا اول الغيت وأنا أعرف يا قيدزمة التدوين المصري أن الارادة لا تنقصك لأن تكوني خير سفيرة بين المغاربة والمصريين..
أتذكرك..أنا أقول أن من لا يعرفك فعليه أن يدفن وجهه في الرمضاء..
كثيرا ما أطل على عالمك، لكني فوجئت مرات أن مدونتك مقفلة في وجوه العامة..وأنا عادة ما أنهزم أمام التعقيدات الالكترونية..
مودتي بحجم بحر بلا شمال ولا جنوب ولا شرق ولا غرب..

نبراس العتمة يقول...

العزيز راي..
هذه مؤاخذة توجه للتدوين المغربي منذ وقت طويل والزميل حجيوج بدوره ينبه الى ذلك..لكني على العكس أجد أن تنوع اللغات ليس السبب الأساس في تباطؤ التدوين المغربي..هناك سر اذاعه حجيوج وهو جو الحرية الضيق، وأضيف له ميوعة الشباب لأنك مثلا لو اطلعت على شباب السكي بلوك الخاص بالصور والتعليقات عليه لوجدت سيلا من المدونات، وأيضا لو اطلعت على الفيس بوك لوجدت مجرة أخرى تتداخل فيها الفرنسية والدارجة والأمازيغية والعربية..هناك أيضا عامل جوهري وهو أن جل المغاربة الذين يفتحون مدوناتهم بحماس ما يلبتون أن يغيبوا عن التدوين لعدم وجود محفزات وتشجيعات فكل مدون مركون لوحده يشعر أنه انغرس في ركن قصي من النت على الرغم أنه في أتونه..
مودتي على مرورك المشع

^ H@fSS@^ يقول...

عزيزي اعرف مدونتك من زمان
لذلك قلت لك اني مقصرة ف يالمتابعة
المدونة ديالي كانت مغلقة للجميع
فليس هناك فئة تستحق القراءة و اخرى لا

تقدر تقول اسباب اصلاحية و ادينا رجعنا فتحنا تاني
اسفه اذا وصلك شعور بالاستبعاد او شئ من هذا القبيل

تحياتي

غير معرف يقول...

صباحكم ورد
ادراج جديد في انتظاركم
"داء ليس له دواء الا الوصال"
مودتي
assafo anaroze

محمد سعيد احجيوج يقول...

أهلا حفصة،
أنا بخير، ولو أن مشاغل الحياة، كما تعرفين، تمنعنا من متابعة أشياء كثيرة.
طبعًا أتذكرك، وكل الأصدقاء الذين شاركونا الورشة. من يمكنه أن ينسى تلك الأيام الجميلة في مصر، رغم قصرها؟ :)

شكرًا حفصة، وأعتذر لشكيب على هذا التعليق الخارج عن الموضوع.

مولاي عمر يقول...

الأربعاء 29 أكتوبر 2008
مرور 43 عاما على عملية اختطاف واغتيال

المهدي بن بركة في باريس

يوم الجمعة 29 أكتوبر 1965
القضية مازالت مثيرة للجدل إلى يومنا هذا من خلال الروايات والشهادات وانعكاسات مسار المغرب السياسي
لقد منح بن بركة كل ما يملك لهذا الشعب
كان بن بركة شعلة من النضال

لماذا اغتيل بن بركة أواخر أكتوبر 1965؟


كلنا أمل أن تقال الحقيقة ليس فقط في ما وقع للمهدي بن بركة بل لكل أولئك الذين لا يملكون في هذا الوطن قبرا

نبراس العتمة يقول...

أسافو أيها المتطفل الجميل..رغم أني أمقت التعليقات الخارجة عن الموضوع إلا أني أحيي مرورك العطر
مودتي

L.G. يقول...

جميل
بالفعل جميل التحليل والنقد والقاء الضوء على ما يستحق النشر والقراءة والاهتمام باللغة لاحظ أن اللغة العربية تربط شعوب وأفكار وهي نهر اتصال بين كل تلك الشعوب العربية فإن أردت أن تفكك تلك الشعوب ووحدتها وتضعف قوتها اوهنت قنوات الاتصال بينها من لغة لدين لعادات فإن أفسدت ذلك أفسدت كل شعوب العرب
بالطبع أعجبتني الخلاصات المقدمة ولي عودة في مدونة أستاذ محمد سعيد
ولكن سؤال ما معنى اسمك شكيب أريج ؟

ولو تكرمت ارشادي لتدويناتك التي تتكلم فيها عن المغرب حيث أن مدونتك لا تحوي على تصنيفات للتدوينات فلم أستطع التجول داخل كل المدونة لتحديد المقالات التي اريد قراءتها
كلما كتبتم عن المغرب أجد تشابه بينه وبين مصر كبير في الحياة

تحياتي

Desert cat يقول...

اتابع مدونات اصدقاء من المغرب فى الحقيقة مثقفين جدا للغاية ويكفى علينا رجاحه عقل نبراسنا

نبراس العتمة يقول...

م عمر..من عادة المدون المغربي أن يضع التعليق خارجا عن الموضوع، ومنعادته أيضا إن لم تكسرها أنت أن لا يعود ليرى ردا على تعليقه..ربما لأنه لا يستمع إلا لصوته وهذه عادة قبيحة يعاني منهاالتدوين المغربي بصفة عامة..
لكن على العموم شرفني تعليقك ومرحبا بك قارئا ومعلقا مرة واحدة أو مرات
مودتي

أكون أو لا أكون يقول...

تقريرك عن اسلوب المدونه وعن المواضيع المطروحه بها تلخص بشكل مهم... يبعث في روح القارىء شوق للتعرف عليها...


اكثر من رائع...

نبراس العتمة يقول...

lg أنا أسعد بزياراتك الدائمة لمدونتي، وأسعد بالتواصل المصري المغربي..آمل أن أكون موفقا في كل مرة لتقريب صورة عن التدوين في المغرب والحقيقة أني وجدت بغيتي في مدونة اجيوج لأنه عريق في التدوين ولأنه يلامس قضايا مغربية وقد يكون مرآة مختزلة لهموم التدوين المغربي..

أما عن اسمي أيتها العزيزة، فالاسم الشخصي هو شكيب وهو صيغة مبالغة من مصدر الشكب وهو العطاء والكرم أما اسمي العائلي فهو أريج وهو العبير، الرائحة الجميلة،
ولك مني أطيب الأريج، وإن كنت أتساءل بدوري عن لقبك l.g

هذه روابط لمقالات صحفية لي حول الشأن المحلي والوطني المغربي:
http://matarmatar.blogspot.com/2006/11/blog-post_2098.html

مودتي

نبراس العتمة يقول...

القطة العزيزة..أنت أيضا يا ما في مغاربة يطلون دوما على مدوناتك وبعضهم يخبروني بانطباع_ات طيبة لكنهم اما مصابون بآفة عدم التعليق أو بآفة التعليقات الخارجة عن الموضوع
القطة العزيزة شرفت مصر بتدويناتك الرائعة..حقال أنت علامة فارقة.
مودتي الدائمة

نبراس العتمة يقول...

أكون أو لا أكون
تلك أهم رهاناتي أن أكون قد نجحت في فتح نافذة على التدوين المغربي..لأن الكثير من الأشقاء كان بودهم التعرف على التدوين في المغرب، وأنا نفسي وجدت صعوبة في التواصل مع المدونات المغربية ..أتمنى أن لا تصادفك هذه الخيبة
مودتي

L.G. يقول...

مر وقت طويل بلا تدوينة حديثة ؟ عل المانع خير

نبراس العتمة يقول...

l.g العزيزة
المانع خير..
وأشكرك أولا على تفقد مدونتي ما بين الحين والحين..كل ما في الأمر أن لي انشغالات متعددة، ثم إن حاسوبي الخاص معطل بسبب الفيروسات مما يجعلني أتوقف عن النشر لكن مادة النشر موجودة وغزيرة والفضل يرجع إلى تشجيعات أمثالك..أعدك بالجديد قريبا
مودتي الموصولة